أخبار اقتصادية- محلية

اتفاقية لتوحيد مراكز البيانات في القطاعات الحكومية ودعم كفاءة التشغيل

وقعت وزارة الاقتصاد والتخطيط والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي ممثلة في مركز المعلومات الوطني أمس، اتفاقية لاستضافة مركز بيانات الوزارة على السحابة الحكومية في مركز المعلومات الوطني، بحضور محمد بن مزيد التويجري وزير الاقتصاد والتخطيط، والدكتور عبد الله بن شرف الغامدي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، وعدد من مسؤولي الجهتين.
وتقدم السحابة الحكومية المستضافة في مركز المعلومات الوطني بنية تحتية متكاملة مبنية على أحدث التقنيات، كما تهدف إلى توحيد مراكز البيانات في القطاعات الحكومية وتدعم كفاءة التشغيل وترشيد نفقات البنى التحتية للجهات الحكومية، وتسهم في إزالة أعباء إنشاء مراكز البيانات وتشغيلها وصيانتها ومتابعتها عن كاهل الجهات الحكومية، ما يمنحها المجال للتركيز على تطوير خدماتها وتحسين أداء الأعمال ورفع مستوى الإنتاجية، فيما جرت عملية انتقال مركز بيانات الوزارة إلى السحابة الحكومية بسلاسة وفق الخطة الموضوعة وضمن المراحل الزمنية المستهدفة، وذلك نتيجة التعاون الفاعل لفريق العمل المشترك الذي تم تشكيله من كلا الجهتين.
وبهذه المناسبة أعرب وزير الاقتصاد والتخطيط عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية، مشيرا إلى أن وزارة الاقتصاد والتخطيط تعد أول وزارة تنتقل خدماتها وتطبيقاتها إلى السحابة الحكومية في مركز المعلومات الوطني، مباركا للجميع توقيع اتفاقية الانتقال مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، مقدما الشكر لجميع من أسهم في تحقيق هذا الإنجاز خلال مدة قياسية وباحترافية عالية.
ونوه بأهمية هذه الخطوة وأثرها الإيجابي على الوزارة والمركز، كونها خطوة مهمة في مسيرة التحول الرقمي للمملكة عموما بما يتناسب مع خطط وتوجهات رؤية الحكومة الرشيدة ودعم رؤية المملكة 2030.
من جهته، أكد الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، أن هذه الاتفاقية تأتي ضمن استراتيجية مركز المعلومات الوطني الجديدة لاستضافة مراكز البيانات الحكومية كافة على بيئة الحوسبة السحابية في المركز، الذي بدوره سيكون ممكنا لجميع القطاعات الحكومية وموفرا لخدمات تقنية آمنة ورائدة في مجالها بالاعتماد على أحدث التقنيات العالمية التي يمتلكها المركز بخبراته التقنية العالية التي اكتسبها عبر عقوده الأربعة الماضية، إضافة إلى توفير وجود دائم على مدار الساعة مدعما بأحدث الحلول الرقمية والتقنية الرائدة وأعلى درجات الأمان والخصوصية.
وأضاف الدكتور الغامدي أن هذه الخطوة ستمكن مركز المعلومات الوطني من تنفيذ رؤيته الجديدة في تقديم الخدمات التقنية للقطاعات الحكومية من خلال كونه المشغل للخدمات الحكومية السحابية والجهة الوحيدة التي تملك حقوق حفظ البيانات الحكومية والمزود الأول للرؤى والتحليلات المعتمدة على البيانات مع التأكيد على أهمية أمن المعلومات وحماية البيانات الرقمية لمركز المعلومات الوطني من التهديدات الإلكترونية المختلفة، وتعزيز عمليات البنية التحية والخدمات المشتركة مع ضمان تطبيق أعلى درجات الامتثال التام للوائح المتعددة بهذا الخصوص.
وسيحقق هذا الانتقال لوزارة الاقتصاد والتخطيط عديدا من الفوائد ذات الأثر الاستراتيجي من حيث سهولة الربط الإلكتروني ورفع مستوى التواصل التقني مع الجهات الحكومية الأخرى بحكم أن الاستضافة في بيئة سحابية واحدة تحت مظلة المركز تسهل عملية التواصل بين الجهات الحكومية.
وتتضمن إيجابيات هذا الانتقال تقليص النفقات، إضافة إلى الإتاحة والتوافرية العالية التي يمتاز بها مركز المعلومات الوطني الذي يتبع أفضل الأساليب في إتاحة الخدمات وإدارة الأزمات وحماية الخصوصية ومنع الاختراقات الأمنية، وذلك بما يتوافق مع معايير الهيئة الوطنية للأمن السيبراني.
يذكر أن لدى الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي ممثلة في مركز المعلومات الوطني خطة مرحلية متكاملة لاستضافة مراكز بيانات الجهات الحكومية ضمن بيئة سحابية حكومية واحدة تسهل الربط الإلكتروني فيما بينها وتحقق تواصلا تقنيا آمنا بين الجهات الحكومية، حيث جرى نقل واستضافة أكثر من 52 مركز بيانات حتى الآن.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية