اتصالات وتقنية

خدمات عرض محتوى الفيديو تقلل الضغط على شبكة الإنترنت بسبب «كورونا»

خدمات بث المحتوى تخفض جودة العروض لتلبية طلب المشاهدين.

يمثل الحجر والجلوس في المنزل إحدى أقوى الأسلحة لمحاربة تفشي مرض كورونا والسيطرة عليه على مستوى العالم؛ الأمر الذي رفع حركة مرور البيانات على شبكة الإنترنت بسبب نمو اعتماد المستخدمين عليها، وهو ما قد يؤدي إلى حدوث ضغط على الشبكة في بعض الدول، خاصة بسبب الطلب المتزايد على تطبيقات وخدمات الترفيه وعرض محتوى الفيديو مثل «يوتيوب» وغيرها.
وكحل لهذه المشكلة، أعلنت "يوتيوب" قرارها بتخفيض جودة عرض المحتوى على منصتها للمستخدمين، ويأتي قرار الشركات والمنصات بعد طلب مدير الصناعات في الاتحاد الأوروبي لشركات الاتصالات ومنصات البث، تخفيض استهلاك البيانات بين المستخدمين، لتعلن بعدها Netflix أنها ستقوم بتخفيض جودة المحتوى عالي الدقة إلى 25 في المائة خلال الشهر المقبل لتقليل استهلاك البيانات بين المستخدمين.
وكانت نسبة استخدام «الإنترنت» في المنازل، خاصة المحتوى الترفيهي، قد ارتفعت بسبب الحجر المنزلي المفروض على المواطنين في معظم الدول.
قالت شركة يوتيوب إنها ستقلل من جودة بث الفيديو في الاتحاد الأوروبي لتفادي الجمود في البث مع تحول آلاف الأوروبيين، الذين أجبرهم تفشي فيروس كورونا المستجد على البقاء في منازلهم، إلى العمل من المنزل، كما قامت شركة أمازون باتخاذ خطوة مماثلة في أوروبا بعد إعلان «يوتيوب» و Netflix تخفيض دقة البث.
يذكر أن Netflix قامت بإطلاق ميزة جديدة لمستخدميها لتقليل الشعور بالوحدة في ظل الوضع الراهن، وتسمح ميزة Netflix Party الجديدة بإنشاء غرفة دردشة ومشاهدة المحتوى بشكل جماعي افتراضيا، حيث يمكن للمستخدم مشاركة ردود أفعاله على البرامج في أثناء مشاهدته، وكل ما يحتاج إليه هو متصفح «جوجل كروم».
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من اتصالات وتقنية