«قتل» بئر النفط ليست جريمة «2»

|


عودا على بدء، تناولت في المقال السابق شريط حياة بئر النفط منذ ولادتها وحتى وفاتها وذكرت أنها تمرض وتموت وتمر بوعكات "فنية" تؤثر في صحتها الإنتاجية توجب التدخل الفني لعلاجها وتحفيزها بطرق عديدة لتعود صحتها الإنتاجية. ختمت المقال السابق بأن هناك حالات معينة تستوجب "قتل" البئر على الفور مهما كانت جدواها ومهما كلف الأمر، وطرحت مجموعة من الأسئلة هي محور هذا المقال وهي: ماذا نعني بقتل بئر النفط؟ ومتى يكون لزاما على صانع القرار في جهاز الحفر اتخاذ هذا القرار المفصلي والمكلف؟ قتل البئر عملية مهمة يمكن وصفها بإيجاز أنها عملية ضخ عمود من السوائل الثقيلة "سائل القتل" في حفرة البئر وذلك لمنع تدفق النفط وما يصاحبه من المكمن النفطي إلى فوهة البئر دون الحاجة إلى معدات التحكم في الضغط على السطح. يمكن أيضا تعريف قتل البئر بأنه عكس وضع البئر في الإنتاج لذات الهدف الذي تم ذكره سابقا وهو وقف تدفق النفط من المكمن إلى السطح. يجب أن يكون ضغط السوائل الثقيلة التي سيتم ضخها لقتل البئر أعلى من ضغط المكمن، وهذه العملية تعتمد على مبدأ فيزيائي أساسي للموائع.
قتل البئر عملية دقيقة جدا تعتمد على حسابات غاية في الدقة والحساسية تتم بواسطة مختصين في هذا المجال، وآلية اختيار سائل القتل ليست عملية عشوائية بل هي عملية دقيقة تعتمد على خواص المكمن النفطي، منها على سبيل المثال لا الحصر، ضغط المكمن، ونوعية الموائع الموجودة فيه وخصائصها، وكذلك قابلية المكمن لتقبل هذا السائل. لسوائل القتل أنواع متعددة من أهمها الماء والنفط وسوائل الحفر النفطية، ولكل نوع من هذه الأنواع إيجابياته وسلبياته الخاصة به، فالماء مثلا متوافر في كل مكان، وقليل التكلفة مقارنة بسوائل القتل الأخرى، لكن في المقابل يقلل من نفاذية المكمن النفطي. الجدير بالتنويه أن عملية قتل البئر قد يكون مخططا لها في بعض الحالات، فبعد فترة من الإنتاج تقل كفاءة البئر الإنتاجية ما يتطلب تدخل المختصين لتحفيزها بطرق متعددة، وعليه يتم إخراج معدات ضبط الإنتاج والتحكم من قلب البئر لإتمام هذه العملية ومن ثم إنزال معدات جديدة تم تجهيزها واختبارها مسبقا بوقت قصير. وهناك حالات أيضا يكون فيها قتل البئر مخططا له في عمليات التدريب والتجارب، وينطبق عليها ما ينطبق على الحالات الأخرى من حيث الإجراءات والخطوات.
دائما ما يكون فريق العمل المختص بأجهزة الحفر بأنواعها المختلفة البرية منها والبحرية، دائما ما يكونون جاهزين ومستعدين لأي حالة طارئة تستوجب قتل البئر، ومن صور الاستعداد أن تكون خطة القتل جاهزة وتمت مراجعتها من الفريق المختص.
ومن أوجه الاستعداد أيضا أن يكون سائل القتل متوفرا وجاهزا للاستخدام في أجهزة الحفر. أحيانا تخرج بئر النفط عن السيطرة ما يسبب اندفاع الموائع الموجودة في المكمن بصورة قوية وضغط مرتفع جدا نحو السطح وعبر فوهة البئر، وهو ما قد يسبب كوارث كبيرة وخسائر في الأرواح والممتلكات، ولذلك فإن عملية قتل البئر مهمة أحيانا وإجراء أساسي للسلامة بغض النظر عن الخسائر المادية، فالسلامة أولا وأخيرا.

إنشرها