قضايا المنافسة في الاقتصاد الرقمي

|

في دورة الأمم المتحدة الـ18 في تموز (يوليو) لهذا العام 2019 حيث كانت بعنوان "قضايا المنافسة في الاقتصاد الرقمي"، نوقشت فيها مجموعة من المسائل نستعرض جزءا منها:
تشير الدورة إلى مقارنة أنه في عام 2009 كانت أعلى القيم السوقية للشركات في العالم في قطاع الغاز وغيره فكانت Exon Mobile بقيمة سوقية (337) مليار دولار، Petro China بقيمة سوقية (287) مليار دولار، Walmart بقيمة سوقية (204) مليارات دولار، بينما تحتل شركات التقنية أعلى الشركات قيمة سوقية في العالم عام 2018 وهي: Apple بقيمة سوقية (851) مليار دولار، Alphapet الشركة الأم لـ"جوجل" بقيمة سوقية (719) مليار دولار، Microsoft بقيمة سوقية (703) مليارات دولار.
تعرف المفوضية الأوروبية أن منصات الإنترنت هي شخص يشتغل في سوق ذات طرفين أو أكثر حيث تستخدم الإنترنت لتمكين التفاعل بين اثنين أو أكثر من مجموعة من المستخدمين المنفصلين لكن المعتمدين على بعضهم ليولدوا قيمة لواحد من تلك المجموعات. وأشارت الدورة إلى أن منصات الإنترنت تشمل الخدمات والأنشطة كالأسواق ووسائل التواصل الاجتماعي ومحركات البحث وأنظمة الدفع ومشاركات الفيديو.
وتشير الدورة إلى أهمية تبني إطار قانوني للتحديات الرقمية مع هذه التحولات ولا سيما في مسائل عدم الثقة في السيطرة أو القوة للمستهلكين وتوفير الفرص لرواد الأعمال إضافة إلى النظر في التوجه المسيطر فيما يخص سياسة ومعيار قانون المنافسة وهو معيار رفاهية المستهلك.
ومما أشير إليه كذلك أن من أهم المسائل التي ينبغي مراعاتها في مسائل المنافسة فيما يتعلق بالاقتصاد الرقمي هو تعريف السوق وأن المنصات الرقمية ينظر إلى أنها تشخص من خلال تأثير الشبكة وكونها من سوق ذات أكثر من وجه أو طرف كما أنها تشتمل على نسبة عالية من تبديل التكاليف واقتصادات السعة ومستويات السيطرة على البيانات، ومن ذلك الخدمات أو المنتجات المجانية التي قد تدخل ضمن تعريف السوق المعنية. كما أشارت إلى شيء من معنى إساءة استعمال الهيمنة التي بينت فيها أن الدخول والسيطرة على البيانات عنصر مهم في الهيمنة السوقية وبالتالي فإن الشركات تتنافس على الأسواق وليس في الأسواق، ما يقود المنتصر إلى حصد جميع النتائج. وما يخص الاندماج والاستحواذ فإن عنصر السيطرة على البيانات عنصر مهم في تحليل ودراسة تلك الصفقات.

إنشرها