أسواق الأسهم- السعودية

السوق السعودي يرتفع للجلسة السابعة على التوالي والسيولة 6.7 مليار ريال

أغلق السوق السعودي جلسة اليوم على ارتفاع وللجلسة السابعة على التوالي، حيث دعم صعود كل من سابك والمراعي وكذلك مصرف الراجحي من حركة المؤشر العام.

والحال ذاته على تداولات سهم سابك والذي شهد ارتفاع للجلسة السابعة على التوالي، ليرتفع اليوم 2.6 في المائة ويقترب من مستوى 90 ريالا، فيما شهد سهم المراعي ارتفاعا كبير اليوم وبسيولة عالية حيث صعد السهم 7.1 في المائة ليغلق عند 54 ريالا وهو قرب أعلى مستوى في عام، و بسيولة بلغت 140 مليون ريال بعد تداول 2.6 مليون سهم وهي أعلى تداول في 9 أشهر.

وأنهي سهم أرامكو جلسة اليوم على تراجع طفيف عند 32.9 ريالا، حيث تستقر تداولات السهم للجلسة الثالثة عند هذه المستويات بعد صعود حققه قبل نهاية تداولات شهر رمضان الماضي.

من جهة أخرى، صعد قطاع البنوك اليوم و بنحو 0.7 في المائة، حيث تأثر القطاع بصعود البنك الأهلي 2.1 في المائة وكذلك بنك سامبا 0.9 في المائة، فيما صعد مصرف الراجحي 0.7 في المائة و ارتفع مصرف الإنماء بوتيرة أقل وبنحو 0.13 في المائة.

و كانت مؤسسة النقد العربي السعودي قد أعلنت ضخ مبلغ 50 مليار ريال لتعزيز السيولة في القطاع المصرفي وتمكينه من الاستمرار في دوره في تقديم التسهيلات الائتمانية لعملائه كافة من القطاع الخاص، بما في ذلك دور البنوك في دعم وتمويل القطاع الخاص من خلال تعديل أو إعادة هيكلة تمويلاتهم دون أي رسوم إضافية، ودعم خطط المحافظة على مستويات التوظيف في القطاع الخاص، إلى جانب الإعفاء لعدد من رسوم الخدمات البنكية الإلكترونية

وأغلق السوق السعودي عند مستوى 7288 نقطة ليصعد المؤشر العام 75 نقطة أو ما يعادل 1.05 في المائة، وسجلت التداولات خلال نهاية التعاملات نحو 6.66 مليار وبأحجام تداول بلغت 349.6 مليون سهم.

وأنهت تداولات أسهم 5 شركات على ارتفاع بأكثر من 5 في المائة تصدرها أسهم شركة اتحاد الخليج المرتفع بالحد الأعلى، تلاه المراعي ثم شاكر المرتفع 6.6 في المائة و دار الأركان 5.9 في المائة والذي سجل أعلى أحجام تداول في نحو عامين حيث سيطر السهم على 9.2 في المائة من سيولة الجلسة، في حين كان إجمالي الأسهم المرتفعة اليوم 140 شركة.

في المقابل، تراجعت أسهم 47 شركة تصدرها أسهم شركة المراكز 2.7 في المائة تلته وحدات مشاعر ريت 2.6 في المائة و 2.3في المائة لأسهم الشرقية للتنمية.

وتأتي مكاسب السوق في ظل عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي في السعودية ، حيث من المقرر زيادة عدد ساعات النشاط الاقتصادي بداء من مطلع الأسبوع الحالي و من الساعة السادسة صباحا وحتى الثامنة مساء، وهي من ضمن المرحلة الثانية من عودة الحياة الطبيعية والتي تشمل عودة الموظفين للعمل و استئناف الرحلات الجوية الداخلية و كذلك فتح الطلبات الداخلية للمطاعم و المقاهي وفق إجراءات احترازية و وقائية محددة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية