مؤشر الاقتصادية العقاري

انخفاض نشاط السوق العقارية للأسبوع الثاني 9.2 % إلى 2.9 مليار ريال

سجل النشاط الأسبوعي للسوق العقارية المحلية انخفاضا للأسبوع الثاني على التوالي 9.2 في المائة، مقارنة بانخفاضه خلال الأسبوع الأسبق 12.7 في المائة، ليستقر مع نهاية الأسبوع عند مستوى 2.9 مليار ريال. يأتي هذا التراجع في نشاط السوق العقارية امتدادا للأداء المتباطئ الذي سيطر على السوق منذ شهرين، وصلت نسبة انخفاضه لإجمالي السوق إلى 36.3 في المائة، وترتفع نسبة الانخفاض إلى 44.7 في المائة على حساب القطاع السكني، ويعزى ذلك التراجع في مستويات السيولة كما سبق الإشارة إليه؛ إلى تراجع زخم التمويل العقاري الممنوح للأفراد منذ مطلع تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، واستمر في وتيرته المتباطئة حتى تاريخه كما تظهر البيانات الأسبوعية لأداء السوق.
وتركز الانخفاض في نشاط السوق العقارية خلال الأسبوع الماضي على القطاع السكني، الذي سجل انخفاضا أسبوعيا 16.2 في المائة، مقارنة بارتفاعه الطفيف خلال الأسبوع الأسبق 0.8 في المائة، ليستقر بنهاية الأسبوع عند أدنى من مستوى 2.2 مليار ريال، وهو المستوى الأدنى لنشاط القطاع السكني منذ نهاية أيلول (سبتمبر) الماضي. في المقابل سجل نشاط القطاع التجاري خلال الأسبوع نفسه ارتفاعا قياسيا وصلت نسبته إلى 18.3 في المائة، مقارنة بانخفاضه خلال الأسبوع الأسبق بنسبة قياسية 42.9 في المائة، ليستقر بدوره مع نهاية الأسبوع عند مستوى 769 مليون ريال.
وعلى مستوى قراءة بقية مؤشرات الأداء الأسبوعي للسوق العقارية؛ انخفض عدد الصفقات العقارية للأسبوع الثاني على التوالي 3.2 في المائة، مقارنة بانخفاضه الأسبوعي الأسبق 4.5 في المائة، ليستقر عند مستوى 5661 صفقة عقارية خلال الأسبوع. كما انخفض عدد العقارات المبيعة للأسبوع الثاني على التوالي 3.2 في المائة، مقارنة بانخفاضه الأسبوعي الأسبق 5.2 في المائة، ليستقر عند 5899 عقارا مبيعا خلال الأسبوع، كما سجلت مساحة الصفقات العقارية انخفاضا 22.4 في المائة، مقارنة بارتفاعها خلال الأسبوع الأسبق 24.2 في المائة، لتستقر عند 10.5 مليون متر مربع خلال الأسبوع.

متوسط أسعار الأراضي السكنية
سجل المتوسط العام لسعر المتر المربع للأراضي السكنية حتى 19 كانون الأول (ديسمبر) 2019، ارتفاعا 1.0 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الفترة نفسها من العام الماضي، ليستقر المتوسط العام لسعر المتر المربع للأراضي السكنية عند مستوى 1029 ريالا للمتر المربع (1019 ريالا للمتر المربع للفترة نفسها من العام الماضي).
أما على مستوى المدن الكبرى فأظهر المتوسط السنوي لأسعار الأراضي السكنية خلال العام الجاري، مقارنة بمستواه خلال العام الماضي، انخفاض المتوسط في الرياض 5.5 في المائة (1538 ريالا للمتر المربع)، وانخفاضه بنسبة أكبر في جدة 14.2 في المائة (1189 ريالا للمتر المربع)، وانخفض المتوسط السنوي في الدمام 3.3 في المائة (1499 ريالا للمتر المربع).

متوسط أسعار الفلل السكنية
سجل المتوسط العام لأسعار الفلل السكنية حتى 19 كانون الأول (ديسمبر) 2019، انخفاضا 4.1 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الفترة نفسها من العام الماضي، ليستقر بنهاية الفترة عند مستوى 1.03 مليون ريال للفيلا السكنية الواحدة (1.1 مليون ريال للفيلا للفترة نفسها من العام الماضي).
وعلى مستوى المدن الكبرى؛ أظهر المتوسط السنوي لأسعار الفلل السكنية خلال العام الجاري، مقارنة بمستواه خلال العام الماضي، انخفاض المتوسط السنوي في الرياض 4.5 في المائة (1.05 مليون ريال للفيلا)، وارتفاعه في مدينة جدة لأعلى نمو في المتوسط 27.8 في المائة (1.53 مليون ريال للفيلا)، بينما سجل انخفاضا في الدمام 15.0 في المائة (992 ألف ريال للفيلا).
متوسط أسعار الشقق السكنية
سجل المتوسط العام لأسعار الشقق السكنية حتى 19 كانون الأول (ديسمبر) 2019، ارتفاعا 4.2 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الفترة نفسها من العام الماضي، ليستقر بنهاية الفترة عند مستوى 458.9 ألف ريال للشقة السكنية الواحدة (441 ألف ريال للشقة للفترة نفسها من العام الماضي).
وعلى مستوى المدن الكبرى، أظهر المتوسط السنوي لأسعار الشقق السكنية خلال العام الجاري، مقارنة بمستواه خلال العام الماضي، ارتفاع المتوسط السنوي في الرياض 7.4 في المائة (483.1 ألف ريال للشقة)، وانخفاضه في جدة بنسبة طفيفة لم تتجاوز 0.5 في المائة (465.6 ألف ريال للشقة)، وارتفاعه في الدمام 11.5 في المائة (464.5 ألف ريال للشقة).

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من مؤشر الاقتصادية العقاري