الأخيرة

عقار جديد ينهي معاناة الصداع النصفي في غضون ساعتين

توصل العلماء إلى عقار جديد يخفف معاناة كثير من مرضى الصداع النصفي الذين يحتاجون بشكل كبير إلى الإغاثة.
وأفادت إحدى التجارب أن عقار "أوبرجيبانت" خفف آلام الصداع النصفي في غضون ساعتين لدى خمس المرضى المشاركين في الدراسة، كما أنه خفف الأعراض المزعجة، التي تشمل حساسية الضوء والضوضاء، لدى 34 في المائة من المصابين.
وتعمل أدوية الصداع النصفي الحالية عن طريق تضييق الأوعية الدموية، لكن هذه الأدوية لا تعد آمنة للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.
وقال مطورو الدواء بحسب "روسيا اليوم"، إن "أوبرجيبانت" يمكن أن يحدث "فرقا كبيرا" لدى هؤلاء المرضى اليائسين من الحصول على دواء مناسب لهم.
ويحظر الدواء الجديد البروتين في الجهاز العصبي المتورط في إشارات الألم، ما يضعف أي إزعاج.
ويؤثر ألم الصداع النصفي عادة على جانب واحد من الرأس، ويمكن أن تشمل أعراضه الأخرى الغثيان والقيء والحساسية من الضوء والضوضاء والروائح.
وينتظر العقار المصنع من قبل شركة الأدوية "اليرجان"، موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، كما أن هناك خططا للحصول على ترخيص أيضا لتسويقها في أوروبا وآسيا.
وأجريت الدراسة التي قادها مركز "مونتيفيوري لألم الرأس" في نيويورك، على 1700 مريض، أعطيت مجموعة منهم دواء وهميا، بينما تلقى آخرون جرعات بـ25 مليجرام من "أوبرجيبانت" أو 50 مليجرام منه.
وشعر خمس المرضى في المجموعة ذات الجرعات المنخفضة من "أوبرجيبانت" بزوال الألم بعد ساعتين من تناوله، بينما عانى 34.1 في المائة منهم الأعراض المزعجة التي تطلبت جرعة أعلى من الدواء، وفي هذه الحال كان أولئك الذين حصلوا على 50 مليجرام من "أوبرجيبانت" أفضل شأنا، حيث كان 21.8 في المائة من المرضى مرتاحين من الألم تماما في غضون 120 دقيقة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة