أسواق الأسهم- الخليجية

تراجع معظم البورصات الخليجية بسبب «كورونا» .. وتعليق جزئي لـ «المصرية»

هبط مؤشر دبي 3.4 في المائة إلى 1963 نقاط مسجلا أقل مستوى منذ 2013. الفرنسية

أغلق معظم بورصات الخليج الرئيسة منخفضا أمس، وسط مخاوف إزاء التبعات الاقتصادية للإجراءات الاحترازية المتخذة للتصدي لفيروس كورونا، وسجلت مصر أكبر هبوط يومي منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2012.
وتوسعت دول الخليج التي أعلنت نحو 900 حالة إصابة بالفيروس في إجراءات احتواء انتشاره، حيث أعلنت سوق أبوظبي غلق جميع قاعات التداول، وأغلقت دبي دور السينما وصالات التمرينات الرياضية وألعاب الفيديو. وأوقفت الكويت جميع رحلات الركاب الدولية، وفقا لـ"رويترز".
ولم تتفاعل بورصتا أبوظبي ودبي مع محفزات مالية حكومية بقيمة 27.2 مليار دولار لدعم الاقتصاد، خصوصا القطاع المصرفي.
ونزل مؤشر دبي 3.4 في المائة إلى 1963 نقطة مسجلا أقل مستوى منذ 2013، وسجل سهم بنك الإمارات دبي الوطني أكبر هبوط على المؤشر، منخفضا 10 في المائة، وفقد سهم "إعمار العقارية" 5 في المائة، وكانت الشركة أعلنت الأسبوع الماضي وقف الحجوزات في ثلاثة فنادق لمدة تتجاوز خمسة أشهر بسبب الفيروس، وفقد سهم "دي إكس بي انترتينمنتس" 5.1 في المائة بعد أن أغلقت مؤقتا متنزهات ترفيهية. وتراجع مؤشر أبوظبي 1.9 في المائة إلى 3849 نقطة. وانخفض سهم بنك أبوظبي الأول 3.7 في المائة وفقد بنك أبوظبي التجاري 5.8 في المائة.
وهبطت أسهم مصرف أبوظبي الإسلامي 5.8 في المائة، و"الدار العقارية" 3 في المائة، و"بترول أبوظبي الوطنية" للتوزيع "أدنوك للتوزيع" بنحو 0.7 في المائة، بينما ارتفع سهم "اتصالات" 1.4 في المائة. وهبطت بورصة الكويت بعد توقف الخميس 6.5 في المائة إلى 4905 نقاط، بعدما أعلنت الحكومة إجراءات صارمة بينها تعليق الرحلات التجارية وإغلاق صالونات التجميل والمقاهي والمطاعم ومراكز الترفيه وغيرها. وهبط سهم "بيت التمويل الكويتي" 7.8 في المائة.
وارتفع مؤشر قطر 1 في المائة إلى 8311 نقطة، ونزل مؤشر البحرين 1.5 في المائة إلى 1415 نقطة، وصعد مؤشر مسقط 0.4 في المائة إلى 3748 نقطة.
وفي القاهرة، هوى المؤشرالرئيس للبورصة المصرية الذي استأنف التداول بعد توقف 9.3 في المائة ليسجل 10148 نقطة وهو أكبر هبوط يومي منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2012، وأغلق جميع القطاعات على انخفاض وهوى سهم البنك التجاري الدولي 9.9 في المائة.
وأظهرت بيانات "رفينيتيف" أمس أن المؤشر المصري الرئيس هبط 8.1 في المائة عقب إعلان الحكومة إجراءات لاحتواء تفشي فيروس كورونا.
وأغلقت مصر المدارس والجامعات أمس لمدة أسبوعين لمنع انتشار الفيروس، مع ارتفاع عدد حالات الإصابة بالمرض إلى 110 ووفاة شخصين.
وتقرر تعليق التداول في البورصة المصرية لنصف ساعة أمس، بعد أن تراجع مؤشرها الأوسع نطاقا أكثر من 5 في المائة، عقب خطوات حكومية لاحتواء فيروس كورونا.
وكانت أسهم "حديد عز" متراجعة 13.3 في المائة عند تعليق التداول، في حين نزلت أسهم الإسكندرية للزيت المعدنية "أموك" 12.8 في المائة ومجموعة بورتو القابضة 11.9 في المائة.
وخسر رأس المال السوقي خلال جلسة نحو 39.6 مليار جنيه، ليغلق على 560.16 مليار جنيه.
وعلى صعيد تعاملات المستثمرين، اتجهت تعاملات المستثمرين المصريين في كل من الأسهم والسندات إلى الشراء مسجلة صافي قيمة بلغ 953.41 مليون جنيه، فيما اتجهت تعاملات العرب في الأسهم المصرية إلى البيع بنحو 1.27 مليون جنيه، بينما اتجه العرب إلى الشراء في السندات المصرية بقيمة 80.28 مليون جنيه، كما اتجهت تعاملات الأجانب في الأسهم والسندات إلى البيع بنحو 1.03 مليار جنيه.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية