أخبار اقتصادية- محلية

«الطيران المدني»: دراسة شاملة لفرص المطارات الاستثمارية لطرحها أمام القطاع الخاص

تعكف الهيئة العامة للطيران المدني، على إعداد دراسة شاملة للفرص الاستثمارية لطرحها أمام القطاع الخاص، وذلك بعد عمل دراسات الجدوى والفائدة المرجوة منها، بحسب ما أكده لـ"الاقتصادية" إبراهيم الروساء؛ المتحدث باسم الهيئة.
وأوضح الروساء، أن الهيئة تدرس طلبات بعض الشركات لتشغيل المطارات، مشيرا إلى أنه "لا يوجد ما يمنع إسناد إدارة المطارات للقطاع الخاص، والهيئة ترحب بجميع الشركات القادرة على تشغيل المطارات بطريقة احترافية تضمن الجودة والسلامة".
وأشار إلى أن المملكة تمتلك ٢٨ مطارا بعد إضافة مطار خليج نيوم، مبينا أن ثمة مطارات من المقرر أن يتم تطويرها وأخرى يتم توسعتها، كل بحسب متطلباته.
وحول دور الشركات الأجنبية والتحالفات الوطنية والأجنبية، ذكر أن دور هذه الشركات يأتي في إطار اتفاقيات النقل الجوي التي تبرمها المملكة مع الجهات المسؤولة عن النقل الجوي المدني في الدول.
أما بالنسبة لعملية تطوير مطار حائل، قال إن المطار يعد من المطارات منخفضة الحركة، لذا فإن الهيئة تضع في الحسبان ذلك الأمر، وتسعى إلى زيادة نموه عبر عدة برامج ومبادرات، ومن بينها برنامج تطوير المطارات وزيادة الوجهات الذي يهدف إلى دعم النقاط منخفضة الحركة عبر محاولة إيجاد مزيد من الرحلات.
ولفت إلى أن هذا الأمر يتطلب دراسات جدوى اقتصادية، ولذلك فإن الهيئة تجري عديدا من الاجتماعات مع شركات النقل الجوي لتوفير هذه الخدمة وزيادة الوجهات، وسيتم الإعلان عنها قريبا.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية