منوعات

دبي تطبع أكبر مبنى في العالم بتقنية "ثلاثية الأبعاد"

دخلت بلدية دبي موسوعة جينيس للأرقام القياسية ببناء أكبر هيكل إنشائي في العالم بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.
ويتألف المبنى، الذي صنف كأكبر مبنى مطبوع في العالم، من طابقين بارتفاع 9.5 أمتار وبمساحة إجمالية 640 مترا مربعا بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء "الألمانية".
وقال مدير عام بلدية دبي، داوود الهاجري، إن تكلفة المبنى 800 ألف درهم (الدولار يعادل 3.67 درهم)، فيما كان سيتكلف بطريقة الإنشاء التقليدية نحو مليوني ونصف درهم، ما يعني أن البناء بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد يقلل من الكلفة بنسبة تصل إلى 60 في المائة.
وأضاف الهاجري أن المبنى استغرق تشييده ثلاثة أشهر فقط، متضمناً أعمال البناء والتشطيبات، فيما كان سيستغرق عاماً على الأقل بنظام الإنشاء التقليدي.
كما أكد أن البلدية وضعت في الاعتبار كافة معايير السلامة عند التشييد، إضافة إلى المعايير الخاصة بالاستدامة والمباني الخضراء.
وتابع الهاجري قائلا إن المشروع يعتبر نقطة تحول جذري في قطاع البناء والتشييد على المستويين المحلي والإقليمي، ويعتمد على استراتيجية الابتكار بتقنيات الطباعة في البناء، والتي بدورها ستزيد وتيرة وسرعة تنفيذ المباني وإنجازها في زمن قياسي، وتقليل تكاليف البناء، والمساهمة في وضع حلول لتحديات التركيبة السكانية بتقليل عدد عمالة البناء.
وأوضح الهاجري أن هذه الاستراتيجية ستساهم في دعم توجهات الإمارة في مجال الاستدامة، باستخدام مواد محلية وتقليل النفايات الإنشائية، حيث تتم الطباعة بصورة إلكترونية حسب المخططات الهندسية مباشرة دون تدخل بشري.
وأشار الهاجري إلى أن الكادر الوطني وفريق عمل البلدية كان في الصورة خلال هذا الإنجاز، إذ أن الجهة الاستشارية التي أشرفت على إنجاز المشروع في كافة مراحله هي فريق الطباعة ثلاثية الأبعاد ببلدية دبي ولم تتم الاستعانة باستشاري خارجي.
ولفت الهاجري إلى أن البلدية استعدت بكافة التجهيزات للتعامل مع التقنية الحديثة في مجال البناء والتشييد، والتي تحقق استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد، بهدف جعل مدينة دبي عاصمة عالمية لهذه التقنية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات