أخبار اقتصادية- عالمية

«بوينج» مهددة بالتغريم جراء تثبيت قطعة معيبة في 133 من طائراتها

اقترحت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية غرامة بقيمة 3.9 مليون دولار على شركة بوينج بسبب تثبيت قطعة معيبة في 133 من طائراتها، زاعمة أن شركة الطيران الأمريكية كانت على علم بهذا العيب.
وكانت الطائرات المتأثرة من طرازات 737، ومن بينهما الطائرة 737 ماكس، وطراز "إن جي" (الجيل الجديد) الأقدم.
وبحسب "الألمانية"، أفادت إدارة الطيران الاتحادية أن "بوينج" كانت تعرف أن مسارات السدفة، التي توجد في أجنحة طائراتها من طرازات 737 لتوجيه حركة الألواح، فشلت في اختبار جودة، وتساعد الألواح الطائرات في الارتفاع بدرجة أكبر خلال الإقلاع والهبوط.
وأضافت الإدارة في بيان أن "بوينج قدمت الطائرة عن علم إلى إدارة الطيران الاتحادية للحصول على شهادة الطيران بعدما تأكدت أنه لا يمكن استخدام الأجزاء بسبب فشلها في اختبار القوة"، وأمام "بوينج" 30 يوما للطعن في القرار أو دفع الغرامة.
وفي الشهر الماضي، قال ستيف ديكسون، مدير إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية، إن الإدارة ستتبنى نهجا أكثر تشددا بشأن اعتماد الطائرة "بوينج" 777 إكس.
وكرر ديسكون الرسالة بأن الإدارة لا تتبع أي إطار زمني لعودة الطراز 737 ماكس، الموقوف تحليقه، إلى الخدمة، مضيفا أن الضغط الزمني لا يمكن أن يؤثر في العملية التنظيمية لإدارة الطيران الاتحادية.
وفي حزيران (يونيو) الماضي، قال جريج سميث، المدير المالي لـ"بوينج" إن جهود الشركة لبناء أكبر طائرة ذات محركين في العالم، الطائرة 777 إكس، لا تزال تواجه تحديات فيما يتعلق بالمحرك التوربيني الجديد جي.إي9 إكس من جنرال إلكتريك.
وتواجه "بوينج" مواطن خلل في اختبارات المحرك "جي.إي9 إكس"، بعد تأخيرات في تجميعه وفي أجنحة الطائرة المصنعة من ألياف الكربون، وتفيد مصادر بالقطاع أن تلك المشكلات، إلى جانب أزمة الطائرة 737 ماكس بعد حادثي تحطم داميين، يقلصان المجال أمام أكبر صانع طائرات في العالم للالتزام بهدفه الرسمي أن تدخل الطائرة الخدمة في 2020.
وتعاني سوق الطائرات عريضة البدن من هشاشة، بسبب تخمة المعروض والمخاوف بشأن الاقتصاد والنزاعات التجارية، وتحيط الشكوك بصفقة محتملة كبيرة لـ100 طائرة بوينج من طرز متنوعة مع الصين بسبب النزاع التجاري وأزمة الطائرة "ماكس".
وفي حزيران (يونيو) الماضي، غادرت طائرتا اختبار طيران 777 إكس مصنع "بوينج" في سياتل، وخضعتا لاختبارات النظم المتكاملة على الأرض.
وذكر مصدر بقطاع الطيران مطلع على البرنامج أن جدول اختبارات الطيران الأصلي كان لمدة 14 شهرا، لكن من المستبعد تسريعه في ضوء التدقيق المشدد بخصوص تراخيص الطائرات بعد حادثي الطائرة 737 ماكس.
ويعني ذلك أن الأرجح تسليم الطائرة 777 إكس لشركات الطيران قرب نهاية 2020، وقد يتأجل ذلك الموعد إلى 2021، حسبما ذكرت مصادر بقطاع الطيران.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية