أخبار اقتصادية- عالمية

بنك انكلترا يبقي فائدته عند أدنى مستوى تاريخيا

اختار بنك إنكلترا الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسي عند أدنى مستوى له تاريخياً مرجحاً "انخفاضاً حاداً" في إجمالي الناتج المحلي العالمي في النصف الأول من العام بسبب جائحة كوفيد-19 التي ألحقت الشلل بالاقتصاد.
وأعلنت المؤسسة الخميس الإبقاء على سعر الفائدة عند 0,1%، بعد أسبوع من تخفيضها إلى هذا المستوى المنخفض تاريخياً.
وقال بنك انكلترا إنه من "المرجح" تسجيل "انخفاض حاد" في الناتج المحلي الإجمالي العالمي في النصف الأول و"هناك مخاطر بأن يكون الخطر طويل المدى على الاقتصاد" البريطاني.
كما قرر أعضاء لجنة السياسة النقدية مواصلة برنامج إعادة شراء الأصول، والذي زيد بمقدار 200 مليار جنيه ليصل إلى 645 مليار الخميس الماضي. وفي ذلك اليوم، قرروا أيضاً خفض سعر الفائدة بنسبة 0,15%، لتثبيتها عند 0,1%، فيما كانت 0,75% في بداية الشهر.
وقال الحاكم أندرو بيلي الذي تولى مؤخراً منصبه كرئيس للمؤسسة حينها إن الوضع "لم يسبق له مثيل ... الأمور سارت بسرعة كبيرة" ولم تكن تحتمل التأجيل لأسبوع.
كما هو متوقع، قال بنك إنكلترا إنه مستعد لبذل المزيد "إذا لزم الأمر" لدعم الاقتصاد.
ولم يفاجئ الإبقاء على هذه السياسة النقدية المستثمرين ولم يتأثر الجنيه إذ كان استمرار الوضع الراهن متوقعاً.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية