الطاقة- النفط

أسعار النفط تتجه لتحقيق أكبر ارتفاع شهري منذ 1999 بفضل خفض الإنتاج

الأسعار تتلقى دعما من تخفيضات الإنتاج وتفاؤل بشأن تعافي الطلب بقيادة الصين.

تراجعت أسعار النفط، متجهة صوب تسجيل أول انخفاض أسبوعي في خمسة أسابيع، بعد أن أظهرت بيانات المخزون الأمريكي طلبا فاترا على الوقود في أكبر مستهلك للنفط في العالم، بينما يضغط تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة والصين على الأسواق المالية العالمية.
وبحسب "رويترز"، فإنه بحلول الساعة 06:43 بتوقيت جرينتش، تراجع خام برنت 43 سنتا أو ما يعادل 1.2 في المائة إلى 34.86 دولار للبرميل. وبلغ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 33.14 دولار للبرميل منخفضا 57 سنتا أو ما يعادل 1.7 في المائة.
ويتجه الخامان القياسيان صوب تحقيق أكبر مكسب شهري في أعوام، إذ تلقى الأسعار الدعم من تخفيضات للإنتاج وتفاؤل بشأن تعافي الطلب بقيادة الصين، وفقا لما يقوله محللون.
ويمضي خام غرب تكساس الوسيط على مسار الصعود بنسبة 76 في المائة في أيار (مايو)، وهو أكبر مكاسبه الشهرية على الإطلاق، بينما ربح برنت 38 في المائة وهو أقوى ارتفاع شهري منذ آذار (مارس) 1999.
وقال محللون إن بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس  أظهرت أن مخزونات النفط الخام ونواتج التقطير في الولايات المتحدة ارتفعت بقوة الأسبوع الماضي، فيما ظل الطلب على الوقود فاترا حتى في الوقت، الذي بدأت فيه عدة ولايات في رفع قيود على السفر فرضتها لاحتواء جائحة فيروس كورونا.
وبالنظر مستقبلا، سيركز المتعاملون على نتيجة محادثات بشأن تخفيضات الإنتاج بين منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وحلفاء من بينهم روسيا، المجموعة المعروفة باسم "أوبك+"، في الأسبوع الثاني من حزيران (يونيو).
وتدرس السعودية وبعض أعضاء "أوبك" تمديد خفض قياسي للإنتاج قدره 9.7 مليون برميل يوميا بعد حزيران (يونيو).
إلى ذلك، أظهر استطلاع للرأي أجرته "رويترز"، أن أسعار النفط سترتفع تدريجيا هذا العام مع تحسن الطلب وانخفاض المعروض، لكن التوتر بين الولايات المتحدة والصين يمثل مبعث قلق للسوق المتضررة بفعل فيروس كورونا.
ويتوقع المسح الذي شمل 43 محللا أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 37.58 دولار للبرميل في 2020، بزيادة نحو 5 في المائة عن متوسط توقعات نيسان (أبريل) البالغ 35.84 دولار، لكنه يظل أقل من المتوسط منذ بداية العام الجاري البالغ 42.37 دولار.
ومن المتوقع أن يبلغ سعر خام غرب تكساس الوسيط في المتوسط 32.78 دولار للبرميل، ارتفاعا من 31.47 دولار في الشهر الماضي، بعد انخفاض تاريخي للخام لفترة وجيزة في العقود الآجلة لشهر أقرب استحقاق إلى سالب 40 دولارا في نيسان (أبريل).
وقال مارشال ستيفيز محلل أسواق الطاقة لدى "آي.إي.جي فانتاج" "ارتفاع الطلب ربما يكون بطيئا للغاية في الأسابيع والأشهر المقبلة، لكن من المتوقع أن يزيد تدريجيا على مدى العام".
وبلغ خام القياس العالمي برنت أدنى مستوى في 21 عاما عند 15.98 دولار للبرميل الشهر الماضي مع انهيار الطلب في ظل جائحة فيروس كورونا.
لكن الالتزام القوي بتخفيضات كبيرة للإمدادات من جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وروسيا وحلفاء آخرين، فيما يعرف باسم مجموعة "أوبك+"، ساعد برنت على الارتفاع بنحو 39 في المائة منذ بداية أيار (مايو)، ليتجه على مسار تحقيق أفضل أداء شهري منذ آذار (مارس) 1999.
وقالت كارستن فريتش المحللة لدى كومرتس بنك "الطلب على النفط بلغ القاع وإمدادات "أوبك+" وأمريكا الشمالية تنخفض بشدة، لذا فالسوق لم تعد تسجل فائضا في الإمدادات مثلما كان يخشى"، مضيفة أنه قد يحدث عجز كبير في المعروض في النصف الثاني من 2020.
لكن تجدد التوتر بين الولايات المتحدة والصين يثير احتمال استمرار اضطراب الاقتصاد العالمي لفترة ممتدة.
ويظهر الاستطلاع أن الطلب قد ينخفض بين 6.4 وعشرة ملايين برميل يوميا خلال 2020، مقارنة بانكماش يراوح بين 9.2 و10.6 مليون برميل يوميا في الاستطلاع السابق.
وقال هاري تشيلينجوريان رئيس أبحاث السلع الأولية لدى "بي.إن.بي باريبا" "من ذروة انكماش سنوية عند 21 مليون برميل يوميا في الربع الثاني من 2020، نتوقع أن ينحسر انكماش الطلب العالمي على النفط في نهاية المطاف إلى 2.1 مليون برميل يوميا في الربع الرابع".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط