أخبار اقتصادية- محلية

شركة التعدين العربية السعودية توقع عقدًا لتوريد الفوسفات إلى بنغلاديش

وقعت شركة التعدين العربية السعودية " معادن " عقدًا مع مؤسسة تطوير الزراعة المملوكة لحكومة بنغلاديش، توفر الشركة بموجبه أسمدة ثنائي فوسفات الأمونيوم خلال عام 2017م.
وأعرب نائب الرئيس الأعلى لوحدة الفوسفات في معادن خالد الرويس خلال توقيع العقد في مقر الشركة الرئيس بالرياض, عن سعادته بهذا التعاون، مؤكدًا حرص الشركة على تعزيز شراكتها مع وزارة الزراعة البنغلادشية ومؤسسة تطوير الزراعة وبناء علاقة طويلة الأمد, مبينًا أن العلاقة التعاقدية بين " معادن " وشركائها في مختلف الأسواق، تتسم بكون الشركة مصدرا موثوقا ودائما لعملائها، وتمتلك أسعارا تنافسية جعلت من الشركة محط أنظار المستهلكين الدوليين.
وأوضح الرويس أن منتجات "معادن" الفوسفاتية تصل إلى أكثر من 15 سوقا عالميا، وتعد الشركة أحد أدوات تنفيذ رؤية المملكة 2030 والمتعلقة بتنويع مصادر الدخل الاقتصادي عبر قطاع التعدين.
وتواصل "معادن" تطوير شراكاتها العالمية، وتعزيز تواجدها الدولي لضمان وصول منتجات المملكة من الأسمدة الفوسفاتية ذات الجودة العالية إلى الأسواق الدولية، وتسهم في تعزيز الأمن الغذائي العالمي من خلال تلبية الطلب المتزايد للمزارعين حول العالم على الأسمدة الزراعية ذات الجودة العالية، لتصل إلى أسواقهم المحلية في المواسم الزراعية المستهدفة.
وقد كشفت الشركة مؤخرًا عن خططها المستقبلية في التوسع بأعمالها الفوسفاتية من خلال إضافة مشروع ثالث لتصنيع الأسمدة الفوسفاتية, حيث يتوقع عند الانتهاء من هذا المشروع بعد عمليات الإنشاء التدريجية خلال السبعة أعوام القادمة إضافة 3 ملايين طن من الأسمدة الفوسفاتية لتصل حصة المملكة من الأسواق العالمية إلى 9 ملايين طن سنويا, وتطمح إلى الإسهام بشكل أكبر في رؤية المملكة 2030 والمتعلقة بتنويع مصادر الدخل الاقتصادي.
ويدعم توجهات "معادن" نحو التوسع في نشاطاتها وجود احتياطات كبيرة من خام الفوسفات في منطقة الحدود الشمالية بالمملكة، التي تشير الدراسات الجيولوجية إلى توفر حوالي 7 % من مخزون الفوسفات العالمي فيها, وقد أوجدت الشركة لنفسها مكانة أساسية في الخارطة العالمية كأحد كبار مصدري الأسمدة الفوسفاتية، وذلك من خلال مشروعها الأول - شركة معادن للفوسفات (MPC) - وهي مشروع مشترك بين شركة معادن وشركة سابك تقدر قيمته بـ 21 مليار ريال (5.6 مليار دولار) وقد بدأ عملياته الإنتاجية في عام 2011م، وينتج حاليا 2.9 مليون طن من الأسمدة الفوسفاتية سنويا, أما مشروع الفوسفات الثاني لمعادن - شركة معادن وعد الشمال للفوسفات - فقد شارفت أعماله الإنشائية على الانتهاء، حيث تم البدء في إنتاج الأمونيا خلال العام الجاري، على أن يبدأ الإنتاج في بقية مصانعه خلال العالم القادم 2017م, ويبلغ حجم استثمارات المشروع 30 مليار ريال سعودي (8 مليارات دولار تقريبا)، ومن المتوقع أن يضيف حوالي 3 ملايين طن من المنتجات الفوسفاتية سنويا.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية

السعودية تسيطر على 9.9 % من ثروات العالم السيادية

سيطرت السعودية على 9.9 في المائة من ثروات العالم السيادية البالغة قيمتها الإجمالية 7.4 تريليون دولار، بنهاية نوفمبر الماضي، وذلك بقيمة 736.3 مليار دولار "2.76 تريليون ريال"، وفقا لتحليل لوحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات دولية رصدها معهد صناديق الثروة السيادية حول العالم لـ...

"إتش إس بي سي" ينهي مهام تخصيص شركات المطاحن في الربع الرابع

توقع المهندس أحمد الفارس؛ محافظ المؤسسة العامة للحبوب، أن ينهي "إتش إس بي سي" مهامه كمستشار مالي لعملية تخصيص شركات مطاحن الدقيق في الربع الأخير من العام الجاري. ...