أسواق الأسهم- العالمية

صعود قياسي للأسهم العالمية .. مع تراجع المخاوف من العواقب المالية لـ «كورونا»

صعدت الأسواق العالمية إلى مستويات قياسية أمس مع تراجع المخاوف من العواقب المالية لوباء الفيروس التاجي"كورونا" بعد خطة صينية لتقليص رسوم إضافية على بعض السلع الأمريكية 50 في المائة.
وفي بورصة وول ستريت صعد داو جونز 97.73 نقطة بما يعادل 0.33 في المائة ليصل إلى 29388.58 نقطة، وزاد ستاندرد آند بورز 10.23 نقطة أو 0.31 في المائة مسجلا 3344.92 نقطة، وتقدم مؤشر ناسداك المجمع 32.30 نقطة أو 0.34 في المائة إلى 9540.98 نقطة.
من جهة أخرى، ارتفعت الأسهم الأوروبية إلى مستوى قياسي في الوقت الذي تلقت فيه أسواق الأسهم الدعم من اعتزام الصين خفض رسوم جمركية على سلع أمريكية ومجموعة من إعلانات الأرباح القوية للبنوك.
وارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 في المائة ليحقق مكاسب لليوم الرابع على التوالي مع تعافيه من عمليات بيع كثيفة شهدها في الأسبوع الماضي.
وقالت الصين أمس إنها تعتزم خفض رسوم على بعض السلع الأمريكية بواقع النصف الأسبوع المقبل، ما قد يسهم في تحسين أجواء التفاوض بشأن مرحلة ثانية من اتفاق تجاري بعد توقيع اتفاق "المرحلة 1" بين البلدين في وقت سابق من العام الجاري، وفقا لـ"رويترز".
وتصدر مؤشر قطاع البنوك قائمة الرابحين بين القطاعات في المنطقة، بقيادة بنك نورديا الفنلندي، الذي ارتفع سهمه ما يزيد على 5 في المائة بعد أن فاقت أرباحه للربع الرابع التوقعات.
وفي آسيا، حققت الأسهم اليابانية أكبر مكاسبها في يوم واحد في أكثر من عام أمس في الوقت الذي تعززت فيه معنويات المستثمرين بفضل خفض الصين رسوما جمركية على بعض السلع المستوردة من الولايات المتحدة، ما أزاح بعضا من الأجواء السلبية الناشئة عن تفشي فيروس كورونا السريع الانتشار. وقفز مؤشر نيكاي القياسي 2.4 في المائة، وهو أكبر ارتفاع منذ أواخر كانون الأول (ديسمبر) 2018، إلى أعلى مستوى في نحو أسبوعين عند 23873.59 نقطة.
وتقدم مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.1 في المائة إلى 1736.98 نقطة، مسجلا أيضا أفضل أداء يومي في 13 شهرا. وبلغ حجم التعاملات على المنصة الرئيسة للسوق 3.05 تريليون ين "27.7 مليار دولار" وهو الأعلى منذ 13 كانون الأول (ديسمبر).
وارتفعت جميع القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو البالغ عددها 33، بقيادة القطاعات المرتبطة بالدورة الاقتصادية. وتصدرت قطاعات التأمين والنفط ومنتجات الفحم والآلات الدقيقة قائمة الأفضل أداء بين المؤشرات الفرعية للقطاعات.
وواصلت الأسهم مكاسب حققتها في وقت سابق بعد أن قالت الصين إنها ستخفض رسوما جمركية بواقع النصف على بعض السلع الأمريكية اعتبارا من 14 شباط (فبراير)، تزامنا مع تعهدات أمريكية بخفض رسوم على بعض السلع الصينية بعد أن توصل الطرفان إلى اتفاق تجارة جزئي في أواخر الشهر الماضي.
وقفز سهم "بان باسيفيك إنترناشونال هولدينجز" 17.7 في المائة بعد أن رفعت الشركة الأم لمتاجر الخصم "دون كيشوت" توقعات أرباحها التشغيلية للعام المنتهي في حزيران (يونيو).
وارتفع سهم "زد هولدينجز" 6 في المائة بعد أن حققت شركة خدمات الإنترنت ربحا صافيا 75.1 مليار ين للفترة بين نيسان (أبريل) وكانون الأول (ديسمبر) بارتفاع 7 في المائة على أساس سنوي، بسبب تجميع نتائج شركتها التابعة "زوزو". وخالف الاتجاه العام للصعود سهم "دينا" الذي نزل 9.7 في المائة بعد أن جنبت الشركة التي في شراكة مع "نينتيندو" 49.4 مليار ين شطبا لأصول مع ضعف أنشطتها للألعاب الإلكترونية في سوق الهواتف المحمولة المتشبعة في اليابان.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية