قنصل سويسرا للاقتصادية : عملنا جاهدين لدخول السعوديين في 3 أيام

قال هانس ستلدر قنصل سويسرا العام إن دولتهم عملت جاهدة لتسهيل سفر السعوديين إلى سويسرا وتجاوز الإشكاليات التي كانت تعوق صدور ''الشنجن''، حيث أصبحت لا تتجاوز ثلاثة أيام للرجل السعودي ويوما واحدا للمرأة والطفل وفي اليوم ذاته للدبلوماسيين. وقال ''إن ذلك سعيا منا لجذب السياح السعوديين إلى سويسرا وخلق قنوات سياحية بين البلدين''، مشيرا إلى أن القطاع الفندقي أكثر استقطابا لرساميل السعوديين في سويسرا ولكن لا توجد أرقام ثابتة توضح حجم الاستثمارات السعودية هناك. ويأتي حديثه على هامش زيارة وفد سويسري إلى دول الخليج للترويج لبلدهم كوجهة سياحية في حضور نخبة من أعضاء الهيئة ورجال الأعمال. وأوضح يورج بيتر كريبس المدير الإقليمي للشرق الأوسط وإفريقيا والهند في هيئة السياحة السويسرية لـ ''الاقتصادية''، أن هيئة السياحة السويسرية تتجه الآن إلى أسواق جديدة تحديدا دول الخليج والسعودية بشكل خاص إلى جانب الصين والهند والبرازيل. وأبان أن أزمة الاتحاد الأوروبي أثرت بشكل كبير في السياحة في سويسرا وأفقدتها أعدادا كبيرة من السياح الأوروبيين القادمين من بريطانيا وفرنسا وإيطاليا التي كانت تمثل الشريحة الأكبر من السياح، ولهذا نتجه إلى أسواق جديدة. وحول سبب التركيز على السوق السعودية، قال ''المستقبل هنا'' خاصة بعد أن تناقصت أعداد السياح الأوربيين لسويسرا لذلك نتجه إلى السوق السعودية، حيث إن السعوديين يشكلون الشريحة الأكثر إنفاقا في سويسرا بمعدل ألفي ريال سعودي للفرد الواحد في اليوم، لتتصدر فاتورتهم اليابانيين والصينيين. وبين أن الطبقة الوسطى أكثر توافدا على سويسرا خلال السنوات الأخيرة مما أدى إلى نمو الطلب على تأجير الشقق المفروشة والفنادق الصغيرة، فلم يعد تركيز السعوديين على مظاهر الترف. وأوضح ارتفاع عدد السياح السعوديين لسويسرا بنسبة 50 في المائة خلال السنوات العشر الماضية، ما يجعلنا حريصين على استقطاب السائح السعودي. وحول السياحة قال ''على مدار ثماني سنوات نسعى لتسويق السياحة في السعودية، وكونهم بلدا يمثل 700 سنة من التاريخ، يهتمون ويركزون على زيارة الدول التاريخية والمشغولات اليدوية، إضافة إلى اهتمامهم بالطبيعة الخلابة، حيث تحتوى سويسرا على تاريخ عريق وكبير، وتمتلك فنادق يعود تاريخها إلى 100 سنة''.
إنشرها

أضف تعليق