تقارير و تحليلات

السعودية تقفز بصادراتها النفطية أكثر من 40 % فوق 10 ملايين برميل .. مستوى قياسي

قال مصدر مسؤول في وزارة الطاقة، في بيان لـ"رويترز" أمس، إن السعودية ستستخدم الغاز المنتج من معمل غاز الفاضلي لإحلال نحو 250 ألف برميل في اليوم من الاستهلاك المحلي من الزيت، حيث سيمكن ذلك المملكة من زيادة صادراتها من الخام خلال الأشهر القليلة المقبلة لتتجاوز عشرة ملايين برميل في اليوم.

ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات وزارة الطاقة وشركة أرامكو السعودية، سترفع السعودية صادراتها بأكثر من 40 في المائة عن متوسط صادراتها خلال عام 2019، البالغة نحو 7.1 مليون برميل يوميا.

وستصبح صادرات السعودية عند تجاوز عشرة ملايين برميل يوميا، هي أعلى مستوياتها تاريخيا على أساس المقارنة السنوية. وكانت أعلى صادرات نفط للسعودية تاريخيا قد تم تسجيلها عامي 1980 و1981 بمتوسط 9.2 مليون برميل يوميا، وتسعة ملايين برميل يوميا على التوالي. فيما حافظت على مركزها كأكبر مصدر نفط في العالم العام الماضي.

والصادرات السعودية الجديدة ستمكنها من زيادة حصصها السوقية، حيث ستجعلها ضعف أقرب منافسيها عالميا (روسيا) التي تصدر 5.3 مليون برميل يوميا.

والأسبوع الماضي، أعلنت شركة أرامكو أنها سترفع إمداداتها النفطية إلى 12.3 مليون برميل يوميا اعتبارا من شهر نيسان (أبريل) المقبل. كما أعلنت الشركة أن الحكومة السعودية وجهتها بزيادة طاقتها الإنتاجية القصوى من 12 مليون برميل يوميا إلى 13 مليون برميل يوميا.

ويأتي القرار السعودي بزيادة الإمدادات والإنتاج والصادرات عقب فشل اتفاق "أوبك +" خفض الإنتاج الإضافي بواقع 1.5 مليون برميل يوميا نتيجة لرفض روسيا.

وكان الاقتراح بخفض الإنتاج الإضافي يهدف إلى مواجهة التداعيات السلبية المتوقعة لفيروس كورونا المستجد على الاقتصاد العالمي.

أعلى صادرات

وسجلت السعودية أعلى صادرات تاريخيا خلال عام 1980 عندما بلغت 9.2 مليون برميل يوميا، ثم عام 1981 عندما بلغت تسعة ملايين برميل يوميا، وهما العامان الوحيدان اللذان تجاوزت فيهما صادرات السعودية مستوى تسعة ملايين برميل يوميا على الإطلاق.
وثالث أعلى الصادرات كانت في عام 1979 وحينها بلغت الصادرات النفطية للمملكة 8.8 مليون برميل يوميا، ثم رابعا عام 1977 بمتوسط صادرات 8.6 مليون برميل يوميا.

وخامسا كان عام 1976 بمتوسط 8.1 مليون برميل يوميا، فيما كان متوسط الصادرات أقل من ثمانية ملايين برميل يوميا في جميع الأعوام.

كبار مصدري النفط

وجاء ترتيب أكبر مصدري النفط عالميا (إنتاجهم أعلى من مليون برميل يوميا) خلال عام 2019 بصدارة السعودية، تلتها روسيا والعراق وكندا والولايات المتحدة بصادرات قدرها 5.3 مليون برميل يوميا، وأربعة ملايين برميل، و3.3 مليون برميل، وثلاثة ملايين برميل على التوالي.

وخامسا الولايات المتحدة بنحو ثلاثة ملايين برميل يوميا، والإمارات بـ2.6 مليون برميل، والكويت بمليوني برميل. وفي المركز الثامن نيجيريا بنحو 1.9 مليون برميل يوميا، وكازاخستان بـ1.4 مليون برميل، والبرازيل بـ1.3 مليون برميل. بينما حلت في المرتبة الـ11 النرويج بصادرات 1.23 مليون برميل يوميا، ثم المكسيك بـ1.2 مليون برميل، وأخيرا أنجولا بـ1.1 مليون برميل.

* وحدة التقارير الاقتصادية
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات