هيئة الطيران الجوي نقلة حضارية لخدمات الطيران في المملكة

|
تعتبر المطارات في العالم أهم وأسرع نقاط تواصل بين الشعوب في مختلف أنحاء العالم. كما تعتبر المطارات من أهم وسائل تطوير التجارة والتبادل التجاري بين الدول لبعض من السلع التي لا تنتظر الوقت الطويل للشحن عبر البحار أو الطرق البرية. والمملكة تفخر بالهيئة العامة للطيران المدني التي استطاعت منذ إنشائها باسمها القديم أن تربط المسلمين في مختلف أنحاء العالم بمركز الإسلام وقبلته مكة المكرمة ومسجد رسول الله - عليه الصلاة والسلام - فملايين المسلمين حول العالم استفادوا من الإمكانات المتاحة في المطارات السعودية والتسهيلات الكبيرة التي وضعتها هيئة الطيران الجوي ابتداءً من المطارات الرئيسة ومروراً بالخدمات الأساسية المساندة أرضاً وجواً، التي مكنت المسلمين من أداء ركن دينهم الخامس لحج بيت الله. والحقيقة التي لا يعرفها البعض أن المملكة كانت من أوائل الدول العربية في توسعة شبكة المطارات الداخلية لتتجاوز الـ 20 مطارا تخدم ملايين المواطنين والمقيمين في المملكة. ويعتبر مطار الملك خالد في العاصمة الرياض أكبر إنجاز حضاري للمطارات في العالم. كما يعتبر مطار الملك عبد العزيز الجديد في جدة (تحت الإنشاء) من أحدث مطارات العالم تصميماً وتخطيطاً مدعوماً بمجموعة من الخدمات المساندة التي ستجعل منه مطاراً مميزاً في العالم. إن الفكر الحديث الذي تقوم به هيئة الطيران المدني بقيادة الأمير فهد بن عبد الله بن محمد آل سعود، الذي استطاع أن ينقل الهيئة إلى العالمية في خدمات الطيران الجوي والأرضي وتحويل العديد من خدمات المطارات إلى القطاع الخاص والسماح له بمشاريع البناء والتشغيل، كما حرصت الهيئة على متابعة كل ما هو جديد من الأجهزة والتجهيزات الحديثة في مجال خدمات الطيران الجوية والأرضية، ولم تكن المطارات الرئيسة هي فقط محور اهتمام الهيئة، إنما وضعت خطة تطوير المطارات الداخلية، التي حظيت بنصيب وافر من الاعتمادات في ميزانية الهيئة العامة للطيران المدني، حيث وصلت الاعتمادات في العام الماضي إلى أكثر من ملياري ريال فقط لتطوير المطارات الداخلية. إن سياسة هيئة الطيران الجوي الجديدة في فتح باب المنافسة للخطوط السعودية في بعض المطارات الداخلية يؤكد أن الهيئة سوف لن تربط مطارات المملكة بعقود امتياز واحتكار للخطوط السعودية أو لأي شركة طيران أخرى، وإن الهدف الأساسي هو المنافسة في تقديم خدمات متطورة ومتوافرة لسكان المملكة بين المدن وبين دول الخليج والعالم الخارجي. رحم الله الأمير سلطان الذي وضع اللبنات الأساسية لهيئة الطيران المدني ووضع بصماته الذهبية منذ إنشاء الرئاسة العامة للطيران. وأطال الله في عمر الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي حرر هيئة الطيران المدني من تبعية الارتباط بأي وزارة أخرى وتحويلها إلى هيئة مستقلة تحت إشراف رئيس مجلس الوزراء ونائبه وذلك لإعطائها مزيداً من الدعم والمساندة مع إعطائها كامل المرونة في التطوير والسماح لها بأن تخصص جزءا من خدماتها ليس لتحقيق أرباح على حساب المسافرين أو شركات الطيران وإنما لضمان استمرار التطوير والتحديث للمطارات السعودية والخدمات المقدمة. ولا أود أن أستبق الأحداث والأخبار إلا أنني أؤكد أن هيئة الطيران المدني بتركيبتها الجديدة ستفاجئ شركات الطيران والمسافرين بخدمات متميزة وفريدة في المرحلة المقبلة. ولن تكون الخدمات حكراً على شركة طيران واحدة. وإن أهم ما يميز هيئة الطيران المدني هو توجهها الوطني نحو تأهيل وتدريب الكفاءات السعودية من المهندسين والفنيين المتخصصين وتأهيلهم تأهيلاً عالياً فنياً داخل المملكة وخارجها على كل جديد في مجال خدمات الطيران الجوي والمطارات.
إنشرها