تقارير و تحليلات

أسهم 13 شركة مدرجة تقفز بأكثر من 40 % خلال شهرين .. والمكاسب السوقية 6.6 مليار ريال

حققت 13 شركة مدرجة في سوق الأسهم السعودية الرئيسة قفزات كبيرة في قيمها السوقية تجاوزت 40 في المائة حتى 76 في المائة من أدنى مستوياتها خلال شهرين، إذ ارتفعت أسهمها رغم بعض الصعوبات، التي تطول السوق جراء التبعات الاقتصادية من تفشي فيروس كورونا.
وبحسب تحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات الشركات المدرجة في "تداول"، قفزت أسهم ست شركات من أصل 13 شركة بأكثر من 50 في المائة في شهرين أو منذ قاع منتصف مارس الماضي، لتحقق تلك الشركات مكاسب سوقية تجاوزت 6.6 مليار ريال.
وتتكون تلك الشركات من أسهم قطاع التأمين، التي تشكل نصفها تقريبا، كذلك شركتان من قطاع تجزئة الأغذية والبقية من عدة قطاعات مختلفة.
وتصدرها أسهم شركة حلواني إخوان بقفزة 76 في المائة لترتفع القيمة السوقية بأكثر من 638 مليون ريال، تلاها أسهم "أسواق المزرعة" التي صعدت 59 في المائة لتحقق مكاسب سوقية 352.8 مليون ريال.
كذلك ارتفعت أسهم شركة الوطنية للتأمين 57 في المائة، في حين قفزت أسهم "أسواق العثيم" إلى أعلى مستوى لها منذ الإدراج، لترتفع بنحو 51 في المائة منذ منتصف مارس وبمكاسب سوقية بلغت 3.16 مليار ريال لتصل إلى مستوى 9.36 مليار ريال كأعلى قيمة سوقية للشركة.
وارتفعت أسهم كل من شركة أليانز إس إف وشركة اتحاد الخليج، وكذلك "ميد غلف" وهي شركات من قطاع التأمين بنحو 50 في المائة لكل منهما، محققة تلك الشركات مكاسب سوقية بلغت في المجمل نحو 757.9 مليون ريال.
في المقابل، نجد أن المؤشر العام "تاسي" قد ارتفع منذ قاع مارس بنحو 13 في المائة، إلا أنه لا يزال متراجعا عن مستوى بداية العام بنحو 20 في المائة.
كذلك لا تزال 23 شركة تحقق مكاسب في أدائها منذ بداية العام، رغم التراجعات الكبيرة، التي طالت الأسهم، خاصة في الفترة الممتدة من نهاية فبراير الماضي حتى منتصف مارس، وتشكل تلك الشركات نحو 12 في المائة من الشركات المتداولة في السوق الرئيسة.
في المقابل، هناك عشر شركات تراجعت أسهمها إلى ما دون قاع مارس، وتعادل 5 في المائة من الشركات المتداولة، تتصدرها أسهم "دار الأركان"، الذي انخفض منذ بداية العام 36 في المائة، كذلك "أسمنت الجنوب"، الذي تراجع بنحو 32 في المائة منذ بداية العام، كذلك تأتي أسهم شركة "مكة للإنشاء"، التي تراجع سهمها بنحو 27 في المائة خلال العام الحالي.

وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات