تقارير و تحليلات

319.3 مليار دولار الاستثمارات العربية في السندات الأمريكية .. 57.3 % منها للسعودية


ارتفعت استثمارات الدول العربية في سندات وأذون الخزانة الأمريكية بنهاية شهر كانون الثاني (يناير) الماضي إلى نحو 319.3 مليار دولار "1.2 تريليون ريال"، مقارنة بنحو 272.1 مليار دولار "1.02 تريليون ريال" بنهاية شهر يونيو 2019، أي بنسبة نمو 17.3 في المائة خلال الأشهر السبعة.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، فإن 12 دولة عربية تستثمر أموالا في سندات وأذون الخزانة الأمريكية، تمثل 4.7 في المائة من إجمالي الاستثمارات العالمية في هذه السندات، البالغة 6.86 تريليون دولار.
وبحسب التحليل الذي استند إلى بيانات وزارة الخزانة الأمريكية، فإن السعودية تستحوذ على نصيب الأسد من استثمارات العرب في سندات وأذون الخزانة الأمريكية، بحصة تبلغ 57.3 في المائة، بقيمة استثمارات 182.9 مليار دولار "685.7 مليار ريال"، تمثل 2.7 في المائة من استثمارات دول العالم في أداة الدين الأمريكية.
وجاءت الكويت في المركز الثاني باستثمارات تبلغ 41.9 مليار دولار "157.3 مليار ريال"، تمثل 13.1 في المائة من استثمارات العرب، و0.6 في المائة من استثمارات دول العالم، ثالثا الإمارات باستثمارات تبلغ 39.8 مليار دولار "149.3 مليار ريال"، تمثل 12.5 في المائة من استثمارات العرب و0.6 في المائة من استثمارات العالم.
ورابعا العراق باستثمارات تبلغ 31.9 مليار دولار "119.5 مليار ريال"، تمثل 10 في المائة من استثمارات العرب، و0.5 في المائة من استثمارات دول العالم، ثم سلطنة عمان باستثمارات تبلغ 7.6 مليار دولار "28.6 مليار ريال"، تمثل 2.4 في المائة من استثمارات العرب، و0.1 في المائة من استثمارات دول العالم.
وفي المرتبة السادسة تأتي قطر، باستثمارات تبلغ 5.1 مليار دولار "19.2 مليار ريال"، تمثل 1.6 في المائة من استثمارات العرب، و0.07 في المائة من استثمارات دول العالم، ثم المغرب باستثمارات تبلغ 4.7 مليار دولار "17.7 مليار ريال"، تمثل 1.5 في المائة من استثمارات العرب، و0.07 في المائة من استثمارات دول العالم.
وحلت مصر ثامنا، باستثمارات تبلغ 2.2 مليار دولار "8.2 مليار ريال"، تمثل 0.7 في المائة من استثمارات العرب، و0.03 في المائة من استثمارات دول العالم، ثم البحرين باستثمارات تبلغ 1.6 مليار دولار "5.9 مليار ريال"، تمثل 0.5 في المائة من استثمارات العرب، و0.02 في المائة من استثمارات دول العالم.
وعاشرا جاءت موريتانيا، باستثمارات تبلغ 895 مليون دولار "3.4 مليار ريال"، تمثل 0.3 في المائة من استثمارات العرب، و0.01 في المائة من استثمارات دول العالم.
في المرتبة الـ11 حلت الجزائر باستثمارات تبلغ 681 مليون دولار "2.6 مليار ريال"، تمثل 0.2 في المائة من استثمارات العرب، و0.01 في المائة من استثمارات دول العالم.
وأخيرا جاء لبنان باستثمارات تبلغ ثلاثة ملايين دولار "11 مليون ريال"، تمثل 0.001 في المائة من استثمارات العرب، و0.00004 في المائة من استثمارات دول العالم.
والاستثمارات العربية والسعودية في سندات الخزانة فقط، لا تشمل الاستثمارات الأخرى في الأوراق المالية والأصول والنقد في الدولار في الولايات المتحدة.
وكانت السعودية رفعت استثماراتها في أذونات وسندات الخزانة الأمريكية إلى 182.9 مليار دولار "686 مليار ريال" بنهاية شهر كانون الثاني (يناير) الماضي، مقابل 179.8 مليار دولار بنهاية كانون الأول (ديسمبر) 2019، بزيادة نسبتها 1.7 في المائة، ما يعادل 3.1 مليار دولار.
وارتفع رصيد السعودية من سندات وأذونات الخزانة الأمريكية بنهاية كانون الثاني (يناير) 2020 على أساس سنوي، 12.5 في المائة بما يعادل 20.3 مليار دولار، مقارنة برصيدها نهاية كانون الثاني (يناير) 2019 البالغ 162.6 مليار دولار.
وخلال أربعة أعوام، رفعت السعودية استثماراتها في سندات وأذونات الخزانة الأمريكية 48 في المائة، بما يعادل 59.2 مليار دولار، حيث كانت 123.7 مليار دولار بنهاية كانون الثاني (يناير) عام 2016.
وتوزعت استثمارات السعودية في سندات الخزانة الأمريكية إلى 138.5 مليار دولار في سندات طويلة الأجل "تمثل 76 في المائة من الإجمالي"، فيما 44.4 مليار دولار في سندات قصيرة الأجل "تشكل 24 في المائة من الإجمالي".
وتواصل السعودية زيادة استثماراتها في سندات الخزانة الأمريكية للشهر الثالث على التوالي، حيث كانت 178.9 مليار دولار بنهاية تشرين الأول (أكتوبر) 2019، ثم رفعتها إلى 179.7 مليار دولار بنهاية تشرين الثاني (نوفمبر)، و179.8 مليار دولار بنهاية كانون الأول (ديسمبر) 2019.
وفي نهاية كانون الثاني (يناير) 2020 احتلت السعودية المرتبة الـ12 بين كبار المستثمرين في سندات وأذونات الخزانة الأمريكية، بعد كل من اليابان، الصين، المملكة المتحدة، البرازيل، إيرلندا، لوكسمبورج، سويسرا، هونج كونج، جزر الكايمان، بلجيكا، وتايوان.
وارتفع رصيد السعودية من سندات وأذونات الخزانة الأمريكية خلال العام الماضي 2019، نحو 4.8 في المائة بما يعادل 8.2 مليار دولار، مقارنة برصيدها نهاية عام 2018، البالغ 171.6 مليار دولار.
وخلال 2018، كانت السعودية رفعت رصيدها من سندات الخزانة الأمريكية 16.4 في المائة بما يعادل 24.2 مليار دولار، مقارنة برصيدها نهاية عام 2017، البالغ 147.4 مليار دولار.
* وحدة التقارير الاقتصادية
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات