أخبار الشركات- عالمية

طيران الإمارات: الأمور انقلبت رأسا على عقب والسفر لن يعود إلا بعد 18 شهرا

توقّعت مجموعة "طيران الإمارات" اليوم مرور 18 شهراً على الأقل قبل أن يعود الطلب على السفر إلى طبيعته، بينما أعلنت عن زيادة في أرباحها الصافية للسنة المالية المنتهية مع بداية توسّع أزمة فيروس كورونا.

وقالت المجموعة إنها حققت في السنة الممتدة من الأول من ابريل 2019 إلى 31 مارس 2020 أرباحاً صافية قدرها 288 مليون دولار مقابل 237 مليون دولار في السنة التي سبقتها.

وكانت المجموعة علّقت رحلاتها في الأسبوع الأخير من شهر مارس على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد، قبل أن تعاود تنظيم رحلات ذهاب فقط إلى وجهات معيّنة لنقل مواطنين من دبي إلى بلدانهم. وهذه السنة الـ32 على التوالي التي تحقّق فيها المجموعة الإماراتية أرباحا صافية.
وقال  أحمد بن سعيد  الرئيس الأعلى للمجموعة في بيان إنّ "طيران الإمارات" حقّقت خلال الأشهر الـ11 الأولى من السنة المالية 2019/2020 "أداءً قوياً".
لكن الأمور "بدأت في الانقلاب رأساً على عقب منذ منتصف فبراير بفعل انتشار جائحة كوفيد-19 في مختلف مناطق العالم، ما تسبب في انخفاض هائل في الطلب على السفر جواً، حيث بدأت الدول تباعاً في إغلاق حدودها وفرض قيود مشددة على السفر".
وتابع "نتوقع أن يمضي 18 شهراً على الأقل، وربما أكثر، قبل أن يعود الطلب على السفر إلى طبيعته". 

وساعدت أسعار النفط المتراجعة المجموعة على زيادة أرباحها حيث انخفضت كلفة الوقد بنحو 15 بالمئة لتصل إلى 7,2 مليار دولار  ، ما يمثل 31 بالمئة من مجموع النفقات.  إلا أن العائدات الإجمالية تراجعت رغم ذلك بنسبة 6 بالمئة إلى 25,1 مليار دولار بفعل فيروس كورونا.
ونقلت "طيران الإمارات" 56,2 مليون مسافر في السنة المالية بتراجع بنسبة 4 % ، فيما انخفضت أيضا الشحنات بنسبة 10 % لتصل إلى 2,4 مليون طن من المواد.
وكانت سلطات إمارة دبي قرّرت في نهاية مارس ضخ رأسمال جديد في مجموعة "طيران الإمارات" لمساعدتها على تخطي تبعات إجراءات الحد من انتشار فيروس كوفيد-19 وبينها تعليق الرحلات الجوية.

ويتوقع الاتحاد الدولي "اياتا" الذي يمثل 290 شركة طيران في العالم، أن تنخفض عائدات 2020 لشركات الطيران في الشرق الأوسط التي تشغل أكثر من 1300 طائرة، بمقدار 19 مليار دولار، في تراجع بنسبة 39% عن العام الماضي. وسيعرض هذا 800 ألف وظيفة للخطر، وقد يؤدي إلى خسارة عشرات ملايين المسافرين هذا العام.

 

كما أعلنت طيران الإمارات أنها ستستدين لتجاوز أزمة وباء فيروس كورونا وأنها قد تضطر لاتخاذ تدابير أشد لمواجهة شهور ستكون الأصعب في تاريخها.
وقالت شركة الطيران التي أوقفت رحلات الركاب المنتظمة في مارس بسبب جائحة فيروس كورونا التي عصفت بالطلب العالمي على السفر، إن تعافي الطلب لن يحدث قبل 18 شهرا على الأقل.
وأعلنت الشركة ارتفاع أرباحها للسنة المالية المنتهية في 31 مارس 21 بالمئة، لكنها قالت إن تفشي الوباء‭‬أضر بالأداء في الربع الرابع وإنها ستطرق أبواب البنوك للحصول على قروض خلال الربع الأول لتخفيف تأثير انتشار الفيروس على التدفقات النقدية.
ولم تذكر طيران الإمارات، التي حصلت على وعد بتلقي مساعدة مالية من إمارة دبي المالكة لها، كم تتوقع أن تجمع.
وقال رئيس مجلس الإدارة الشيخ أحمد بن سعيد في بيان "سيكون لوباء كوفيد-19 تأثير هائل على أدائنا في 2020-2021".
وأضاف "نواصل اتخاذ تدابير قوية لإدارة التكاليف وخطوات أخرى ضرورية لحماية عملنا مع التخطيط لاستئناف الأنشطة".
وقالت مجموعة الإمارات، التي تضم في أصولها طيران الإمارات، إنها لن تدفع توزيعات أرباح سنوية لصندوق حكومة دبي المساهم فيها. وأوضحت أن أصولها النقدية تبلغ 25.6 مليار درهم (سبعة مليارات دولار).

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية