أسواق الأسهم- العالمية

الأسهم الأوروبية ترتفع بدعم الإجراءات الصينية .. و«اليابانية» تهبط بفعل الانكماش

ارتفعت الأسهم الأوروبية أمس إذ أسهمت إجراءات جديدة تبنتها الصين للحد من الأثر الاقتصادي لانتشار فيروس كورونا في تهدئة قلق المستثمرين.
وبحسب "رؤويترز"، صعد مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.3 في المائة، ليظل أقل بشكل طفيف عن مستواه القياسي 432.26 نقطة الذي لامسه الأسبوع الماضي. وكان النشاط في السوق ضعيفا بسبب عطلة في الولايات المتحدة. ونظرا لاعتماد عديد من الشركات الأوروبية على الصين كجزء من سلسلة توريداتهم، كانت المعاملات حذرة في الأسواق المحلية انتظارا لأنباء مؤكدة عما إذا كان تفشي الفيروس سيؤثر في توقعات النمو على المدى الطويل في البلد. لكن خفض أسعار الفائدة واحتمال إجراء خفض ضريبي في الصين قدما بارقة أمل بأن يكون الأثر الاقتصادي للفيروس محدودا. وسجلت أسهم شركات السيارات، شديدة التأثر بالطلب والإنتاج الصناعي في الصين، أفضل أداء في أوروبا، بقيادة مجموعة فاورسيا الفرنسية لمكونات السيارات بعد أن أعلنت زيادة في الأرباح والمبيعات السنوية. وانخفضت أسهم "باير" و"باسف "الألمانيتين لمبيدات الأعشاب 2.7 في المائة و0.9 في المائة على الترتيب بعد أن حصل مزارع خوخ أمريكي على حكم بتعويض قدره 265 مليون دولار في دعوى قضائية بحق الشركتين. من جهة أخرى، تراجعت الأسهم اليابانية إلى أدنى مستوياتها في أسبوع ونصف أمس، متأثرة بانكماش اقتصادي أسوأ من المتوقع لربع السنة المنتهي في كانون الأول (ديسمبر)، في حين واصلت المخاوف حيال أثر تفشي الفيروس التاجي في الشركات النيل من السوق.
وهبط مؤشر نيكاي القياسي 0.7 في المائة إلى 23523.24 نقطة، في أدنى إغلاق له منذ الخامس من شباط (فبراير)، في حين أغلق مؤشر توبكس الأوسع نطاقا منخفضا 0.9 في المائة إلى 1687.77 نقطة، في أدنى مستوى له خلال أسبوع ونصف أيضا.
وتراجعت جميع قطاعات بورصة طوكيو إلا اثنين، مع تكبد مؤشرات النقل الجوي والأغذية ومنتجات المعادن أشد الخسائر.
وانكمش اقتصاد اليابان 6.3 في المائة على أساس سنوي بين تشرين الأول (أكتوبر) وكانون الأول (ديسمبر)، حسبما أظهرته البيانات أمس، في أسرع وتيرة تقلص خلال نحو ستة أعوام ما يثير إمكانية العودة إلى الركود. كان متوسط تقديرات الاقتصاديين لانكماش 3.7 في المائة.
وقال متعامل "كنا نعلم جميعا أن الأرقام ستكون سيئة، ومع ذلك فإن الأرقام الفعلية صادمة".
وتراجع سهم "نيسان موتور" 2.1 في المائة إلى أقل سعر له فيما يقرب من 11 عاما، بعد أن فقد 9.6 في المائة يوم الجمعة، مع تكبد شريكتها الفرنسية "رينو" أول خسارة سنوية لها في عشرة أعوام.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية