عقارات

«مدى الشرقية» تنظم ندوة عن الصناديق العقارية والطلب على الوحدات السكنية

نظمت شركة مدى الشرقية للتطوير العقاري، الراعي البلاتيني لمعرض العقار والإسكان الدولي السابع الذي تنظمه شركة معارض الظهران الدولية في الدمام وتختتم فعالياته غدا، ندوة متخصصة بالشأن العقاري والمعوقات التي تواجه المستثمر العقاري، ودور الصناديق العقارية ومدى الحاجة إلى وحدات سكنية، تحدث فيها عدد من الشخصيات العقارية على مستوى المملكة. وقال سالم الجعيب، المدير العام لشركة مدى، في ورقة العمل التي قدمها: ''إن دور المطور البحث عن أفضل الفرص العقارية واختيار الموقع المناسب بناءً على الخبرات المتراكمة، ودراسة المنتجات المنافسة في السوق لبناء مشروع متميز عن الآخرين، ودراسة جدوى المشروع ووضع التصورات الأولية للمخططات المعمارية والسعر النهائي المتوقع للبيع بناءً على الحاجة والقدرة الفعلية للمستفيد النهائي، واختيار العناصر المكونة لتطوير مشروع عقاري نموذجي ومتميز''. وبيَّن الجعيب، أن دور مدير المشروع اختيار شركة متخصصة في إدارة المشاريع لديها الخبرة العالمية لإدارة المشاريع وفق ما تم تطبيقه في الدول التي سبقتنا بمراحل لتطوير المشاريع الكبرى من أبراج ومدن سكنية على مساحات شاسعة، وتطبيق مبدأ الوقت والتكلفة والجودة على المشروع، كما أن دور مدير المشروع أيضا دراسة وعرض أفضل المقاولين بناءً على السمعة الجيدة والخبرات والإمكانات لعرضها على المطور؛ لاختيار المناسب، كما أن للمقاول مواصفات خاصة، من أهمها السمعة الجيدة والخبرات والإمكانات وحصوله على تصنيف من جهات وهيئات معتمدة. وتطرق الجعيب في ورقة العمل إلى المستفيد النهائي الراغب في شراء الوحدة السكنية بوجود مطور عقاري متميز وشركة عالمية متخصصة في إدارة المشاريع ومقاول متميز، وسعر بيع تقل بما يعادل من 5 إلى 10 في المائة من السعر النهائي للوحدة السكنية، هذا يخلق ثقة المستفيد النهائي لشراء الوحدة السكنية على الخارطة. وعن شركات تمويل الأفراد قال: ''عندما تجد شركات تمويل الأفراد أشخاصا لديهم الرغبة في شراء الوحدة السكنية فهذا يحفز الشركات على توقيع اتفاقية مع المطور لتمويل الأفراد لشراء الوحدات السكنية على الخارطة''، مؤكدا أهمية الصناديق العقارية بسبب إمكانية البيع على الخارطة يكون هناك تمويل ذاتي من المشروع؛ ما يرفع معدل العائد على الاستثمار، وهذا يحفز المستثمرين للدخول في الصناديق العقارية؛ ما يفتح المجال أمام الشركات المتخصصة بطرح الصناديق العقارية برأس مال أكبر لمشاريع عقارية بحجم أكبر. وقال: ''إن زيادة حجم المشاريع تؤدي إلى تكلفة أقل لتنفيذ المشاريع؛ مما يؤدي إلى بيع الوحدات السكنية بسعر مناسب لعدد كبير من مختلف شرائح المجتمع، وتغطية أكثر لمخططات داخل المدن لم يصل إليها التطوير العقاري ويوجد طلب جيد للتملك فيها. كما قدم أسامة بن ميرزا الخنيزي، رئيس قطاع الشركات في شركة أملاك العالمية، عرضا حول شركة أملاك العالمية ونبذة عن الشركة المساهمة المقفلة؛ بهدف طرحها للاكتتاب العام 2012. #2# وبين الخنيزي، أن الشركة تعد أول مؤسسة مالية مرخصة في مجال التمويل العقاري من قبل الهيئة العامة للاستثمار ووزارة التجارة والصناعة، كما أنها تدار من قبل فريق يتمتع بالمؤهلات العالية في مجال الخدمات المصرفية، كما تطرق إلى الاستراتيجية في بناء العلاقات مع المطورين، وشرائح العملاء في قطاع الأفراد والمنتجات التمويلية وتطبيقاتها، منتج شراء عقار تحت الإنشاء من مطور معتمد ''الإجازة الموصوفة بالذمة'' وتعريفها والغرض منها وفوائد منتج شراء العقار تحت الإنشاء. كما قامت شركة سيادة المحدودة لإدارة المشاريع على هامش معرض العقار السابع بمناقشة ورقة عمل عن أهمية إدارة المشاريع، خاصة السكنية، وأسباب نجاحها من خلال الندوة العقارية التي نظمتها وأدارتها شركة مدى الشرقية للتطوير العقاري. وقامت شركة سيادة وحليفها الاستراتيجي ''شركة كلينق كونسلت الألمانية'' باستعراض المهنية في إدارة مشروع مدى 3 ومدى 4، وأهميتها في إنجاح المشروع والمحافظة على الجودة والالتزام بالميزانية المحددة للمشروع والانتهاء من المشروع في الوقت المحدد. واستعرض خالد المهنا نائب الرئيس التنفيذي لشركة سيادة، وفريد هولم مدير المشروع والخطوات الرئيسة لإدارة المشروع والتخطيط السليم في إدارة الجودة والتكاليف والوقت. وضرب المهنا خلال العرض مثالا على ذلك، مشاريع عدة تحت الإنشاء، منها مشروع مدى السكني المكون من 186 وحدة سكنية في الدمام والظهران والتي بدأ العمل في الإنشاءات فيها خلال تشرين الأول (أكتوبر) الماضي. وتحدث المهنا عن أهمية مدير المشروع، وأن دوره من المراحل الأولية بداية بفكرة المشروع والانتهاء من التصاميم، حيث يقوم مدير المشروع من خلال المراحل الأولى بمشاركة المطور أو المستثمر بتطوير فكرة المشروع وتوضيح الإيجابيات والسلبيات ومساعدة المطور باختيار المكتب الهندسي المناسب بعد عمل تأهيل شامل بإمكانات المكتب وتجهيز عقود التصاميم والإنشاءات ومتابعة فترة التصاميم بشكل دقيق. من جانبه، تحدث فريد هولم عن دور مدير المشروع خلال فترة تأهيل المقاولين واستلام العطاءات وفترة ترسية العقود وفترة الإنشاءات والتنفيذ، وأكد أهمية متابعة المقاولين والموردين خلال فترة المشروع، والتأكد من سير العمل حسب جدول العمل المتفق علية، مؤكدا أن دور مدير المشروع لا يقتصر على متابعة المشروع فقط، بل يصل إلى تغير جدول العمل وتصحيح أي تأخير في سير العمل ومتابعة الجودة والتدقيق على التدفقات النقدية والمستخلصات المالية للمقاولين والموردين وإصدار التقرير الدورية للمطور خلال فترة المشروع. وتحدث الدكتور أشرف جمعة، مدير الإدارة الهندسية في شركة سيادة، عن الدور الحيوي التي تقوم به شركة إدارة المشروعات خلال فترة التصاميم والطرح للمشروع وتجهيز المواصفات من المكتب الهندسي والتأكد من مطابقتها لفكرة المطور، حيث أوضح أن من أهم عناصر مكونات نجاح المشروع هي طرح المشروع للمقاولين بشكل متكامل يشمل مخططات متكاملة ومواصفات واضحة وعقودا منصفة لجميع الأطراف، مضيفا أن شركة سيادة من الشركات القليلة التي تستخدم عقود ''فدك'' خلال طرح المشروع للمقاولين. من جهته، عبر عاصم البوعليان الرئيس التنفيذي لشركة سيادة عن اعتزازه بالتطور الحاصل لمفهوم إدارة المشاريع خلال فترة وجيزة وعن ما وصلت إليه شركة سيادة خلال فترة لا تزيد على ثلاث سنوات، حيث تدير الشركة حاليا ما يزيد على 400 وحدة سكنية، إضافة إلى إدارتها لأول صندوقين عقارين معتمدين في المنطقة الشرقية (صندوق فلل الشاطئ وصندوق المتكاملة الصناعي)، حيث قدر حجم الأعمال التي تديرها الشركة حاليا بما يزيد على 700 مليون ريال. وقال البوعليان: ''إن الشركة بصدد تأسيس صناديق عقارية بالتعاون مع الشركات المالية والمطورين''، حيث توقع أن تطرح صناديق عقارية عدة في مجال التطوير السكني وتطوير البنى التحتية خلال الأشهر المقبلة، مشيرا إلى أن دور شركة سيادة لا يقتصر فقط على إدارة المشروع، وإنما يصل إلى توضيح فكرة المطور للشركات المالية والمساعدة على تزويد الشركات المالية بالمعلومات الضرورية لدراسة المشروع والبدء بطرح الصندوق. من جانبه، قال سعد الحصوصة الرئيس التنفيذي لشركة ارباخ المالية: ''إن الشركة تعد أول شركة مرخصة لإدارة الثروات إسلاميا من قبل هيئة السوق المالية كبنك استثمار في المنطقة الشرقية برأس مال مدفوع 220 مليون ريال سعودي، وتمتلك الشركة فريقا من الخبراء المتخصصين في الخدمات المصرفية الاستثمارية ذوي الخبرات الواسعة في أسواق الخليج والشرق الأوسط والأسواق العالمية، كما تقدم الشركة الخدمات لمختلف أنواع الاستثمارات والاستشارات العقارية والمالية لعديد من القطاعات والخدمات''، وبيَّن الحصوصة، أن الشركة متخصصة في إدارة المحافظ الاستثمارية والصناديق الاستثمارية والعقارية والوساطة وتقديم الاستشارات وتنفيذ صفقات الملكيات الخاصة وتمويل الشركات، مضيفا أن من أهم أبرز المشاريع العقارية التي أطلقتها الشركة أخيرا هي مشروع أندلسيات العقاري وهو لبناء مبان تضم شققا سكنية، حيث بلغ حجم الاستثمار المباشر في المشروع نحو 30 مليون ريال، وصندوق مرسيا الاستثماري العقاري الخاص لتمويل وتطوير مبان ووحدات سكنية لمتوسطي الدخل في حي الحمراء في مدينة الخبر، حيث بلغ حجم الصندوق (المشروع) نحو 50 مليون ريال، وتعمل الشركة حاليا على إطلاق صندوق مدى العقاري لبناء دبلكسات وفلل، حيث يبلغ حجم الصندوق (المشروع) التقديري 140 مليون ريال سعودي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات