الطاقة- النفط

القلق يهزم حزمة الدعم الأمريكية المنتظرة ويُفقد النفط كل مكاسبه

 لم يطرأ تغير يذكر على أسعار النفط اليوم الثلاثاء، متخلية عن مكاسبها المبكرة، حيث سادت المخاوف المستمرة من التداعيات الثقيلة لجائحة فيروس كورونا على الطلب، ملقية بظلالها على الآمال حيال حزمة دعم اقتصادي أمريكية منتظرة بتريليوني دولار.
واستمر التشاؤم في أوساط المحللين تجاه فرص انتعاش ممتد لأسعار النفط وسط تفاقم الجائحة وحرب الأسعار الدائرة بين السعودية وروسيا.
وبحلول الساعة 1801 بتوقيت جرينتش، كانت العقود الآجلة لخام برنت منخفضة 33 سنتا بما يعادل 1.1 بالمئة إلى 26.72 دولار للبرميل، في حين نزل الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 21 سنتا أو 0.9 بالمئة ليسجل 23.16 دولار.
وقال إدوارد مويا، كبير محللي السوق لدى أواندا في نيويورك، "لا أحد يدري إلى أي مدى سيتوقف العالم.. من المستحيل على الأرجح أن تواصل أسعار النفط مسار الاستقرار."
وفي وقت سابق من الجلسة كان كل من برنت وغرب تكساس مرتفعا أكثر من خمسة بالمئة. في غضون ذلك، صعدت عقود البنزين الأمريكية أكثر من 30 بالمئة خلال اليوم لكن مكاسبها الحالية حوالي 14 بالمئة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط