أسواق الأسهم- الخليجية

ارتفاع معظم البورصات الخليجية بفضل مشتريات المستثمرين الأسهم الرخيصة

ارتفع مؤشر دبي 4.2 في المائة مسجلا 1906 نقاط بفضل صعود بنك الإمارات دبي الوطني. الفرنسية

ارتفعت معظم البورصات الخليجية أمس، في حين استمرت مكاسب الأسهم الإماراتية، التي حققت الأسبوع الماضي أكبر زيادة أسبوعية في أعوام، وجاء الارتفاع بفضل مشتريات المستثمرين للأسهم الرخيصة.
وفي دبي، ارتفع المؤشر 4.2 في المائة، مسجلا 1906 نقاط بفضل صعود بنك الإمارات دبي الوطني 4.8 في المائة، وزيادة 5.5 في المائة لسهم "إعمار العقارية".
وارتفع مؤشر أبوظبي 2.1 في المائة إلى 4201 نقطة، وزاد سهم بنك أبوظبي الأول 3.3 في المائة وصعد سهم بنك أبوظبي التجاري 9.3 في المائة.
وبحسب "رويترز"، قالت وزارة الاقتصاد الإماراتية أمس، إنها ستخفض الرسوم على 94 خدمة من خدماتها لتخفيف التكاليف عن الشركات ودعم الاقتصاد في خضم تفشي فيروس كورونا.
وهبط مؤشر قطر 1 في المائة إلى 8897 نقطة، وقاد بنك قطر الوطني الخسائر بهبوط 1.4 في المائة. وأعلن البنك أنه حقق أرباحا في الربع الأول من العام بلغت 3.6 مليار ريال (989 مليون دولار) دون تغير عن العام الماضي رغم زيادة المخصصات.
وأغلق مؤشر الكويت مرتفعا 1.4 في المائة، مسجلا 4985 نقطة مع صعود معظم الأسهم عقب هبوط 3.4 في المائة في الجلسة السابقة.
وكانت وكالة الأنباء الكويتية قالت الخميس الماضي نقلا عن هيئة أسواق المال إن "إم إس سي آي" أرجأت ضم أسهم كويتية إلى مؤشرها للأسواق الناشئة من أيار (مايو) إلى تشرين الثاني (نوفمبر) بسبب تفشي فيروس كورونا. وخسر مؤشر البحرين 0.2 في المائة ليسجل 1297 نقطة، وصعد مؤشر مسقط 0.6 في المائة ليبلغ 3492 نقطة.
وفي القاهرة، نزل المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 0.8 في المائة إلى 10237 نقطة، متضررا من هبوط أكبر بنوكه، البنك التجاري الدولي، 0.8 في المائة.
وتراجع رأس المال السوقي خلال جلسة أمس، نحو 2.3 مليار جنيه، ليغلق عند 550.8 مليار جنيه. واتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب والعرب للبيع بصافي 387.13 مليون جنيه و46.2 مليون جنيه على التوالي، فيما اتجه المصريون للشراء بصافي 433.34 مليون جنيه.
وبلغت قيمة التداول على الأسهم المقيدة 479.6 مليون جنيه، من خلال 186.2مليون سهم، عبر 21.7 ألف صفقة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية