تقارير و تحليلات

بالتزامن مع مراجعة مؤشر MSCI .. تداولات مكثفة وتاريخية على أسهم 7 شركات في جلسة ما قبل العيد

سجلت أسهم سبع شركات مدرجة في السوق السعودية تداولات مكثفة وتاريخية خلال نهاية تداولات الخميس الماضي الموافق 21 أيار (مايو) وهي آخر جلسة تداول قبل إجازة عيد الفطر المبارك، إذ حققت الشركات تداولات وصلت في بعضها إلى أعلى مستوى في أكثر من خمسة أعوام.
وبحسب تحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات السوق المالية "تداول"، سجلت كل من شركة أسواق العثيم وكذلك بوبا العربية تداولات هي الأعلى في نحو ستة أعوام وخمسة أعوام ونصف العام على التوالي.
كذلك سجلت خمسة أسهم أخرى تداولات مكثفة وهي كل من إس تي سي والبنك الأهلي وبنك الرياض وسافكو وكذلك سابك، لتعد تداولات الخميس الأعلى في نحو تسعة أشهر تقريبا.
وتأتي هذه التداولات بالتزامن مع المراجعة الدورية التي أجرتها "إم إس سي آي" على مؤشراتها، والتي سيتم تنفيذها بنهاية أيار (مايو) الجاري، ومن المعروف أن المؤشر يخضع لمراجعة كل ستة أشهر وهي محددة في كل من شهر أيار (مايو) وتشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام.
وكانت "إم إس سي آي" قد أضافت سهم "العثيم" إلى مؤشر الشركات الكبرى ليكون ضمن المؤشر العالمي، بينما "الخدمات الأرضية" و"جدوى ريت السعودية" ضمن مؤشر الشركات الصغيرة.
وعكست هذه المراجعة على سيولة جلسة الخميس الماضي في السوق الرئيسة إذ بلغت 8.8 مليار ريال كأعلى سيولة يومية منذ 11 شهرا، في حين أتت نصف هذه السيولة في فترة المزاد.
وبلغت تداولات فترة المزاد نحو 4.7 مليار ريال، وتركزت نحو 79 في المائة من هذه التداولات في الشركات السبع المذكورة سابقا.
ويتركز الانضمام إلى مؤشر "إم إس سي آي" للأسواق الناشئة على عدة معايير من بينها حجم التداول على أسهم الشركات، ونسب التداول المسموح بها للأجانب، وكذلك سهولة الاستثمار والشفافية، فيما تأتي أهمية المؤشر في أن المستثمرين الأجانب على وجه الخصوص يعتمدون على مكونات المؤشر في اتخاذ قراراتهم الاستثمارية؛ حيث يقومون بتركيز استثماراتهم في الأسواق بناء على الأسهم المقيدة فيه.
إلى ذلك، استحوذ سهم "إس تي سي" على نحو 31.6 في المائة من تداولات مزاد الخميس البالغة 4.7 مليار ريال، وبقيمة 1.48 مليار ريال، في حين استحوذت "سابك" على 15.9 في المائة وبقيمة 746 مليون ريال ونحو 12.5 في المائة لأسهم البنك الأهلي وبقيمة 587 مليون ريال.
وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات