عودة المدن إلى الطبيعة

|


يتعاون أغنى رجل في تايلاند تشاروين سيريفادهانابهاكدي مع شركة SOM للهندسة المعمارية لتخطيط بناء مشروع "وان بانكوك" الذي تبلغ قيمته 3.5 مليار دولار وسيكون أول مشروع في تايلاند يستهدف الحصول على الشهادة البلاتينية في مجال تطوير الأحياء من نظام تصنيف المباني الخضراء المعروف باسم الريادة في تصميمات كفاءة الطاقة والتصميمات البيئية LEED. ويقع المشروع متعدد الاستخدامات الذي تبلغ مساحته 16.7 فدانا في قلب العاصمة بجوار منتزه لومفيني، ويعد أحد أكبر مشاريع القطاع الخاص في تاريخ تايلاند. وسيشمل المشروع "الذي يستهدف خدمة المجتمع" وسائل راحة فاخرة ومساحات عامة، كما يوظف تقنيات التصميم المستدامة لتقليل استخدام الطاقة.
وقد تم تصميم مشروع "وان بانكوك" لخدمة المجتمع وتعزيز الرفاهية في بيئة حضرية مكتظة عبر توظيف العناصر الجمالية الجذابة في الشوارع، واستغلال ثمانية أفدنة من الأسواق العامة، وتنفيذ برنامج متعدد الاستخدامات. إضافة إلى المساحات العامة سيشمل المشروع الذي تبلغ مساحته 1.83 مليون متر مربع خمسة أبراج مكتبية رفيعة المستوى وخمسة فنادق فاخرة وثلاثة أبراج سكنية راقية ومنافذ لتجارة التجزئة. ومن المتوقع أن يعيش ويعمل 60 ألف شخص في هذه المنطقة عند اكتمالها عام 2025.
وسعيا للحصول على الشهادة البلاتينية في مجال تطوير الأحياء من نظام تصنيف المباني الخضراء المعروف باسم الريادة في تصميمات كفاءة الطاقة والتصميمات البيئية LEED فسيركز المشروع على توظيف أنظمة إدارة الطاقة والمياه لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة. وستستغل المناظر الطبيعية لتحسين كفاءة إدارة مياه العواصف عن طريق تقليل تدفقات المياه والاحتفاظ بمياه الأمطار في الموقع عن طريق امتصاصها وإعادتها إلى المياه الجوفية. كما يتم دمج مساحات خضراء في الأدوار العليا للأبراج، مثل الشرفات الخضراء المتتالية وشبكات الأسقف النباتية. ومن المتوقع افتتاح المرحلة الأولى من مشروع "وان بانكوك" عام 2021.
وفي معرض 2019 لجمعية مصممي المناطق الحضرية التايلاندية كشفت شركة شما للهندسة المعمارية النقاب عن مشروع إعادة ربط بانكوك بالطبيعة "بانكوك جرين لينك"، وهو عبارة عن مقترح لإعادة الحيوية للمناطق الحضرية عبر تعزيز الحياة الطبيعية في العاصمة التايلاندية بأكثر من 30 ميلا من الطرق الخضراء. ويسعى المشروع إلى إعادة ربط المدينة بالطبيعة وتشجيع السكان على تبني أساليب حياة أكثر مراعاة للصحة، وفي الوقت نفسه يربط المشروع بين الأحياء الرئيسة ومراكز المواصلات عبر حدائق طولية مورقة متنوعة التنسيق. وقد اكتسبت مدينة بانكوك المكتظة والفوضوية سمعة سيئة بسبب التغول الحضري والبنية التحتية العشوائية التي نتجت عن النمو السريع والافتقار إلى التخطيط الحضري. ولاستيعاب التطور السريع تم رصف عديد من المساحات الخضراء والقنوات في المدينة وحولت شبكة النقل غير الكافية المدينة التي يقطنها ثمانية ملايين نسمة إلى ضحية للازدحام المروري الشديد وتلوث الهواء. ولجعل بانكوك مدينة أكثر خضرة واستدامة طورت شركة شما مشروع "بانكوك جرين لينك" بمفهوم دعم البنية التحتية للمدينة لإعادة ربط الحياة الحضرية بالطبيعة.
ويتضمن مخطط مشروع "بانكوك جرين لينك" المقترح تشييده في قلب المدينة 54 كيلومترا من الطرق الخضراء الجديدة التي تضم 10800 شجرة كبيرة يمكنها امتصاص نحو 1620 طنا من ثاني أكسيد الكربون سنويا وترشيح 3580 طنا من الغبار سنويا. ويعتقد المصممون أيضا أن جهود التخضير يمكن أن تزيد أسعار الأراضي، وتلهم السكان لتبني أساليب حياة أكثر مراعاة للصحة، وتعمل على مواجهة تأثير الجزر الحرارية الحضرية. وستوفر الطرق الخضراء التي سيتم تطويرها بطول القنوات والسكك الحديدية والأرصفة الحالية وتحت الطرق السريعة مساحات عامة لازمة للمجتمع بصورة ملحة.
وقسمت شركة شما الممرات الخضراء المقترحة إلى مجموعة من الممرات الدائرية الخارجية التي يبلغ طولها 28 كيلومترا ومجموعة من الجسور الخضراء بطول 26 كيلومترا. وسيتكون الممر الدائري الخارجي من أربعة مسارات رئيسة هي مسار نشاط مدني مختلط بطول عشرة كيلومترات ومقسم إلى ستة أقسام لبرامج مختلفة، ومسار منطقة ستون الذي يمر عبر طريق رئيس في وسط الحي التجاري في بانكوك، ومسار السكك الحديدية الذي يحول المساحة الخالية بجانب خطوط السكك الحديدية غير المستغلة بالكامل إلى طريق سريع للدراجات، ومسار فيباوادي الذي يشكل طريقا طوليا مشجرا ومسار دراجات يربط وسط بانكوك بجانبها الشمالي. وتشتمل الجسور الخضراء التي يبلغ طولها 26 كيلومترا على ثمانية ممرات خضراء فرعية لربط الأحياء التي كانت منفصلة سابقا.

إنشرها