الرياضة

القريني: عاقبوا «المدلل» .. والحارس

‏أوضح الدكتور فهد القريني نائب رئيس نادي الشباب الأسبق، أن خطوة التعاقد مع المدرب الإسباني لويس جارسيا غير موفقة، مشيرا إلى أن ابن جلدته خوان ماكيدا مدرب الشعلة أفضل منه فنيا، مشددا على أن خطوات التصحيح لا بد أن تبدأ بإبعاد المدافع الجزائري جمال بلعمري، والحارس التونسي فاروق بن مصطفى عن المباريات المقبلة حتى يكون ذلك عقابا لهما.
وأضاف، "اللاعب المدلل كان سببا في إقالة المدرب، وسببا في تشتيت ذهن اللاعبين، وسببا في تهاون بعضهم، ما أثر في مستوى ونتائج الفريق بشكل عام".
من جانب آخر، قال الدكتور محمد الناصر المتحدث الأسبق لإدارة النادي السابقة، "فريق في ظل وجود لاعبين رجيع ودون استقرار فني، وأجانب لم يقدموا الإضافة المطلوبة، ومحليين يبرزون ثم ينتقلون منه، طبيعي أن تكون نتائجه ومستوياته كما هي الآن، وإدارة النادي مسؤولة عن كل ما يحدث، وعليها معالجة الأمور كافة في أسرع وقت من أجل إصلاح ما يمكن إصلاحه قبل فوات الأوان".
وكان الشباب قد أعلن التعاقد مع المدرب الإسباني جارسيا حتى نهاية الموسم ليكون بديلا عن الأرجنتيني جورجي ألميرون المقال أخيرا على خلفية النتائج السيئة، آخرها الخسارة أمام الشعلة 2 /1 في دور الـ32 في كأس خادم الحرمين الشريفين.
يشار إلى سلطان القنوي مدرب اللياقة المتخصص تولى المهمة مؤقتا، إلا أن الفريق تلقى خسارة موجعة أمام الرائد 4/ 3 في الجولة الـ11 في دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة