أخبار اقتصادية- محلية

تنافسية بيئة الأعمال على طاولة «الغرف السعودية» والشركات متعددة الجنسيات

عقد مجلس الغرف السعودية، اللقاء الأول لمجموعة عمل الشركات متعددة الجنسيات، لبحث سبل التعاون المشتركة لتطوير بيئة الأعمال والاستثمار في المملكة تحقيقا لرؤية المملكة 2030.
عقد اللقاء برئاسة حسين العبدالقادر الأمين العام المكلف لمجلس الغرف، ورامي زكي رئيس مجلس إدارة المجموعة، بحضور الرؤساء التنفيذيين للمجموعة.
وقال العبدالقادر، "إن المجلس يعمل على إيجاد قنوات لتواصل الفعال بين قطاع الأعمال والقطاع الحكومي في المجالات الاستثمارية والأنشطة التجارية، من خلال تبادل الخبرات وأفضل التجارب والممارسات العالمية"، منوها إلى أن اللقاء بالمجموعة للاطلاع على دورها الاقتصادي والاجتماعي في تطوير المعرفة الاقتصادية وتحفيز القطاعات الصناعية والتجارية.
كما أشاد رئيس مجلس الإدارة للمجموعة بالتعاون، الذي تم أخيرا مع اللجان الوطنية في تنفيذ دراسة الأثر الاقتصادي لبعض اللوائح في بيئة الأعمال، مؤكدا أن تكامل الجهود للقطاعين الحكومي والخاص يحقق المصلحة العامة، وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة.
وأشار إلى أن اللقاء يهدف إلى بحث فرص التعاون المشترك بين المجلس ومجموعة عمل الشركات متعددة الجنسيات، ودعم جهود المجلس وأنشطته، واستثمار الخبرات وتنوع القطاعات التي تمثلها المجموعة، وذلك ضمن الدور المميز لمجلس الغرف السعودية ومكانته المهمة كمظلة للقطاع الخاص في المملكة.
يذكر أن مجموعة عمل الشركات متعددة الجنسيات مجموعة عمل غير ربحية تضم نحو 50 من كبريات الشركات الإقليمية والعالمية العاملة في المنطقة، وتمثل نطاقا واسعا من القطاعات تشمل الصناعة والتكنولوجيا والطاقة والمنتجات الغذائية والمشروبات والسيارات وملحقاتها والسلع الاستهلاكية والمنتجات الصحية والخدمات المالية وتجارة التجزئة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية