منوعات

تراجع كبير في الجرائم في جنوب إفريقيا.. أكثر بلدان العالم عنفا

تراجعت معدلات الجرائم العنيفة في جنوب إفريقيا بدرجة كبيرة خلال فترة الحجر المفروضة لمكافحة وباء كوفيد-19، على ما أعلن وزير الشرطة بيكي سيلي الذي استبعد أن يكون ذلك عائدا إلى حظر بيع الكحول في البلاد.
وأشار الوزير إلى أن عدد جرائم القتل والاغتصاب والسرقة الموصوفة تراجع بنسبة 63 % و82 % و63 % على التوالي بين 27 آذار/مارس (تاريخ بدء تدابير الحجر) و19 أيار/مايو مقارنة مع الفترة عينها من العام الماضي.
وقال سيلي "حصل تراجع كبير خصوصا في فئة الجرائم العنيفة بما يشمل العنف ضد النساء".
ولتطويق تفشي وباء كوفيد-19، تخضع جنوب إفريقيا منذ شهرين لتدابير حجر مع إجراءات تشمل حظر بيع الكحول والسجائر.
وبعد أسبوع من بدء هذا التدبير، أشاد الوزير بيكي سيلي بتراجع معدلات الجنح عازيا ذلك إلى "استحالة التزود بالكحول". وقد أثارت هذه التصريحات جدلا قويا في البلاد.
وبمعدل 58 جريمة قتل يوميا بحسب الأرقام السنوية التي نشرتها الشرطة في أيلول/سبتمبر الماضي، تصنف جنوب إفريقيا من أكثر بلدان العالم عنفا.
كما أن هذا البلد هو الأكثر تضررا بالوباء في إفريقيا جنوب الصحراء، مع 19137 إصابة و369 حالة وفاة.
ولفت الوزير إلى أن "خبراءنا سيحددون أسباب تطور الوضع على صعيد الجريمة"، رافضا الرد على الأسئلة المتعلقة بدور الكحول.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات