Author

كيف نطور ذكاءنا العاطفي؟

|
يعتقد بعضنا أن التفوق في الدراسة ودخول أفضل جامعة واختيار تخصص يناسب مهاراتنا ستساعدنا على الحصول على منصب يليق بتطلعاتنا. كل ما تقدم يعد عناصر مهمة ورئيسة للظفر بالنجاح لكن ينقصها عنصر مهم جدا وهو امتلاك (الذكاء العاطفي). هذا الذكاء الذي أبرزه ونشره بمفهومه الجديد الباحث دانييل جولمان يعزز من قدرتك في فهم ذاتك والآخرين ومعرفة مفاتيح الدخول إلى عقولهم وقلوبهم. فأغلب القادة اليوم وصلوا إلى هذه المواقع ليس لكونهم جيدين فيما يعملونه فحسب وإنما لأنهم يملكون ذكاء عاطفيا. إن التقديرات تشير إلى أن عامل الذكاء المجرد يسهم 20 في المائة فقط في نجاح الفرد في حياته، تاركا 80 في المائة للعوامل الأخرى وأهمها الذكاء العاطفي. وقبل أن أتحدث عن تعريف الذكاء العاطفي بودي أن أشارككم تعريفات أنواع الذكاء: الذكاء المجرد: القدرة على فهم الرموز اللفظية والرياضية والقدرة على التعامل معها. الذكاء الحسي: القدرة على فهم الأشياء الحسية أو المادية والقدرة على التعامل معها. ‏الذكاء الاجتماعي: القدرة على فهم الناس والتعايش معهم. أما الذكاء العاطفي: فهو جزء من ‎الذكاء الاجتماعي وهو القدرة على مراقبة الشخص لذاته وعواطفه وانفعالاته وعواطف وانفعالات الآخرين والتمييز بينها وتحليلها بعناية واتخاذ القرارات بناء على معطيات عملية استخلصها من قراءته للشخصيات. وحتى نعزز من ذكائنا العاطفي علينا أن نتعرف على عناصره الرئيسة ونوظفها كما ينبغي: 1. الوعي الذاتي: Self-awareness، فالوعي بالنفس، والتعرف على شعورك ومشاعرك، هو حجر الزاوية في الذكاء العاطفي، لأن عدم القدرة على ملاحظة مشاعرنا الحقيقية وتحديد ما يسعدنا ويحزننا سيجعلنا نتخبط في قراراتنا. 2. إدارة العواطف: Self-control، وهي القدرة على تهدئة النفس، والسيطرة على انفعالاتها. إن من يفتقرون إلى هذه المقدرة، يظل كل منهم في حالة صراع مستمر مع الشعور بالكآبة. أما من يتمتعون بها فهم ينهضون من كبوات الحياة وتقلباتها بسرعة أكبر. 3. الحافز: Motivation، البحث عن حافز في عملك أو دراستك يحفزك على التفوق فهذا الحافز الذي سيجعلك تواصل حلمك وعملك وأملك. 4. التعاطف: Empathy، وهو القدرة على تفهم مشاعر وعواطف الآخرين وكذلك المهارة في التعامل مع الآخرين فيما يخص ردود أفعالهم العاطفية. 5. المهارة الاجتماعية: Social skill، وهي الكفاءة في إدارة العلاقات وبنائها والقدرة على إيجاد أرضية مشتركة وبناء جسور للتفاهم بينك وبين الآخرين. يا أصدقائي، عززوا ذكاءكم العاطفي وطوروه ودربوا أطفالكم وإخوانكم عليه من أجل غد أفضل.
إنشرها