ثقافة وفنون

"ستة شبابيك في الصحراء" .. أفلام سعودية قصيرة على «نتفلكس»

بوستر الفيلم.

مشهد من العمل.

من جد وجد، ومن زرع حصد، لطالما شكلت هذه الرؤية حافزا قويا لإيقاد شعلة عزم مبدعينا، رافعة لوتيرة إصرارهم على تحدي الصعاب لرفع اسم المملكة عاليا بين أقرانها من دول العالم في مختلف المجالات وكل الأطر والأصعدة، ومنها الفن السابع.‬
تمكنت المملكة من أن تحجز لنفسها مقعدا مرموقا في قطار صناعة السينما العالمية بفضل مواهب سعودية مبدعة اقتحمت حصون هوليوود، وأخذت تحلق في سماء السينما العالمية، تقارع بأيد سعودية أكبر الإنتاجات العالمية، مقدمة باقة من الأفلام السعودية ليس أولها "واجدة" ولن يكون آخرها "ستة شبابيك في الصحراء"، التي استحوذت‬ شركة نتفلكس على الحقوق الحصرية لبثها وتعريف الجماهير العالمية بصناع المحتوى السعوديين وأهم أعمالهم.
‫وتهدف الأفلام الحائزة جوائز عالمية، التي تمت صناعتها بأيدي مواهب سعودية إلى تسليط الضوء على مواضيع اجتماعية مثيرة، حيث تناقش كلا من القضايا الاجتماعية، التطرف، العوامل النفسية، وعديد من القضايا الأخرى التي تهم المجتمع السعودي. ‬

وسطي‬

الفيلم الأول جاء تحت اسم "وسطي"، أنتجه 2016 ‫مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء"، و"تلفاز 11" ‬أخرجه علي الكلثمي الحاصل على جائزة أفضل مخرج وأفضل فيلم أجنبي في مهرجان ويليامزبيرج للأفلام المستقلة في 2017، ويحكي في 34 دقيقة قصة حقيقية جرت أثناء عرض مسرحية "وسطي بلا وسطية" في جامعة اليمامة 2006، حيث بدأت القصة عندما قرر مجموعة من الشبان تدشين أسبوع ثقافي، وكانت ضمن الأجندة تلك المسرحية، وتطورت الأحداث بعد أن قفزت مجموعة من المتفرجين ناحية المسرح، يطالبون بوقف العرض، ومن بين الحاضرين كان يوجد شاب كفيف، لكن المسرحية بما احتوت من أحداث مؤسفة كانت سببا في إعادة الأمل إلى حياته.
وقد عرض الفيلم الذي شارك في بطولته‫ كل من: محمد الحمدان، ومؤيد النفيعي، ومحمد الدوخي‬ في لوس أنجلوس في استوديوهات "بارامونت" ضمن فعاليات الأفلام السعودية.

سومياتي بتدخل النار

في الحلقة الثانية من سلسلة "ستة شبابيك في الصحراء" جاء فيلم "سومياتي بتدخل النار" للمخرج مشعل الجاسر، الذي طرح عديدا من الأسئلة المحيرة، فمن المشهد الأول تبدأ الفتاة ليان، التي تبلغ من العمر سبعة أعوام، وهي التي تلعب دور الراوي، تبدأ منذ الدقائق الأولى للفيلم في طرح جملة من الأسئلة، أولها كان سؤال "ماما.. هذول يدخلون النار؟"، وبعد أن تحصل على الإجابة تكمل "واحنا ندخل الجنة؟"، فأجابتها والدتها "نعم، لأننا مسلمون والمسلمون يدخلون الجنة"، وفجأة قالت بصوت مرتفع "سومياتي بتدخل النار؟" لكن لم يجبها أحد عن هذا السؤال، الجميع كان مشغولا، ثم تبدأ الفتاة الصغيرة الشرح عن سومياتي، هي العاملة المنزلية التي تعاني تعاملا سيئا من قبل أهل المنزل، الأم عديمة الرحمة كثيرة الشك في سومياتي المغلوبة على أمرها. تميز الفيلم بلقطات تصويرية معبرة ركزت على عمق القصة، كذلك لعبت الموسيقى التصويرية دورا كبيرا في نجاح الفيلم.
حصل الفيلم على جائزة أفضل فيلم قصير من مهرجان Gold movie awards Goddess Nike الدولي للأفلام، كما فاز بجائزة أفضل فيلم أجنبي للطلاب في مهرجان لوس أنجلوس للأفلام المستقلة.

ومن كآبة المنظر

الحلقة الثالثة جاءت تحت عنوان "ومن كآبة المنظر" من إخراج فارس قدس، وتحكي قصة من الخيال العلمي في فترة سبعينيات القرن الماضي، حيث يجب على مجموعة من الناجين من حادث تحطم طائرة فوق منطقة صحراوية نائية التعايش بعد محاولات فاشلة عدة للتواصل مع العالم، ولعل عنوان الفيلم جاء من دعاء السفر ‫الذي اعتدنا سماعه مع كل رحلة‬، وبعد النجاة أصبحت العلاقات بين ‫المسافرين المنكوبين متوترة للغاية، لكن بعد أيام من الاعتياد على بعض ومن تقسيم المؤونة بينهم بالتساوي، وجدوا "مسجل كاسيت" من ضمن المقتنيات التي كانت في الطائرة، وكان كاسيت لطلال مداح، وبمجرد تشغيل الكاسيت، سيطر عليهم الهدوء والسكينة.‫‬
وتميز الفيلم بالدقة خاصة من ناحية الإكسسوارات التي جاءت من السبعينيات والملابس الدقيقة جدا رغم صعوبة المهمة في توفير المتطلبات لذلك الوقت، أما الموسيقى التصويرية فكانت مناسبة جدا وممتازة.‬

الجرذي‫‬

‬الحلقة الرابعة جاءت تحت عنوان "‫الجرذي" الذي صدر 2018، الفيلم الذي كتبه وأخرجه فيصل العامر ولعب بطولته زياد العامري والممثل البحريني القدير عبدالله السعدي، يروي حياة الشاب فهد، الذي قضى آخر يوم في حياته في خوف من والده، حيث يدخل فهد في دوامة الخوف من والده ويحاول تجاوز ذلك إلا أن الأحداث تعيد نفسها، لتجعله يدور داخل حلقات من الخوف مثل "جرذ في دولاب" ممثلا الخوف من الوهم، والخوف من الاختلاف، والخوف من الأقوى، والخوف من الخرافة، وحين حاول الخروج منها، مات.‬
وعلى الرغم من أن كثيرا من المتابعين ربطوا بين صرخة "الجرذي" ولوحة "الصرخة" للفنان إدفارت مونك 1893 التي جسدت صرخة لشخص واقف على جسر، تمثل فيها الفزع بملامح خائفة، إلا أن صرخة الجرذي بدت أكثر تعبيرا عن التحرر والانطلاق منها إلى التعبير عن الخوف والفزع.‬

27 شعبان‬

انطلق الفيلم الخامس تحت عنوان "27 شعبان" الذي يحكي‬ تاريخ عيد ميلاد فتاة تدعى نوف "الممثلة عبير العتيبي" التي تحتفل به في أحد المطاعم، في أجواء من القلق والارتباك، ويلقي الضوء على عادات المجتمع والخوف من اختراق هذه العادات. 
مدة الفيلم 12 دقيقة، ومن السرد البصري نعرف أن الأحداث وقعت في 2005، وبسبب الارتباك، تأخذنا المشاهد إلى مواقف متباينة، بل إن الحوار الذي يدور يبعث على مزيد من الضحك.

ستارة‫‬

الحلقة السادسة جاءت تحت عنوان "ستارة"، الفيلم الذي انطلق 2018 من كتابة وإخراج محمد السلمان، وإنتاج محمد الهليل وقاسم الشافعي، وموسيقى محمد الحداد، وشارك في التمثيل زارا البلوشي‬،‫ علي الشواني، ناصر الربيعان، أضوى فهد، وخالد الخليفة.‬
‫ يدور الفيلم حول ممرضة تهرب من أحداث صادمة وتواجه المشكلات في بيئة عملها يوميا، ‬و‫في هذا الفيلم يأخذ السلمان المشاهد إلى الموروث المتواتر في المجتمع من عادات وتقاليد وأعراف صارمة لا يمكن تجاوزها بسهولة، ومرة أخرى نلمس الصدق الفني في تناول الواقعية الاجتماعية.‬ ولقد فازت ‫زارا البلوشي بجائزة أفضل فنانة، عن فيلم ستارة، كما حصلت على جائزة النخلة الذهبية لأفضل ممثلة.‬

يذكر أن هذه الأفلام التي أنتجها سعوديون تتطابق مع معايير الفيلم القصير، الذي يعد فنا مستقلا بحد ذاته، يرتكز على الموقف، وليس على البناء السردي المبني على الحبكة في الفيلم الطويل، إذ الحبكة تصنع الحدث وتدفع السرد وقصة الفيلم الطويل نحو الأمام. ‬يملك الفيلم القصير مجموعة من الخاصيات التي تجعله متميزا ومتفردا عن باقي الأجناس السينمائية الأخرى، من حيث المساحة الزمانية والمكانية الحكائية والتكثيف البصري والخطاب السينمائي القريب من التجريد، إن لم نقل المجرد، وتدفق للصور ذات المعنى التي ترتبط فيما بينها، لتنتج معنى يدفع المتلقي إلى إيجاد معنى خاص به حسب تفاعله مع الفيلم، أو أن يستنبط المعاني الأخرى لهذه الصور المتدفقة، فهل هذا النوع من الأفلام سيؤسس لأفلام طويلة تنافس هوليود؟‫‬


إنشرها

أضف تعليق

المزيد من ثقافة وفنون