الطاقة- المعادن

الذهب يتجه لثالث ارتفاع شهري بفعل مخاوف "كورونا"

تراجع الذهب أكثر من واحد في المائة إلى أدنى مستوياته في أسبوع اليوم الجمعة، إذ حفزت زيادات الأسعار في الفترة الأخيرة المستثمرين على البيع لجني الأرباح، لكنه مازال في طريقه لتحقيق مكسب شهري هو الثالث على التوالي في ظل تسارع انتشار فيروس كورونا.
وهبط الذهب في المعاملات الفورية واحدا في المائة إلى 1623.51 دولار للأوقيةبحلول الساعة 14:24 بتوقيت جرينتش بعد زيادة كبيرة بلغت 1.3 في المائة في الجلسة السابقة. ونزلت العقود الأمريكية الآجلة 1.1 في المائة إلى 1625 دولارا للأوقية.
وقالت شياو فو المحللة لدى بنك أوف تشاينا إنترناشونال "هناك القليل من جني الأرباح في الذهب،" مضيفة أنها لم تفاجئها "رؤية بعض التصحيح من وقت لآخر خاصة عندما يكون لديك إفراط في بناء المراكز."
أضاف الذهب حوالي اثنين في المائة حتى الآن منذ بداية الشهر، وذلك بعد بلوغه أعلى مستوياته في سبع سنوات عند 1688.66 في وقت سابق هذا الأسبوع في ظل فزع بالأسواق بسبب فيروس كورونا.
وقالت فو "تضع السوق في الحسبان ثلاثة تخفيضات (في أسعار الفائدة الأمريكية) بنهاية هذا العام، ويزيد ذلك عن خفض واحد (كان متوقعا) فيما سبق. لذا تحولت المعنويات وفي ظل انخفاض العائدات الأمريكية، من الطبيعي أن نشهد دعما كبيرا لأسعار الذهب."
دفع الخوف من الفيروس أسواق الأسهم العالمية لهبوط جديد اليوم، ليتفاقم سوء الأداء في أسبوع هو الأسوأ لها منذ الأزمة المالية العالمية في 2008.
وتراجعت أيضا المعادن النفيسة الأخرى، إذ نزل البلاديوم 7.1 في المائة إلى 2642.24 دولار للأوقية.
وقفز البلاديوم إلى مستوى قياسي عند 2875.50 دولار أمس الخميس بدعم من استمرار نقص المعروض.
والمعدن المستخدم في أنظمة عوادم السيارات في طريقه لتحقيق زيادة للشهر السابع على التوالي.
وهبط البلاتين 3.7 في المائة إلى 865.35 دولار للأوقية، ويتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ 2010.
وتراجعت الفضة 3.5 في المائة إلى 17.08 دولار للأوقية، وتمضي صوب أسوأ أداء شهري في ثلاثة أشهر.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- المعادن