أخبار اقتصادية- عالمية

الألمان يحجمون عن شراء السيارات في أزمة كورونا .. 44 % ينتظرون خصومات

مبيعات قطاع صناعة السيارات تراجعت بشكل ملحوظ بسبب الأزمة الاقتصادية الحالية.

كشفت نتائج استطلاع للرأي في ألمانيا عن استمرار إحجام الألمان عن شراء السيارات في ظل أزمة كورونا، الأمر الذي فاقم من خسائر شركات السيارات في البلاد، وفقا لـ"الألمانية".
وأوضحت نتائج الاستطلاع الذي أجرته شركة ميكنيسي للاستشارات أنه من بين 100 شخص كانوا يعتزمون شراء سيارة جديدة قبل جائحة كورونا، قال 79 شخصا إنهم لا يزالون عازمين على هذه الخطوة في الوقت الراهن.
وأجري الاستطلاع في الفترة بين 9 و17 أيار (مايو) الجاري وشمل أكثر من ألف ألماني. وكانت نتائج الاستطلاع الذي أجري مطلع نيسان (أبريل) الماضي أظهر أن 58 في المائة، لا يزالون باقين على هذه الخطوة، فيما وصلت هذه النسبة إلى 68 في المائة، في الاستطلاع الذي أجري في منتصف الشهر الماضي.
من ناحية أخرى، قال 44 في المائة، ممن شملهم الاستطلاع إنهم لا يجدون خصومات تتجاوز مستوى ما قبل الأزمة، ولهذا أرجأ الأشخاص أصحاب الدخول الأدنى قرار الشراء أكثر من أصحاب الدخول الأعلى.
وأظهرت النتائج زيادة ملحوظة في نسبة من يفكرون في اللجوء إلى الاستئجار حيث بلغت نسبتهم 26 في المائة، بزيادة بمقدار تسع نقاط مئوية.
يشار إلى أن مبيعات قطاع صناعة السيارات تراجعت بشكل ملحوظ بسبب أزمة كورونا وما صاحبها من إغلاق معارض السيارات في آذار (مارس) ونيسان (أبريل) الماضيين، الأمر الذي أدى إلى وقف الإنتاج في كل المصانع المهمة لفولكسفاجن ودايملر وبي إم دبليو وأودي وأوبل وبورشه، وكذلك لدى الموردين.
ويحث القطاع الحكومة الألمانية حاليا على تخصيص حوافز مالية جديدة لشراء السيارات من أجل إنعاش المبيعات.
من جهة أخرى، كشفت أحدث إحصائية للمكتب الاتحادي للسيارات في ألمانيا أن السيارة جولف من إنتاج شركة فولكسفاجن استطاعت أن تدافع عن لقبها كأكثر السيارات شيوعا في ألمانيا.
وأوضحت إحصائية المكتب عن سيارات الركاب التي حصلت على تراخيص في أول كانون الثاني (يناير) الماضي، أن عدد سيارات جولف التي حصلت على ترخيص من المكتب، كان الأعلى بين جميع السيارات، بـ3.73 مليون سيارة أي ما يعادل أكثر من ضعف عدد السيارة بولو من فولكسفاجن أيضا، التي جاءت في المركز الثاني بـ1.5 مليون سيارة.
وجاء في المركزين الثالث والرابع السيارتان أوبل كورسا، وأوبل أسترا بـ1.19 مليون سيارة لكل منهما وبفارق بضع مئات بينهما، وقد بدلت السيارتان مركزيهما، كما حدث مع سيارتي المركزين الخامس والسادس، وهما مرسيدس فئة سي، 1.073 مليون سيارة بفارق ضئيل عن "بي إم دبليو" الفئة الثالثة، 1.071 مليون سيارة.
وجاء في المركز السابع السيارة باسات من فولكسفاجن بـ1.03 مليون سيارة، تلتها أودي إيه 4، التي تشمل موديلات إس 4 وآر إس4، بـ940 ألف سيارة، فيما حل في المركزين التاسع والعاشر سيارتا فورد، فورد فيستا وفورد فوكاس، بـ 880 ألف و850 ألف سيارة على الترتيب.
ولم تأت السيارات الرياضية متعددة الأغراض (إس يو في) ضمن قائمة أكثر عشر سيارات حصولا على تراخيص تسيير جديدة، حتى رغم زيادة المتوافر منها بنحو 20 في المائة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية