أسواق الأسهم- السعودية

تقليص ساعات التداول في سوق الأسهم إلى 3 ساعات يوميا

أعلنت السوق المالية السعودية (تداول) عن تقليص ساعات التداول لجميع الأوراق المالية بشكل مؤقت لتكون من الساعة 10 صباحاً وحتى الساعة 1 ظهراً
وذلك ابتداءً من غد الخميس
على أن تكون جلسات التداول على النحو التالي:
- الجلسة الأولى (مزاد الافتتاح): من 09:30 صباحاً إلى 10:00 صباحاً
- الجلسة الثانية (السوق مفتوح - تنفيذ): من 10:00 صباحاً إلى  01:00مساءً
- الجلسة الثالثة (مزاد الاغلاق): للأوراق المالية المدرجة من  01:00مساءً إلى  01:10مساءً
(ويستثنى من ذلك أدوات الدين وصناديق المؤشرات المتداولة )
- الجلسة الرابعة (التداول على سعر الاغلاق): للأوراق المالية المدرجة من 01:10 مساءً إلى 01:20 مساءً  (ويستثنى من ذلك أدوات الدين وصناديق المؤشرات المتداولة)
- الجلسة الخامسة (السوق مغلق): للأوراق المالية المدرجة من 01:20 مساءً إلى 02:00 مساءً – (ويستثنى من ذلك أدوات الدين وصناديق المؤشرات المتداولة حيث سيكون من  01:00مساءً إلى 02:00 مساءً)
كما وتؤكد تداول على سلامة أنظمتها وعملياتها التشغيلية وتعمل دائماً على اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها مصلحة السوق والمتعاملين فيه. كما تود تداول أن تطمئن كافة المتعاملين في السوق على قدرتها للوصول لأنظمتها التشغيلية وتنفيذ عمليات السوق في جميع الأوقات.

 

من جهتها أكدت هيئة السوق المالية أنها اتخذت عددا من التدابير الاحترازية لمساعدة المشاركين بالسوق في هذه الظروف الاستثنائية، من بين ذلك تعليق عقد الجمعيات للشركات المدرجة في السوق المالية حضوريًا حتى إشعار آخر، والاكتفاء بعقدها عبر وسائل التقنية الحديثة، وإتاحة التصويت الآلي للمساهمين من خلال منظومة (تداولاتي) المقدمة من قبل شركة مركز إيداع الأوراق المالية (إيداع)، وتعليق تجميد الحسابات بموجب تعليمات الحسابات الاستثمارية، كما أكدت الهيئة في وقتٍ سابق على المؤسسات المالية التي تشرف عليها بتفعيل خطط استمرارية الأعمال وتسخير كافة التقنيات الإلكترونية لضمان استمرار وتيرة الأعمال في السوق المالية دون الحاجة لزيارة مقرات التداول.
كما تعمل الهيئة على متابعة السوق المالية بشكل مستمر لاتخاذ أي إجراءات إضافية قد تكون مطلوبة في حينها للحفاظ على سلامة السوق وكافة المشاركين فيه.
وأوضحت الهيئة أنه في ظل هذه الظروف الاستثنائية تبرز أهمية استمرارية السوق المالية وتداولاتها، وذلك لقياس النبض لوضع الاقتصاد والمشاركين فيه، للتمكن من كشف أي أعراض ظاهرة ومعالجتها في الوقت المناسب، بالإضافة إلى تمكين كافة المشاركين في السوق المالية من ممارسة عمليات البيع والشراء دون عوائق، تحقيقاً لدور السوق المالية في تسهيل التمويل وتحفيز الاستثمار لكافة المشاركين فيه , لا سيما وأن التقنية أصبحت تساند بشكل ملحوظ تداولات المستثمرين في السوق المالية السعودية إذ يشكل التداول الإلكتروني ما يقارب 90% من إجمالي التداولات حتى قبل الأحداث الأخيرة.

 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- السعودية