الرياضة

باوزا يرفض أموال الخليج .. أسرته ومهنته أولى

تبددت آمال بعض الأندية السعودية والخليجية في كسب خدمات العجوز الأرجنتيني ادجاردو باوزا لتدريب فرقها لكرة القدم خلال الفترة المقبلة عقب اتفاق نادي سان لورنزو الأرجنتيني على تدريبه خلفا لمواطنه خوان أنطونيو بيتزي المنتظر رحيله للدوري الإسباني لتدريب فريق فالنسيا. وارتبط اسم باوزا في بعض التقارير الإعلامية المحلية مع بعض الأندية السعودية والخليجية الراغبة في إعادة المدرب للمنطقة بعد الفترة الناجحة مع النصر. من جانبه، كشف جوستافو ليسكوفيتش وكيل أعمال المدرب الأرجنتيني بأن الأخير في طريقه لتدريب فريق سان لورنزو الأرجنتيني في حال تم الاتفاق بصفة نهائية على بنود العقد المقترح، والمقدم من طرف مسيري النادي الأرجنتيني بحسب تأكيدات ليسكوفيتش. وأشار وكيل الأعمال الصربي الأصل الأرجنتيني الجنسية في حديثه لصحيفة "كلارين" الأرجنتينية إلى أن موكله باوزا يقترب من استئناف مسيرته التدريبية مع أحد الأندية الأرجنتينية بعد استقالته من تدريب نادي ليجيا دي كيتو الأكوادوري، الذي تركه باوزا مطلع كانون الأول (ديسمبر) الجاري، بسبب تدخلات رئيس النادي في بعض صلاحياته الفنية. وأوضح ليسكوفيتش "سان لورنزو لديه مشاركة مهمة في كأس ليبرتادوريس (كأس أمريكا الجنوبية للأندية الأبطال)، وهو ما قد يغري باوزا للعودة مجدداً للأرجنتين على الرغم من العروض العديدة التي تلقاها من طرف عدد من الأندية في أمريكا الجنوبية، والخليج العربي، ولكن باوزا لديه تصور مبدئي بشأن قبول فكرة العمل في الأرجنتين". وتابع "سان لورنزو يبحثون عن بديل للمدرب خوان أنطونيو بيتزي بعد استقالته مؤخراً، وليس سراً بأن مسيري النادي كانوا على اتصال معنا في الأيام القليلة الماضية من أجل بحث إمكانية قبول باوزا للعمل مع سان لورنزو، لقد التقيت المدير التنفيذي للنادي برناردو روميو وطلب مني بحث الأمر مع باوزا، الذي بدوره أجاب بأنه مهتم بفكرة العمل مع النادي في حال تقدم بعرضه المالي بصفة رسمية، خصوصاً بأن سان لورنزو يعد أحد أهم الأندية في الأرجنتين ويملكون فريقاً جيداً للغاية، وأنصارا رائعين، إضافة لتطلعاتهم الكبيرة نحو تحقيق المزيد من الإنجازات". وزاد "المال وحده لم يكن هدفاً رئيسياً لباوزا في يوم من الأيام، أنا أعمل معه منذ فترة طويلة وأعرف كيف يفكر باوزا، هو يبحث عن تحقيق طموحاته ولذلك غض الطرف عن العروض الكبيرة والمغرية من الناحية المالية في الخليج". وختم جوستافو ليسكوفيتش "قال لي باوزا بوضوح إنه يحبذ البقاء في أمريكا اللاتينية من أجل منح أسرته المزيد من الاستقرار، والآن نحن على وشك الوصول لاتفاق مع نادي سان لورنزو، حيث من الجانب الرياضي لا يوجد شكوك لدى باوزا إزاء النادي فقط هو يرغب في مناقشة بعض الجوانب المتعلقة بالفريق الكروي بشكل خاص والنادي على وجه العموم".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة