معايير جديدة تغربل اللجان القطاعية في غرفة جدة

ينتظر أن تشهد انتخابات اللجان القطاعية في غرفة جدة، خلال الأسبوعين المقبلين، غربلة شاملة لمعظم اللجان الحالية وعددها 64 لجنة، بعد أن وضعت الغرفة معايير جديدة لآلية اختيار أعضائها وطريقة عملها.وأوضحت لـ «الاقتصادية» مصادر في غرفة جدة، أن مجلس الإدارة الجديد برئاسة الشيخ صالح كامل، وضع تركيزه الكامل على لجان الغرفة وحل المعوقات وتطوير القطاعات التجارية المختلفة. وأوضح الدكتور مطلق الحازمي رئيس اللجان القطاعية في غرفة جدة، أن المعايير الجديدة ستقوم بغربلة عدد اللجان الحالي وتقنينها، وقال «لن نرى عدداً كبيراً من اللجان وستصبح لجانا قطاعية تفاعلية تخدم المجتمع الاقتصادي بطريقة جديدة وفاعلة، وأي لجان ستتهاون في أداء عملها سيتم تغييرها فوراً أو تغيير الأعضاء غير الفاعلين فيها». ولفت الحازمي إلى أن مجلس الإدارة الجديد وضع نصب عينيه تطوير قطاع اللجان بما من شأنه تفعيل دورها وخدمة قطاع التجارة في المدينة. وأشار الدكتور مطلق إلى أنهم انتهوا من إعداد آلية الانتخابات وينتظر تقديمها لمجلس الإدارة اليوم واعتمادها خلال يومين، ثم تبدأ عمليات إعلان مواعيد الانتخابات وطريقة الانتخاب في الصحف المحلية، وتابع «ربما يتم انتخاب من أربع إلى خمس لجان يومياً، نتوقع بحلول نهاية كانون الثاني (يناير) الجاري الانتهاء كلياً من تشكيل اللجان في غرفة جدة». وبيّن الحازمي بأن 75 في المائة سيتم انتخابهم فيما 25 في المائة بالتعيين، وأن أعمال اللجان كافة ستدار بطريقة إلكترونية صرفة سواء المحاضر، التوصيات وتوزيعها، أو حجز القاعات. من جانبها، ترى نشوى عبد الهادي طاهر عضو مجلس الإدارة السابق ورئيس اللجنة التجارية المنتهية مدتها، أن غياب الخطة الاستراتيجية وتحديد الأهداف المستقبلية لأي لجنة يفقدها قيمتها وتصنف على أنها «فاشلة»، وتضيف «لا بد أن يكون رئيس اللجنة فاعلا والأعضاء نشطاء، وفي حال عدم وجود تصور واضح لديها لن تستفيد الغرفة أو مجتمع الأعمال». في غضون ذلك، يرى الدكتور واصف كابلي نائب رئيس اللجنة التجارية في الدورة السابقة، أن اللجان القطاعية في الغرف التجارية عنصر أساسي لدعم الاقتصاد الوطني.
إنشرها

أضف تعليق