منوعات

الصينيون يستبدلون بالسيارة الدراجة حفاظا على الرشاقة

تشهد الصين حاليا موجة لاستخدام الدراجات في التنقلات حفاظا على الرشاقة، عقب مرور سنوات من ازدياد عدد مستخدمي السيارات في البلاد، لتعود لها شهرتها المعروفة حيث كانت تسمى "مملكة الدراجات". ويعد استخدام الدراجات الهوائية للتنقل علامة تميز الثقافة الصينية عن غيرها من الثقافات، وحتى أوائل التسعينيات عندما بدأت مجموعة من أصحاب المهن الراقية بالتوجه لامتلاك السيارات، إلا أنه وفي الوقت الحالي أصبح نصف هؤلاء الأشخاص يشترون الدراجات الهوائية لتنقلاتهم للحفاظ على رشاقتهم. ويقول شن كايلون "إن قيادة الدراجة علاج للسمنة، فمن خلال التجربة وجدت أن قيادة الدراجة تقويني بدنيا وروحيا" ويستخدمها يوميا قاطعا مسافة طويلة. ويضيف الآن أشعر أني في حالة أفضل بعد استخدامي لها في التنقل. من جانبه، يؤكد أكسيو جنق مدير تحرير جريدة محلية، أن العودة لاستخدام الدراجات الهوائية وسيلة آمنة على البيئة أكثر من باقي الأجهزة الرياضية، مشيرا إلى أنه انضم لنادي محبي قيادة الدراجات في الليل منذ ثلاث سنوات. وأوضح أن معظم الذين يعرفهم من هواة استخدام الدراجات الهوائية إمكاناتهم المادية تسمح لهم بشراء سيارة، إلا أنهم يفضلون الدراجة عليها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات