230 ألف مهندس في السعودية .. 92 % أجانب

بلغ عدد المهندسين المسجلين لدى الهيئة السعودية للمهندسين 230943 مهندسا في المملكة في نهاية عام 2015، إذ استحوذ الوافدون على النسبة الكبرى المتمثلة في 92 في المائة بعدد 212897، فيما بلغت نسبة السعوديين منهم 8 في المائة بعدد 18046. وأكدت إحصائية حديثة اطلعت "الاقتصادية" عليها، أن عدد المهندسين الوافدين ممن يعملون في قطاع الهندسة المدنية، والمعمارية، والميكانيكية، والكهربائية بلغ نحو 168526 بنسبة 79 في المائة من العدد الإجمالي للوافدين والبالغ 212897 مهندسا، وجاء عدد المهندسين الوافدين العاملين في الهندسة المدنية نحو 70323 مهندسا، فيما وصل عدد العاملين في الهندسة الميكانيكية إلى 40642 مهندسا، وكان نصيب الهندسة الكهربائية عدد 39911، وجاء عدد المهندسين المعماريين بعدد "17650" مهندسا. في حين بلغ عدد المهندسين السعوديين ممن يعملون في تلك القطاعات الهندسية نحو 13794 مهندسا وهو ما يعادل 76 في المائة من العدد الإجمالي البالغ 18046، حيث جاء عدد العاملين منهم في الهندسة المدنية نحو 3999 مهندسا، وفي الهندسة الميكانيكية نحو 3336 مهندسا، وحصلت الهندسة الكهربائية على عدد 3054 مهندسا، وجاءت الهندسة المعمارية بعدد 3405 مهندسين. #2# وبالعودة إلى العدد الإجمالي للمهندسين الوافدين، فقد بلغ عددهم من الجنسية المصرية المرتبة الأولى بنسبة 37 في المائة بعدد 79537 مهندسا، بينما جاءت الجنسية الهندية في المرتبة الثانية بنسبة 13 في المائة بعدد 26693، فيما حصلت الجنسية الفلبينية على المرتبة الثالثة بـ 10 في المائة بعدد 22161 مهندسا، وأما الجنسية الأردنية فاحتلت المركز الرابع بـ9 في المائة، وبعدد 19749، فيما انقسمت الـ31 في المائة الأخرى على 16 دولة أخرى. من جهتها، أكدت الهيئة السعودية للمهندسين، أنها حريصة على دعم وتطوير الكوادر الهندسية المساعدة ودعم وتطوير طلاب الهندسة لدى الشركات والمكاتب الهندسية، لتوطين الكوادر الهندسية في السعودية. حيث عقدت الهيئة اجتماعا مع وزارة العمل بهدف إبراز التحديات التي تواجه القطاع الهندسي، مشيرة إلى قرار وزارة العمل التي أصدرته فيما يتعلق بتوطين القطاع الهندسي، حيث تضمن القرار احتساب طلاب البرامج الهندسية المساعدة ضمن طاقم العمل في القطاعات الهندسية واحتسابهم ضمن نسبة السعودة، وإضافتهم إلى التأمينات الاجتماعية ونطاقات، مع اشتراط الالتزام بتوظيفهم بعد التخرج، ووضع الآلية المناسبة لضمان نجاح توطين الكوادر الهندسية، وذلك ضمن برنامج تأهيل الشباب السعودي الذي تقوم به الهيئة.
إنشرها

أضف تعليق