100 ألف وحدة سكنية لمستفيدي الضمان الاجتماعي

علمت "الاقتصادية"، أنه سيتم إبرام اتفاقية خلال الفترة المقبلة بين ثلاث وزارات حكومية "التجارة والاستثمار" و"العمل والشؤون التنمية الاجتماعية" و"الإسكان"، لإنشاء 100 ألف وحدة سكنية لمستفيدي الضمان الاجتماعي الأكثر حاجة في مختلف مناطق المملكة. يأتي ذلك في ظل التطورات المتسارعة من قبل وزارة الإسكان لتيسير سبل تملك المواطنين لمساكنهم، خصوصاً لذوي الدخول المنخفضة الذين لا يستطيعون تملك المساكن. على صعيد ذي صلة، يشهد منتدى تطوير القطاع غير الربحي، الذي يبدأ أعماله في الرياض اليوم، ويستمر أربعة أيام، تحت عنوان "نحو رؤية 2030: القطاع غير الربحي.. الأدوار والممكنات"، حضور ومشاركة عدد من الوزراء، و14 متحدثاً دولياً. #2# ويشارك في المنتدى الدكتور توفيق الربيعة وزير الصحة، والدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، وماجد الحقيل وزير الإسكان، والدكتور أحمد العيسى وزير التعليم، إضافة إلى مشاركة محمد العجاجي رئيس هيئة الخبراء في مجلس الوزراء، وستتطرق الجلسة الحوارية بحضور أكثر من 900 مشارك، إلى كيفية التكامل بين القطاعات الحكومية لتمكين القطاع غير الربحي، وتسليط الضوء على البيئة التنظيمية والقانونية لتمكين القطاع غير الربحي. ومن المنتظر إبرام عدة اتفاقيات شراكة استراتيجية بين وزارات العمل والتنمية الاجتماعية والتجارة والاستثمار والإسكان لإنشاء برنامج "إسكان" مستفيدي الضمان الاجتماعي، واتفاقية شراكة استراتيجية بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وصندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" وبنك التنمية الاجتماعية، ومؤسسة سليمان بن عبد العزيز الراجحي الخيرية، لإنشاء صندوق تمكين الجمعيات والمؤسسات الأهلية، تهدف إلى تحويل الجمعيات الأهلية من الرعوية إلى التنموية، وتمكينها لإدارة محافظ إقراضية متناهية الصغر تستفيد منها الفئات الأكثر حاجة في مناطق المملكة، فضلا عن إبرام اتفاقية الاستدامة المالية، وهي للمساهمة في الاستدامة المالية للجمعيات الأهلية من خلال قروض ومنح تسهم في أن يكون لديها استثمارات وأوقاف. #3# وتبرز أهمية المنتدى في ظل المستهدفات الاستراتيجية لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية التي وضعها برنامج التحول الوطني 2020، لتحقيق رؤية المملكة 2030، نحو تمكين القطاع غير الربحي، التي تتمثل في بناء قدرات الجهات العاملة في القطاع غير الربحي، وتعزيز قدرتها على تبني ممارسات الشفافية والحوكمة الرشيدة، وتوسيع العمل التطوعي وأثره، وتوسيع القطاع غير الربحي وتوجيهه للعمل في التنمية. ويستعرض 14 متحدثاً دولياً أدوار القطاع غير الربحي في الاقتصادات الحديثة، وممكن الأنظمة والتشريعات، وممكن رأس المال الخيري والاستثمار الاجتماعي، وممكن المورد البشري، الذي يعرض المفاهيم المتعلقة بإيجاد وتأهيل وإدارة قوة عاملة جديرة بالقطاع غير الربحي، وقادرة على تحقيق رؤية المملكة. #4# ويهدف المنتدى، الذي سيحضره نخبة من الخبراء المحليين، ومؤسسات القطاع الخاص والعام والقطاع الأهلي، إلى توفير مساحة للنقاش وتبادل الأفكار واستحداث المبادرات التي تتعلق بأدوار القطاع غير الربحي السعودي في تحقيق رؤية المملكة، وأهم الممكنات الضرورية التي ينبغي تحقيقها ضمن برنامج التحول الوطني، ليضطلع القطاع بهذه الأدوار المرادة له، والدور الذي ينبغي أن يلعبه القطاع غير الربحي لتوفير هذه الممكنات واحتضانها والبناء عليها. ويتميز المنتدى بشموله عدة أنشطة من محاضرات مباشرة، وحلقات نقاش، ولقاءات لتفعيل الشراكات، واستعراض لعدد من قصص النجاح، إضافة إلى ورش عمل تطبيقية ستركز على مناقشة لائحة مجالس المؤسسات الأهلية، ولائحة مجالس الجمعيات الأهلية، وورشة عمل لمناقشة لائحة صندوق دعم الجمعيات الأهلية، وورشة عمل لرسم خريطة طريق ممكنات بيئة الاستثمار الاجتماعي. ويأتي هذا المنتدى بشراكة استراتيجية من مؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية (مسك الخيرية)، ومؤسسة عبد الرحمن بن صالح الراجحي وعائلته الخيرية، ومؤسسة سالم بن محفوظ الخيرية، ومؤسسة علي بن إبراهيم المجدوعي الخيرية، ومؤسسة سالم بن أحمد بالحمر وعائلته الخيرية.
إنشرها

أضف تعليق