أسواق الأسهم- العالمية

مؤشر "داكس" الألماني يغلق على أكبر مكاسب نقطية في تاريخه.. وبارقة أمل في أسواق العالم

سجل مؤشر داكس الألماني أكبر مكسب نقطة في التاريخ بعدما أغلق تداولات اليوم  بارتفاع ما يقرب من 1000 نقطة إلى مستوى 9700 نقطة.

و كانت الزيادة المئوية عادلت 10.98 في المائة وتعد ثالث أكبر زيادة في التاريخ.

وقفزت  أسواق الأسهم العالمية اليوم بعد تعهد بنك الاحتياطي الفدرالي بأنه سيدير ​​برنامجًا مفتوحًا لشراء الأصول وسط انتشار فيروس كورونا. 
 وفي وول ستريت ، انتعشت الأسهم من خسائر حادة في الجلسة السابقة ، حيث أصبح المستثمرون يأملون في أن يتمكن المشرعون الأمريكيون من التوصل إلى صفقة بشأن التحفيز الاقتصادي. حيث ارتفعت المؤشرات الامريكية باكثر من 6 في المائة، فيما عاد مؤشر داو جونز فوق مستوى 20 ألف نقطة بعدما ارتفع 8.8 في المائة.

بارقة أمل في أسواق المال العالمية مع انباء افضل عن كورونا


 بدأت أسواق المال في العالم الثلاثاء تسجيل تحسن طفيف بفضل أنباء أفضل بشأن الوضع الصحي المرتبط بانتشار وباء كورونا المستجد بعد عدم تسجيل تفاعل الاثنين إثر إعلان الاحتياطي الفدرالي الأميركي عن اجراءات دعم للشركات.
وكانت البورصات الآسيوية أغلقت الثلاثاء على ارتفاع من 2 إلى أكثر من 4%، حتى أن بورصة طوكيو ارتفعت ب7%، كما تحسنت البورصات الأوروبية الرئيسية.
وعند قرابة الساعة 14,20 ت غ تحسنت بورصة باريس ب5,15% ولندن ب4,38% وفرانكفورت ب6,87%. وارتفعت أيضا بورصتا ميلانو (+5,98%) ومدريد (+3,67%).
وبعد الإغلاق على تراجع كبير، سجلت بورصة وول ستريت ارتفاعا كبيرا مع بدء التداول : وارتفع مؤشر داو جونز 3,14% ونازداك 7,02%.
وأعلن فرانكلين بيشار المدير العام لدى "كيبلينك فاينانس" إن "الأسواق الأوروبية تتحسن مرحبة ببرنامج شراء أسهم دون حدود الذي أعلنه الاحتياطي أمس للحد من آثار الأزمة الصحية على الاقتصاد".
وأعلن البنك المركزي الأميركي عن رزمة تدابير جديدة للحفاظ على أول اقتصاد عالمي من عواقب تفشي وباء كوفيد-19.
واستفاد قطاعا التأمين والمصارف من هذا الاعلان على غرار شركة التأمين الفرنسية سكور التي تحسن سهمها ب16,77% إلى 22,53 يورو. وكذلك قطاع السيارات مع تحسن سهم رينو ب9,58% إلى 16,75 يورو وفي فرانكفورت تحسن سهم دايملر ب13و91% إلى 26,21 يورو.
كما ارتفعت أسعار النفط الثلاثاء وسجل برميل برنت مرجعية بحر الشمال تحسنا ب2,92% عند قرابة الساعة 12,00 ت غ وبرميل خام غرب تكساس الوسيط ب2,44%.
وتراجع الدولار وتحسن سعر صرف اليورو ب1,04% أمام العملة الأميركية.
وقد فشل أعضاء الكونغرس الاثنين مرة جديدة في الاتفاق على خطة دعم شاملة للاقتصاد الأميركي فيما تتواصل المحادثات في الكواليس في محاولة للتوصل الى اجراء تصويت في مجلس الشيوخ الثلاثاء.
وقال فيليب فيشتر كبير خبراء الاقتصاد لدى "اوستروم اسيت مناجمنت" إن "الحكومات تأخذ تدابير مهمة ستفضي بشكل آلي إلى انكماش. لكن كلما كانت التدابير مهمة كلما كان وقع العدوى محدودا وفترة الأزمة أقصر. وهذا هو المنطق الذي نراه في كل مكان".

وفيما يلزم أكثر من 1,7 مليار شخص منازلهم وتجاوزت حصيلة الوباء 16 ألف وفاة، حذر صندوق النقد الدولي من ان الانكماش العالمي قد يكون هذه السنة أسوأ مما كان عليه خلال الأزمة المالية عام 2008 في العالم.
وكتب تانغي لو ليبو الخبير الاستراتيجي لدى شركة "اوريل بي جي سي" أن "مؤشرات التحسن في ووهان او في ايطاليا يمكن ان تساعد الأسواق" رغم ان "العديد من الدول لا تزال في أوج مراحل الوباء".
وقررت مدينة ووهان الصينية (وسط) التي كانت بؤرة وباء كوفيد-19 رفع القيود على التنقل في 8 نيسان/ابريل بعد أكثر من شهرين من العزل.
من جهتها سجلت إيطاليا الاثنين ثاني تراجع يومي لعدد الوفيات والإصابات، ما أعطى أملا حذرا بتباطؤ الوباء رغم ان البلاد تجاوزت حصيلة ستة آلاف وفاة.
في أماكن أخرى في العالم، تشددت اجراءات العزل وخصوصا في بريطانيا التي فرضت الاثنين على السكان عدم مغادرة منازلهم لمدة ثلاثة أسابيع.
وفي سوق الديون "تبين ان معدلات الدول الأكثر متانة في منطقة اليورو مستقرة بعد تراجعها الأخير الذي أعقبه تحسن كبير" كما قال اريك بورغينيون العضو في "سويس لايف اه ام فرانس" ردا على سؤال لفرانس برس.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية