تسجيل دخول
نسيت كلمة المرور |  مستخدم جديد
 
الخميس 08 ذو الحجة 1435 هـ. الموافق 02 أكتوبر 2014 العدد 7661
آخر الأخبار

د. حسني الخولي

  • ملاءمة الهيئات الشرعية الحالية لمستقبل المصرفية الإسلامية

    قد يظن البعض أن الاقتصاد الإسلامي كفكر يعد وليد التطبيق المعاصر، إلا أنه قديم قدم الإسلام، لكن المصارف المتوافقة مع الشريعة حديثة عهد فترجع إلى ستينيات القرن الماضي، ولنا أن نعترف بأن المصارف الإسلامية حققت كثيراً من النجاحات منذ ظهورها، سواء من حيث الحجم أو التفوق أو النمو، فهذه النجاحات تمثل ظاهرة

  • من الانهيار إلى الازدهار

    الجدل مستمر منذ أكثر من عامين .. ولم يتم الاتفاق على موضوع «فاتورة علاج الأزمة المالية» من يتحمل عبأها .. هل يتم على أساس (فإن من تسبب في الأزمات ينهيها) .. بالقياس على (فإن من فتح البيبان يغلقها .. وأن من أشعل النيران يطفيها)، أم على أساس الوصفة سهلة، ودي وصفة هايلة وملخصها أن فاتورة العلاج يجب أن

  • أيتها السحابة .. شرّقي أو غرّبي فسوف يأتيني خراجك

    تجربة فريدة ونتائج مبهرة حققتها المصارف المتوافقة مع الشريعة سواء من حيث الانتشار، فلا توجد قارة أو دولة إلا وفيها مصرف أو فرع أو منفذ يقدم الخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة، بل يسعى عديد من دول العالم للفوز بأن تكون مركزا للمصرفية الإسلامية، ليس هذا فحسب فهناك زيادة غير مسبوقة في موجودات وأرباح

  • خريطة الطريق إلى فلسطين تكمن في التمويل

    منذ فترة ليست بالقصيرة لم نسمع كلمة فلسطين أو الاحتلال الإسرائيلي، حيث تطالعنا الصحف والفضائيات العربية والأجنبية على مدار الساعة عن التناحر والخلاف والأحداث الدامية بين حكام الضفة الغربية وقطاع غزة .. بل أكثر من ذلك وصل الحال إلى أسر كل فصيل منسوبي الفصيل الآخر، أتعشم أن نتوقف عند أسر الرجال ولا نص

  • تحديات المصرفية الإسلامية في عام 2010

    على الرغم من تداعيات الأزمة العالمية إلا أن معدلات الربحية للبنوك الإسلامية نسبيا لا تزال أعلى منها في البنوك التقليدية، وهذا مما يدعو للتفاؤل حيال انتشار المصرفية الإسلامية على مستوى العالم الذي ما زال يترنح اقتصاديا. بشهادة من المنظمات العالمية المعنية بالمصارف والاقتصاد أصبحت المصارف الإسلامية عل

  • الخبير الاقتصادي سبنس.. والخبيرتان أم محمود وأم حصة

    نحن في أعقاب أزمة مالية، وأزمة اقتصادية، كان على أثرها زيادة أعداد الناس الذين يقعون تحت حزام الفقر في بعض بلدان العالم، أكثر من ذلك ازداد عدد الجوعى .. من لهؤلاء بعد الله؟.. أطمئنكم .. بعض من الناس يفكر في هذه الشريحة، أذكر منهم الخبير الاقتصادي مايكل سبنس والخبيرتين الاقتصاديتين أم محمود وأم حصة،

  • هل نجحت بريطانيا في أن تكون مركزا للمصارف الإسلامية؟

    يصور البعض العرب (ظلما) بأنهم لم يقدموا للبشرية شيئا يذكر خلال القرون الخمسة الماضية، بل أكثر من ذلك يتهموننا بأننا مستهلكون للتقنيات فسيارتنا، وطائرتنا، بل وغذاؤنا ودواؤنا نستورده من الغرب، وقد جاءت الفرصة لنثبت للعالم أننا نشارك البشرية، وأننا قدمنا ونقدم الكثير.. فها هي الصيرفة الإسلامية أثبتت أن

  • الجوعى يحلمون بالسوق الإسلامية المشتركة

    هناك أحلام لا يقوى على تحقيقها الأفراد، ويجب أن تدعمها الدول والحكومات، كم حلمت كغيرى من المواطنين في العالمين العربي والإسلامي بأن تتحقق السوق الإسلامية المشتركة، وذلك بأن تنفتح الاقتصادات الإسلامية على بعضها، وتنتعش التجارة البينية دون حواجز أو موانع، إلا أنني أفقت من الحلم على قولهم «الجوعان يحلم

1
(المجموع: 8)