الأخيرة

للحماية من ألزهايمر.. لا تكن لطيفا أكثر من اللازم

في حين أن بعض عوامل الخطر المؤدية للإصابة بمرض ألزهايمر معروفة، مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري، فإنه جار استكشاف الدور المحتمل للعناصر غير البيولوجية. أكد العلماء من جامعة جنيف ومستشفيات جنيف الجامعية في سويسرا أن هناك سمات شخصية معينة تحمي هياكل المخ من الإصابة بألزهايمر. ومن بين تلك السمات، أظهر الأشخاص الذين هم أقل لطافة، لكن لديهم فضول طبيعي وقليل من الرضوخ حفاظا أفضل على مناطق المخ التي تميل إلى الضمور سواء مع التقدم في السن الطبيعي أو في مرض ألزهايمر. ووجد الباحثون في دراستهم التي اعتمدت على فحص مجموعة كبيرة من الأشخاص فوق الـ65 عاما عدة مرات على مدار خمسة أعوام، أن مخ الأشخاص غير اللطفاء الذين لا يخشون الخلافات والذين يظهرون قدرا من عدم الإذعان محاط بالحماية بشكل أفضل. وإضافة إلى ذلك توجد هذه الحماية في دوائر الذاكرة التي تتلف جراء مرض ألزهايمر، حسبما جاء على موقع "ساينس ديلي".
ويقول البروفيسور بانتيليمون جياناكوبولوس، وهو طبيب نفسي في كلية الطب في جامعة جنيف ورئيس قسم الإجراءات المؤسسية في مستشفيات جنيف الجامعية، الذي رأس هذا العمل، "تتسم الشخصيات ذات القابلية المرتفعة للمواءمة بمستوى عال من اللطف وهي شخصيات تريد أن تتماشى مع رغبات الآخرين لتجنب الخلاف وأن تسعى للتعاون.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة