أخبار اقتصادية- عالمية

المتاحف والفنادق في مدريد وبرشلونة تعاود نشاطها الاثنين

أعلنت الحكومة الإسبانية الجمعة أنه سيكون بامكان المتاحف والفنادق في برشلونة ومدريد إعادة فتح أبوابها ابتداء من الاثنين، بعد استبعاد المدينتين من المرحلة الأولى من إجراءات فتح البلاد.
ويأتي هذا التوسع في رفع اجراءات الإغلاق بعد أسبوعين على البدء بذلك في كافة أنحاء اسبانيا.
وسيكون بامكان العديد من مناطق البلاد التي بدأت بالفعل برفع القيود الانتقال الى المرحلة التالية، مع إعادة فتح الشواطئ والمسابح ودور السينما.
ولا تزال هذه العملية مصحوبة بقيود صارمة تتعلق بعدد الزبائن.
وتعد إسبانيا واحدة من أكثر الدول تضررا في العالم بوباء كوفيد-19 مع عدد وفيات وصل الى 28,628، وفقا لوزارة الصحة.
وتأخر فتح مدينتي مدريد وبرشلونة الأكثر اكتظاظا باعتبار انهما كانتا من أكثر المناطق تأثرا بالوباء.
وستنتقل هاتان المنطقتان وكذلك جزء كبير من مكاستييا-ليون (شمال مدريد) الى المرحلة الأولى من برنامج تخفيف الاغلاق المؤلف من أربع مراحل.
وهذا يعني ان بامكان المتاحف فتح ابوابها لكن فقط في اطار 30 بالمئة من قدراتها الاستيعابية، بينما على الفنادق أن تبقي أقسامها العامة مثل المسابح وصالات الرياضة وغيرها مقفلة لتقليص خطر انتقال العدوى.
ومددت إسبانيا حتى 6 حزيران/يونيو حالة الطوارئ التي تحد بشكل كبير من حرية الحركة، وذلك في اطار متابعة مكافحة الوباء.
وقالت المتحدثة باسم الحكومة ماريا خيسوس مونتيرو "لا يزال الطريق أمامنا طويلا لكن يتعين علينا الحفاظ على الانضباط الاجتماعي".
وأثارت إدارة الحكومة اليسارية للأزمة انتقادات الأحزاب اليمينية التي شجبت "العزل الوحشي"، فيما خرج مئات المتظاهرين إلى الشوارع مطالبين ب"الحرية" واستقالة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية