أخبار اقتصادية- عالمية

ترمب يعتزم خفض ضرائب الطبقة المتوسطة 10 % في سبتمبر

ذكر لاري كودلو المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض أمس أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تسعى للكشف عن خطة خفض ضريبي ثانية في أيلول (سبتمبر) من المرجح أن تتضمن تثبيت عدد من التخفيضات الضريبية إلى جانب خفض ضريبي محتمل 10 في المائة للطبقة المتوسطة.
وبحسب "رويترز"، قال كودلو في مقابلة مع فوكس بيزنس نتورك: "نرغب في خفض ضريبي 10 في المائة للطبقة المتوسطة، ونود أن ندعم بعض التخفيضات الضريبية الأخرى ونجعلها دائمة.. من المرجح إعلانها في وقت ما من سبتمبر"، ويخوض ترمب الانتخابات من أجل الفوز بفترة رئاسية ثانية في الثالث من نوفمبر المقبل.
وبعد أن تخلص من تهديد العزل دخل الرئيس الأمريكي بقوة حملته الانتخابية معززا بورقة مهمة تتمثل في حسن أداء الاقتصاد الأمريكي.
ووصل ترمب إلى الحكم بعد أن شهد الاقتصاد تحسنا، في حين تولى سلفه باراك أوباما مهامه حين كانت البلاد غارقة في الركود إثر الأزمة المالية العالمية في 2008.
غير أن الإدارة الأمريكية عرفت كيف تغتنم الظرف المواتي وثقة المستهلكين المستمرين بالاستهلاك، ما يغذي النمو.
ويمكن مقارنة نسق استحداث الوظائف خلال ولاية ترمب بالعامين الأخيرين من ولاية أوباما، فقد استحدث الاقتصاد الأمريكي 183 ألف وظيفة في 2017، و225 ألف وظيفة في 2018، و175 ألف وظيفة في 2019، مقابل 195 ألف وظيفة في 2016، و226 ألفا في 2015.
وتراجعت نسبة البطالة إلى أدنى مستوى لها خلال 50 عاما إلى 3.5 في المائة مقابل 4.7 في المائة في كانون الأول (ديسمبر) 2016.
ويلاحظ التراجع الكبير في نسبة البطالة بين الأمريكيين من أصول إسبانية وإفريقية منذ تولي ترمب الرئاسة، رغم بقائها أعلى بكثير من نسبة البطالة بين الأمريكيين البيض.
إلى ذلك، أظهرت بيانات مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي أمس تراجع الناتج الصناعي خلال يناير الماضي 0.3 في المائة مقارنة بالشهر السابق، بعد تراجعه 0.4 في المائة خلال كانون الأول (ديسمبر) الماضي.
وكانت توقعات المحللين، الذين استطلعت وكالة "بلومبيرج" للأنباء آراءهم تراوح بين تراجع الناتج الصناعي 1.5 في المائة ونموه 0.3 في المائة خلال الشهر الماضي.
في الوقت نفسه، بلغ معدل تراجع الناتج الصناعي خلال ديسمبر الماضي، وفقا للبيانات المعدلة 0.4 في المائة، وليس 0.3 في المائة، وفقا للبيانات الأولية.


ويواصل الناتج الصناعي الأمريكي تراجعه للشهر الخامس على التوالي، في الوقت نفسه، استقر معدل استغلال الطاقة التشغيلية للقطاع الصناعي الأمريكي خلال الشهر الماضي عند مستوى 76.8 في المائة، في حين كانت توقعات المحللين تراوح بين 76 و77.2 في المائة.
وكانت البيانات المعدلة قد أظهرت تراجع معدل استغلال الطاقة التشغيلية خلال ديسمبر الماضي إلى 76.8 في المائة، وليس 77.1 في المائة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية