تقارير و تحليلات

الخسائر المتراكمة تدفع 5 شركات مدرجة إلى خفض رؤوس أموالها 1.3 مليار ريال في 2019

أقدمت خمس شركات مدرجة في السوق السعودية على خفض رؤوس أموالها منذ بداية العام الجاري 2019، تماشيا مع المادة "150" من نظام الشركات الجديد، التي تختص بالإجراءات التي يجب اتباعها عند بلوغ الخسائر المتراكمة للشركة 50 في المائة فأكثر من رأسمالها المدفوع.
وفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى البيانات المالية للشركات المدرجة، فإن هذه الشركات الخمس خفضت رأسمالها بنحو 1.28 مليار ريال، ليشكل متوسط 56.8 في المائة من إجمالي رأس المال.
وراوحت تخفيضات الشركات "عذيب للاتصالات، أميانتيت، مجموعة السريع، الأهلية للتأمين، صناعة الورق" لرؤوس أموالها بين 23 و70 في المائة، إذ بلغت قبل الخفض نحو 2.26 مليار ريال، في حين بلغت بعد إتمام الخفض 975.5 مليون ريال.
وخلال العام الماضي، خفضت عشر شركات نحو 1.53 مليار ريال من رؤس أموالها بمتوسط 34.3 في المائة، إذ كان يبلغ مجموع رؤوس أموالها قبل الخفض 4.44 مليار ريال ونحو 2.92 مليار ريال بعد الخفض.
بحسب التحليل، خفضت شركة مجموعة السريع رأسمالها 70.9 في المائة، إلى نحو 65.5 مليون ريال مقارنة بنحو 225 مليون ريال قبل الخفض، وهي بذلك تعد أكبر نسبة خفض بين الشركات الخمس، فيما عزت الشركة قرار الخفض إلى إطفاء الخسائر المتراكمة.
وثاني الشركات، جاءت شركة أميانتيت بخفض رأسمالها بـ70.2 في المائة ليصبح 344.5 مليون ريال، مقابل 1.155 مليار ريال، فيما أرجعت الشركة القرار إلى إعادة هيكلة بعض شركاتها التابعة وإطفاء خسائرها المتراكمة.
تأتي ثالثا شركة صناعة الورق بخفض رأسمالها 62.45 في المائة، ليبلغ 92 مليون ريال مقابل 245 مليون ريال، وتأتي "عذيب للاتصالات" رابعا من حيث النسبة، حيث خفضت رأسمالها 25.8 في المائة، ليبلغ رأسمالها 350.5 مليون ريال مقابل 472.5 مليون ريال.
أخيرا شركة الأهلية للتأمين، التي خفضت رأسمالها 23.1 في المائة كأقل الشركات المخفضة من حيث النسبة، ليبلغ رأسمالها 123 مليون ريال مقابل 160 مليون ريال.
وتنص المادة "150" من نظام الشركات على أن تلك الشركات يجب أن تقوم بعدد من الإجراءات منها قيام أي مسؤول في الشركة أو مراجع الحسابات فور علمه ببلوغ خسائر الشركة المساهمة 50 في المائة من رأسمالها المدفوع، إبلاغ رئيس مجلس الإدارة بذلك.
وعلى رئيس مجلس الإدارة إبلاغ أعضاء المجلس فورا بذلك، كما يجب على مجلس الإدارة - خلال 15 يوما من علمه بذلك - دعوة الجمعية العامة غير العادية إلى الاجتماع خلال 45 يوما من تاريخ علمه بالخسائر.
وتضمنت المادة أن على الجمعية العامة غير العادية أن تقرر إما زيادة رأسمال الشركة وإما تخفيضه "وفقا لأحكام نظام الشركات والأنظمة واللوائح الأخرى ذات العلاقة" ذلك إلى الحد الذي تنخفض معه نسبة الخسائر إلى ما دون نصف رأس المال المدفوع، أو حل الشركة قبل الأجل المحدد في نظامها الأساسي.
في المقابل، أعلنت خمس شركات "وفرة، أنعام القابضة، أسمنت المدينة، تبوك الزراعية، وشمس" توصياتها بخفض رؤوس أموالها، إلا أنها ما زالت تخضع لموافقة الجهات الرسمية وكذلك الجمعية العامة غير العادية للشركات، التي لم تحدد بعد حتى إعداد الخبر.
وهذه الشركات الخمس من المقرر أن تنخفض رؤس أموالها بمقدار مليار ريال أو بمتوسط يبلغ 35.2 في المائة بعد موافقة الجهات، حيث إن أعلى نسبة خفض لدى شركة أنعام القابضة التي أعلنت نيتها خفض رأس مالها بنحو 92.3 في المائة، ليصبح 15 مليون ريال مقارنة برأسمالها السابق 196 مليون ريال.
فيما تأتي شركة شمس كأقل الشركات من حيث نسبة الخفض بنسبة 20.5 في المائة، مع الأخذ في الحسبان أن توصية الشركة تتضمن رفع رأس المال بعد عملية الخفض.
أما ما يخص شركة أسمنت المدينة، فهي الشركة الوحيدة التي أعلنت توصيتها لخفض رأس المال لكن لأجل أن رأس المال زائد عن الحاجة، وليس من أجل أن الشركة لديها خسائر متراكمة كما في بقية الشركات السابقة، وبينت الشركة أن أثر خفض رأس المال من المتوقع أن يكون إيجابيا على نسب مؤشرات الأداء والربحية للشركة.
*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات