الطاقة- النفط

إنتاج الخام الروسي قرب ذروة قياسية في فبراير

أفاد مصدر مطلع أمس أن إنتاج روسيا النفطي - شاملا مكثفات الغاز - بلغ 11.29 مليون برميل يوميا على مدى الفترة من 1 إلى 27 من شباط (فبراير)، بينما تنتظر الأسواق لمعرفة إن كانت موسكو ستنضم إلى "أوبك" في تعميق تخفيضات الإنتاج.
بحسب "رويترز"، فإن تلك الأرقام الأولية تتماشى تقريبا مع 11.28 مليون برميل يوميا ضختها روسيا في كانون الثاني (يناير)، لكنها تتجاوز متوسط إنتاجها العام الماضي، وبلغ إنتاج النفط الروسي أعلى مستوى شهري له عندما بلغ 11.45 مليون برميل يوميا في كانون الأول (ديسمبر) 2018.
ومنذ أواخر العام الماضي، سُمح لروسيا باستثناء إنتاج مكثفات الغاز - وهي نوع من النفط الخفيف - من حصتها في إطار اتفاق المعروض النفطي القائم بين "أوبك" وحلفائها "أوبك+"، لكنها تواصل الإعلان عن رقم إجمالي دون تفصيل.
وتبلغ حصة إنتاج النفط الروسي حاليا 10.33 مليون برميل يوميا دون حساب مكثفات الغاز، ولا توضح الأرقام الأولية حتى الآن كيف تمتثل موسكو لالتزاماتها بموجب اتفاق "أوبك+"، وتعلن روسيا بيانات فبراير الرسمية في الثاني من آذار (مارس).
ويميل عدة أعضاء رئيسين في "أوبك" إلى خفض إنتاج النفط على نحو أكبر مما كان متوقعا من قبل، حسبما قالته أربعة مصادر مطلعة على سير المحادثات، مع هبوط أسعار الخام إلى 50 دولارا للبرميل بفعل المخاوف من تضرر الطلب جراء الانتشار العالمي لفيروس كورونا.
وتدرس السعودية - أكبر منتج في "أوبك" - وبعض الأعضاء الآخرين الاتفاق على خفض الإنتاج مليون برميل يوميا للربع الثاني من 2020، بما يتجاوز المقترح الأصلي البالغ 600 ألف برميل يوميا، وفقا للمصادر.
وفي حين تدعم دول في "أوبك" تعميق خفض الإنتاج، فإن روسيا لم تعلن بعد موقفها النهائي، وسجل موسكو حافل بعدم الموافقة على إجراءات "أوبك+" إلا في اللحظات الأخيرة، وبعد ممانعة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط