FINANCIAL TIMES

القارة الصفراء تنجح في احتواء جائحة «كوفيد - 19»

عندما ينظر سو إيه جين؛ إلى أحدث إحصائيات فيروس كورونا، لا يسعه إلا أن يشعر بالفخر.
هناك فقط 59 حالة إصابة مؤكدة ووفاة واحدة، حتى يوم الأحد الماضي، تجنبت تايوان تفشي وباء كبير لمرضٍ أدى إلى شل الصين المجاورة. بصرف النظر عن أن معظم الناس يرتدون الأقنعة في وسائل النقل العام، تستمر الحياة كالمعتاد.
هذه التجربة هي تناقض صارخ مع عام 2003، عندما كان البروفيسور سو؛ الذي كان آنذاك مديرا لمراكز السيطرة على الأمراض في تايوان، في طليعة المعركة لاحتواء متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة، والتي كان لها تأثير مدمر في البلاد.
يختلف المزاج السائد في تايوان بشكل كبير عن الشعور بالذعر والارتباك في أوروبا والولايات المتحدة، حيث جاء وصول الوباء إلى عتبة منازلهم كمفاجأة للكثيرين.
يقول البروفيسور سو: "الوضع في البلدان الأخرى يشبه الآن الوضع الذي كنا فيه خلال الأسابيع القليلة الأولى من انتشار "سارس" في تايوان في أوائل عام 2003. أنت غير جاهز، ليست لديك خبرة".
الخبر السار للحكومات الغربية، التي تتدافع الآن للاستجابة، هو أن الإجراءات التي طبقتها تايوان والدول الآسيوية الأخرى، على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، ثبت أنها تبطئ وتقلل من تأثير المرض.
كانت القيود على السفر المبكر، والاختبارات النشطة، وفحص المخالطين، وقواعد الحجر الصحي الصارمة أمرا أساسيا.
وساعد في ذلك أيضا الرعاية الصحية الشاملة، والهياكل الإدارية الواضحة لاستجابة الصحة العامة، والتواصل الاستباقي من أجل إشراك السكان.
تمكنت هذه السياسات من احتواء الفيروس في تايوان وسنغافورة، وخفض أو إبطاء معدلات الإصابة في كوريا الجنوبية وهونج كونج واليابان.
في حين اقترحت منظمة الصحة العالمية أن تتعلم البلدان الأخرى من الصين، التي أشادت بها "ربما لبذلها أكثر الجهود لاحتواء المرض طموحا ورشاقة ونشاطا في التاريخ"، يعتقد بعض خبراء الصحة أن ديمقراطيات آسيا، مثل تايوان وكوريا الجنوبية، ربما تكون نماذج أفضل لإدارة الوباء في الدول الغربية، نظرا إلى الطبيعة المختلفة للنظام السياسي الصيني.
يقول تشانغ شان - تشوين، خبير بارز في الأمراض المعدية ومنظم لجنة الخبراء الاستشارية لمركز القيادة المركزي للوباء، الذي يدير استجابة تايبيه: "الشفافية هي أحد أهم العوامل في نجاح استجابتنا. في النظام الاستبدادي في الصين، يبقى كل مواطن في المنزل عندما يطلب منه ذلك. هذا شيء لا يمكن تحقيقه بسهولة في البلدان الحرة والديمقراطية".
الأخبار السيئة للحكومات الغربية، هي أنه لا يمكن تكرار أحد المكونات الحيوية للاستجابة الآسيوية. شكل نهج المنطقة من خلال الذكريات المؤلمة لأوبئة حديثة أخرى - أبرزها "سارس" - ما يعني أن الحكومات كانت أكثر استعدادا للرد بسرعة وقوة، وأن السكان أكثر استعدادا للتعاون.
تقول ليغان يوه، الخبيرة في التاريخ والثقافة الكورية في جامعة كوريا، إن الخبرة المكتسبة من "سارس" والأوبئة الأخرى الحديثة، إضافة إلى مراقبة سرعة انتشار فيروس كورونا عبر الصين، قد رسخت "شعورا بالإلحاح" والالتزام بـ "المجاملات الاجتماعية"في جميع أنحاء البلاد.
وتضيف: "بسبب حدوث مثل هذه الأنواع من الأوبئة سابقا في كوريا الجنوبية، فإنهم يعرفون نوع الخطوات التي يجب اتخاذها ومدى خطورة الخطر.
إذا قارناها بالولايات المتحدة، التي لم تتعرض بالفعل لهذه الأشياء، على الأقل لفترة طويلة، فإن ردها مختلف تماما".
بالنسبة إلى كوريا الجنوبية، الدولة الآسيوية، التي عانت أكبر انتشار للوباء بعد الصين، كان اختبار أكبر عدد ممكن من الأشخاص ركيزة أساسية في استراتيجيتها لمكافحة فيروس كورونا.
في مرافق الاختبار عن طريق "القيادة من خلال السيارة"، يمكن رؤية المسؤولين، الذين يرتدون سترات بيضاء للوقاية من المواد الخطرة، وهم يميلون إلى السيارات لأخذ عينات السوائل من السائق والركاب.
يتم إرجاع نتائج الاختبار في غضون ساعات، وتساعد في الحد من التزاحم والتلوث في المستشفيات.
ما هو أكثر انتشارا، هو وجود تنبيهات تومض على شاشات الهواتف الذكية، لتحديث الجمهور بشأن الإصابات الجديدة في منطقتهم، وكذلك عمليات بث مسؤولي الصحة مرتين يوميا لتحديث جهود الاحتواء.
التركيز على الاتصال المفتوح، إلى جانب نظام عبر الإنترنت لتتبع الأشخاص المصابين، ساعد على الحد من انتشار الفيروس.
يبدو أن النهج يعمل. أصيبت كوريا الجنوبية بالصدمة في أواخر شباط (فبراير) الماضي، بعد أن شهدت مجموعة من الحالات ارتفاع عدد الإصابات إلى أكثر من خمسة آلاف، من أقل من 50 حالة خلال عشرة أيام.
الآن، بعد إجراء 270 ألف اختبار وتنبيهات لا تعد ولا تحصى ومؤتمرات صحافية لاحقا، انخفض عدد الحالات اليومية الجديدة من أكثر من 900 في ذروتها إلى 76 يوم الأحد الماضي، مع إصابة 8162 شخصا.
البلد لم يخرج بعد من الأزمة - 100 حالة تم اكتشافها في مركز اتصال في سيئول الأسبوع الماضي، تركت المسؤولين متوترين بشأن مزيد من تجمعات المرضى.
على أن النجاح الذي تحقق حتى الآن دلالة على أنه تم تعلم دروس صعبة من فيروس كورونا لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، الذي أصاب 185 شخصا، وأهلك 38  شخصا، وتسبب في حالة من الذعر العام في 2015.
في حزيران (يونيو) من ذلك العام، انتقدت لجنة خاصة من منظمة الصحة العالمية سيئول، بسبب سلسلة من أوجه القصور الحساسة، بما في ذلك نقص الوعي بالفيروس بين العاملين في مجال الرعاية الصحية وعامة الناس، وتدني إجراءات مكافحة العدوى في المستشفيات والمرضى المصابين، الذين أخفقوا في البقاء معزولين.
يقول جيجال دونغ ووك، أستاذ الطب المخبري في جامعة كوريا في مستشفى سيئول سانت ماري، إن كثيرا من المستشفيات جهزت منذ ذلك الحين، بوحدات مكافحة العدوى وغرف الضغط السلبي، التي تستخدم لعزل المرضى المصابين. كما أصلحت المبادئ التوجيهية للأمراض المعدية في البلاد، ونصحت الأشخاص الذين يعانون أعراضا تنفسية، بزيارة مركز فحص متخصص أولا، بدلا من المستشفيات.
وكشف وباء "ميرس" أيضا عن نقص في الوصول إلى مجموعات الاختبار المناسبة؛ ما ترك المستشفيات تتدافع للتعامل مع عدد متزايد من الحالات المشتبه فيها.
يقول هونغ كي هو؛ المسؤول في الجمعية الكورية للطب المخبري، إنه أدخل نظاما تنظيميا جديدا للموافقات السريعة لمجموعات الاختبار المطورة حديثا، عندما تواجه البلاد خطر المواقف الطارئة، مثل تفشي الأمراض المعدية.
يقول هونغ: "إحدى الشركات التي أعرفها استغرقت نحو أسبوعين من نقطة التطبيق إلى استخدامها الفعلي في أثناء تفشي فيروس كورونا.
هذا التطوير لمجموعات الاختبار واستخدامها فيروس كورونا، كان ممكنا بفضل اعتماد هذا النظام الجديد الموافقة على الاستخدام في حالات الطوارئ".
هناك أتباع طائفة استأثروا بأكثر من نصف الإصابات في كوريا الجنوبية، لذا فإن الالتزام العام بتدابير الحماية المعروفة، مثل ارتداء الكمامات، واستخدام مطهر اليدين، والحد من الاتصال بين البشر، أمر شبه شامل؛ ما يترك قليلا من الحاجة إلى تطبيق صارم من قبل الحكومة.
كان السكان المستعدون للامتثال للضوابط الصارمة أيضا عاملا أساسيا بالنسبة إلى اليابان في احتواء فيروس كورونا.
تعامل الحكومة مع الحجر الصحي الفاشل، على متن سفينة دياموند برينسيس، وسياسة اختبار عدد قليل نسبيا من الناس، كانا موضع انتقاد شديد. الخبراء يقولون، إن المعايير الاجتماعية والثقافية التي تفرض الانضباط الذاتي، وطاعة التوجيه الرسمي، هي أحد الأسباب التي جعلت اليابان تتمكن حتى الآن، من الحد من عدد الإصابات.
يقول كازوتو سوزوكي؛ خبير في السياسة الدولية في جامعة هوكايدو: "هناك قاعدة اجتماعية تقول، إنه ينبغي ألا تتسبب في مشكلات للآخرين.
إذا كنت لا تعتني بنفسك وتصبح مريضا، فإنه يُنظر إلى هذا على أنه يسبب مشكلات للآخرين".
أدى تفشي فيروس كورونا إلى استخدام صارم لمطهرات اليدين وغسل اليدين، في حين أن عدم ارتداء قناع في القطار سيؤدي إلى استهجان فوري.
هاجس اليابان بارتداء الأقنعة يسبق جائحة كورونا Covid-19. انفجرت المبيعات خلال تفشي إنفلونزا الخنازير H1N1 في عام 2009.
من المتوقع أن تصل مبيعات الكمامات إلى الأسر إلى 35 مليار ين (330 مليون دولار) هذا العام، متجاوزة ذروة عام 2009 عند 34 مليار ين، وفقا لشركة فوجي كيزاي للأبحاث.
كانت حكومة هونج كونج واحدة من أكثر الحكومات استباقية.
علقت المدينة صفوفها وأغلقت معظم المرافق العامة، وطلب من السكان تجنب التجمعات، عندما كان عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا أقل من 20.
لجأت هونج كونج إلى "حاسوب فائق" تابع للشرطة يستخدم عادة للتحقيق في الجرائم المعقدة، لتتبع الحاملين الفائقين والنقاط الساخنة المحتملة في المدينة بعد نشرها الناجح خلال "سارس".
كما تحدث السلطات الصحية بانتظام خريطة توضح المباني التي يعيش فيها مرضى فيروس كورونا Covid-19 أو أقاموا فيها آخر مرة.
يتبع السكان بدقة نصائح الخبراء لغسل أيديهم وارتداء أقنعة الوجه، حيث إن ذكريات "سارس"، الذي أودى بحياة 300 شخص في المدينة، ما زالت جديدة في أذهانهم.
لم تحدث دروس "سارس" أثرا مهما مثلما فعلت في تايوان. توفي 73 شخصا بسبب "سارس"، ولكن نتيجة للعزلة عن الهيئات الحاكمة الدولية، التي طالبت بها الصين، تركت إلى حد كبير وشأنها.
بعد تراجع وباء "سارس"، أمضى البروفيسور سو - الذي كان آنذاك مدير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في تايوان - عدة أشهر في الولايات المتحدة لدراسة إجراءاته، قبل أن يعود في أوائل عام 2004 لإصلاح نظام الصحة العامة في تايوان بالكامل.
عززت تايوان قدرتها من خلال إضافة عشرات الأطباء إلى موظفي مركز السيطرة على الأمراض، وأكثر من 1000 غرفة ضغط سلبي في المستشفيات، ومختبرات الأمراض المعدية التي يمكنها استضافة الاختبارات الفيروسية.
"في السابق، كان مركز السيطرة على الأمراض هو الذي يفعل ذلك فقط، ولكن خلال فترة تفشي المرض لا يمكنهم التأقلم.
لذلك، من خلال الاستعانة بالمختبرات في المراكز الطبية على أساس تعاقدي، يمكننا الآن اختبار 2400 شخص يوميا، ويمكننا بسهولة توسيع هذه القدرة بمجرد إضافة الأشخاص.
كما بنت تايوان نظاما لوجستيا يحتوي على مخزون من العناصر الأساسية - بما في ذلك مخزون 40 مليون قناع جراحي.
التأثير الأكبر جاء على الجبهة السياسية في بلد حيث السياسة عادة ما تكون حزبية مثل أي شيء في واشنطن.
بعد النزاعات المتواترة وسوء التواصل بين الحكومات المركزية والمحلية خلال تفشي مرض "سارس"، ابتكر البروفيسور سو هيكلا إداريا فريدا: تم انتداب أخصائيي الأمراض المعدية في المراكز الطبية في جميع أنحاء تايوان، إلى هيئة تسمى مركز القيادة المركزي للوباء، الذي يدار من مركز السيطرة على الأمراض.
يتمتع رئيس فريق الخبراء برتبة متساوية مع الوزراء.
ويقول أخصائيون طبيون ومسؤولون حكوميون، إن الهيكل يساعد على تجاوز السياسة وضمان استجابة سريعة.
من خلال الإصلاح التشريعي الشامل، أنشأت تايوان أساسا قانونيا للحد من الحريات المدنية في ظل الوباء، والسماح لها بفرض غرامات على الذين ينتهكون قواعد الحجر الصحي.
اختبرت جميع هذه الإصلاحات خلال تفشي إنفلونزا H1N1 في عام 2009.
يقول البروفيسور تشانغ: "أتاح لنا اكتشاف الأشياء التي لم تنجح، وأُجري كثير من التعديلات منذ ذلك الحين".
الوباء الحالي النظام بالكامل تحت الاختبار –وهو اختبار يبدو أن تايوان اجتازته حتى الآن.
رغم أن لديها علاقات متكررة مع الصين أكثر من أي دولة أخرى، حيث يعيش أكثر من مليون من مواطنيها أو يعملون هناك وأكثر من 2.7 مليون صيني زاروا الجزيرة العام الماضي، إلا أن تايوان تحتل المرتبة 50 فقط من حيث حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا، في جميع أنحاء العالم.
تم تنبيه تايبيه إلى تفشي المرض في ووهان في وقت مبكر. في أواخر كانون الأول (ديسمبر) الماضي، بدأ مسؤولو الصحة في فحص الركاب على الرحلات من المدينة الصينية قبل السماح لهم بالنزول.
في 23 كانون الثاني (يناير) الماضي - عندما بدأ الإغلاق في ووهان - علقت تايبيه جميع الرحلات الجوية من وإلى المدينة، ومنعت سكان ووهان من دخول البلاد، وفرضت مراقبة صحية يومية على الأشخاص الذين يعانون أعراض الجهاز التنفسي، الذين وصلوا من أي مكان في الصين.
في 26 كانون الثاني (يناير) الماضي، أصبحت تايوان أول دولة تمنع عمليا جميع المواطنين الصينيين من الدخول.
ربطت إدارات الهجرة والتأمين الصحي قواعد بياناتها، ما سمح للحكومة بالكشف عن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة.
مع توافر مزيد من المعلومات حول مسارات انتقال العدوى وفترات الحضانة، شددت تايبيه متطلبات الحجر الصحي. كما أنها ألقت شبكتها على نطاق أوسع عن طريق اختبار المصابين بأمراض الجهاز التنفسي بحثا عن فيروس كورونا الذين أثبتوا أنهم سلبيون للإنفلونزا - وهي مبادرة كشفت عن أولى حالات إصابة محلية في تايوان، وساعدت على إيقافها قبل تفشيها في المجتمع.
يشيد الخبراء الدوليون بالاستجابة. وخلصت مجموعة من العلماء المقيمين في الولايات المتحدة في ورقة نُشرت في وقت سابق من هذا الشهر، إلى أن "تايوان هي مثال لكيفية استجابة المجتمع بسرعة للأزمة وحماية مصالح مواطنيها".
لا يبدو أن الحكومات الغربية قد اهتمت بالأمر كثيرا.
يقول البروفيسور تشانغ: "ربما هناك بعض خبراء الصحة يرجون أن نتمكن من مساعدتهم على الاختبار. فيما يتعلق بإدارة الصحة العامة، لم يتصل أحد للحصول على المشورة".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES