مؤشر الاقتصادية العقاري

بيع مخططات أراض سكنية كبيرة في 3 مدن يرفع نشاط السوق العقارية 26.7 %

أسهم تنفيذ أربع عمليات بيع مخططات أراض سكنية في كل من مكة المكرمة والرياض والخبر بقيمة إجمالية تجاوزت 633.3 مليون ريال، في تحسن نشاط السوق العقارية المحلية لتسجل ارتفاعا أسبوعيا 26.7 في المائة، مقارنة بارتفاعها خلال الأسبوع الأسبق 16.2 في المائة، وليرتفع إجمالي قيمة الصفقات الأسبوعية للسوق إلى نحو 4.1 مليار ريال.
وجاء الأثر قويا على نشاط القطاع السكني، الذي استفاد كثيرا من تنفيذ تلك العمليات البيعية الكبيرة لمخططات أراض سكنية بمساحة إجمالية وصلت إلى نحو 426.6 ألف متر مربع، التي شكل إجمالي قيمتها أعلى من 19.1 في المائة من إجمالي قيمة صفقات القطاع السكني، ليسجل القطاع بدوره ارتفاعا أسبوعيا في قيمة صفقاته وصل إلى 35.4 في المائة، مقارنة بارتفاعه الأسبق 12.0 في المائة، ليستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى أدنى من 3.5 مليار ريال، وفي المقابل انخفض نشاط القطاع التجاري 7.5 في المائة، مقارنة بارتفاعه القياسي خلال الأسبوع الأسبق 36.3 في المائة، ليتراجع إجمالي قيمة صفقاته مع نهاية الأسبوع الماضي إلى نحو 606 ملايين ريال.
وعلى مستوى قراءة بقية مؤشرات الأداء الأسبوعي للسوق العقارية؛ ارتفع عدد الصفقات العقارية 25.2 في المائة، مقارنة بارتفاعه الأسبوعي الأسبق 11.5 في المائة، ليستقر عند مستوى 7736 صفقة عقارية خلال الأسبوع. كما ارتفع عدد العقارات المبيعة 25.3 في المائة، مقارنة بارتفاعه الأسبوعي الأسبق 12.4 في المائة، ليستقر عند 8052 عقارا مبيعا خلال الأسبوع، وهما المؤشران اللذان يعكس التغير فيهما، سواء عكس اتجاه تغير قيم الصفقات أو بنسب أقل حال اتساقهما في الاتجاه نفسه، واستمرار انخفاض متوسطات الأسعار السوقية المتضخمة لمختلف الأصول العقارية المنقول ملكيتها، وهو الأمر الإيجابي جدا، الذي سيعزز استمراره (انخفاض الأسعار، وارتفاع الصفقات والمبيعات) من خروج السوق العقارية المحلية من حالة شبه الركود، التي سبق أن مرت بها في أعوام ماضية، ويسهم بدوره في الخروج من مشكلة تملك الأراضي والمساكن بالنسبة لأفراد المجتمع، تحت مظلة انخفاض الأسعار المتضخمة لمختلف الأصول العقارية. وسجلت مساحة الصفقات العقارية ارتفاعا محدودا لم يتجاوز 4.6 في المائة، مقارنة بانخفاضها المحدود أيضا خلال الأسبوع الأسبق بنسبة لم تتجاوز 2.9 في المائة، ليستقر بدوره إجمالي مساحات الصفقات العقارية المنفذة خلال الأسبوع الماضي عند مستوى 16.6 مليون متر مربع.

متوسط أسعار الأراضي السكنية
سجل المتوسط العام ربع السنوي لسعر المتر المربع للأراضي السكنية خلال الربع الأول من العام الجاري، ارتفاعا سنويا 6.0 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع الأول من العام الماضي، ليستقر المتوسط حتى نهاية الفترة الراهنة من الربع الأول 2020 عند مستوى 1068 ريالا للمتر المربع (1008 ريالات للمتر المربع للفترة نفسها من العام الماضي). كما سجل متوسط سعر المتر المربع للأراضي السكنية خلال الربع الجاري، مقارنة بالمتوسط نفسه للربع الأخير من العام الماضي (1062 ريالا للمتر المربع)، ارتفاعا محدودا لم يتجاوز 0.5 في المائة.
أما على مستوى المدن الكبرى فأظهرت، مقارنة المتوسط ربع السنوي لأسعار الأراضي السكنية خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بمستواه خلال الربع نفسه من العام الماضي، انخفاض المتوسط في الرياض بنسبة 5.8 في المائة (1433 ريالا للمتر المربع)، بينما سجل ارتفاعا قياسيا في جدة 18.2 في المائة (1379 ريالا للمتر المربع)، وارتفع المتوسط السنوي في الدمام 13.2 في المائة (1634 ريالا للمتر المربع).

متوسط أسعار الفلل السكنية
سجل المتوسط العام ربع السنوي لأسعار الفلل السكنية خلال الربع الأول من العام الجاري، ارتفاعا سنويا 6.4 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع الأول من العام الماضي، ليستقر حتى نهاية الفترة الراهنة من الربع الأول 2020 عند مستوى 1.08 ألف ريال للفيلا السكنية الواحدة (1.01 مليون ريال للفيلا للفترة نفسها من العام الماضي). بينما سجل متوسط أسعار الفلل السكنية خلال الربع الجاري، مقارنة بالمتوسط نفسه للربع الأخير من العام الماضي (1.09 مليون ريال للفيلا)، انخفاضا محدودا لم يتجاوز 1.0 في المائة.
وعلى مستوى المدن الكبرى؛ أظهرت مقارنة المتوسط ربع السنوي لأسعار الفلل السكنية خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بمستواه خلال الربع نفسه من العام الماضي، ارتفاع المتوسط السنوي في الرياض 8.8 في المائة (1.2 مليون ريال للفيلا)، وانخفاضه في جدة بنسبة محدودة 3.6 في المائة (1.3 مليون ريال للفيلا)، بينما سجل ارتفاعا قياسيا في الدمام 18.5 في المائة (1.14 مليون ريال للفيلا).

متوسط أسعار الشقق السكنية
سجل المتوسط العام ربع السنوي لأسعار الشقق السكنية خلال الربع الأول من العام الجاري، ارتفاعا سنويا محدودا لم يتجاوز 1.4 في المائة، مقارنة بمستواه خلال الربع الأول من العام الماضي، ليستقر حتى نهاية الفترة الراهنة من الربع الأول 2020 عند مستوى 454.4 ألف ريال للشقة السكنية الواحدة (448.2 ألف ريال للشقة للفترة نفسها من العام الماضي). بينما سجل متوسط أسعار الشقق السكنية خلال الربع الجاري، مقارنة بالمتوسط نفسه للربع الأخير من العام الماضي (471.0 ألف ريال للشقة)، انخفاضا 3.5 في المائة.
وعلى مستوى المدن الكبرى؛ أظهرت مقارنة المتوسط ربع السنوي لأسعار الشقق السكنية خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بمستواه خلال الربع نفسه من العام الماضي، ارتفاع المتوسط السنوي في الرياض 7.7 في المائة (489.8 ألف ريال للشقة)، وانخفاضه في جدة بنسبة محدودة لم تتجاوز 1.0 في المائة (469.4 ألف ريال للشقة)، وانخفاضه أيضا في الدمام 4.2 في المائة (409.0 ألف ريال للشقة).

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من مؤشر الاقتصادية العقاري