تقارير و تحليلات

17 شركة مدرجة تتراجع أسهمها أكثر من 30 % منذ بداية العام .. و6 شركات تحلق لمستوى تاريخي

سجلت 17 شركة مدرجة في السوق السعودية أسوأ أداء بين الأسهم المتداولة منذ بداية العام الجاري، إذ فقدت أكثر من 30 في المائة من قيمها السوقية بما يعادل 70.2 مليار ريال خلال الفترة.
وبحسب تحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات السوق المالية "تداول"، سجلت الشركات محل الرصد تراجعا منذ بداية العام، ضعف المؤشر العام "تاسي" الذي يتداول بتراجع نسبته 15.9 في المائة.
وفي مجمل السوق، يتبين أن 51.3 في المائة من الأسهم المتداولة تسجل أداء أضعف من أداء المؤشر العام، مقابل 48.2 في المائة من الأسهم المتداولة "95 شركة" تسجل أداء أفضل من السوق.
يأتي كل من أسهم شركة نسيج "مجموعة السريع سابقا" و"دار الأركان" وكذلك "بترو رابغ" على رأس القائمة للشركات الأسوأ أداء منذ مطلع العام، إذ تراجعت أسهمها بنسب 38.7 في المائة و37.8 في المائة و37.7 في المائة على التاولي.
ورغم ارتداد السوق منذ قاع مارس الماضي بعد الهبوط الحاد جراء التدابير الوقائية لمنع تفشي فيروس كورونا، إلا أن كلا من "دار الأركان" و"نسيج" من بين أقل الأسهم ارتدادا.
ومن بين الشركات الأكثر تراجعا، التأمين العربية بنسبة 37.4 في المائة، والأسمنت العربية 35.6 في المائة، والكثيري والكابلات 34.6 في المائة لكل منهما، في حين هبطت أسهم أسمنت السعودية وبنك ساب وأميانيت بنحو 34 في المائة.
كذلك تراجعت أسهم كل من لازوردي وأسمنت تبوك ووقت اللياقة وكذلك بنك الرياض بنسب تراوح بين 31.5 و32.5 في المائة، في حين هبطت كل من الحكير وعناية للتأمين وكذلك أسمنت ينبع بنسب راوحت بين 30 و30.8 في المائة.
في المقابل، تتداول أسهم ست شركات قرب أعلى مستوى في تاريخها، إذ حلت أولا أسهم شركة سدافكو التي ارتفعت أسهمها 15 في المائة منذ بداية العام، ورغم هبوط شهري فبراير ومارس إلا أنه سرعان ما محت تلك التراجعات وعكست الاتجاه للمكاسب، تلتها أسهم أسواق العثيم التي قفزت بنسبة 40 في المائة منذ بداية العام، ثم بوبا العربية.
كذلك قفزت أسهم كل من "إم آي إس" 25 في المائة، وسليمان الحبيب المدرج حديثا الذي يتداول قرب أعلى مستوى له بنسبة 25.4 في المائة "منذ سعر الطرح"، في حين حلت أخيرا أسهم الوطنية للتعليم التي تتداول قرب أعلى مستوى لها بمكاسب 26 في المائة منذ بداية العام. 
وبذلك ارتفعت القيمة السوقية للشركات الست بنحو 9.2 مليار ريال إلى 53.8 مليار ريال من 44.37 مليار ريال بنهاية العام الماضي.

وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات